منوعات

إليك 5 من النجوم القريبة للأرض قد تنفجر قريبا

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

أثار منكب الجوزاء -وهو أحد النجوم التي يمكن أن تراها لامعة بلون أحمر واضح في سماء الليل الشتوية- انتباه العالم خلال 3 سنوات مضت بعد تغيرات في لمعانه أعطت انطباعا بأنه قد ينفجر في أي لحظة في صورة مستعر أعظم سنراه من الأرض -إن حصل- وكأنه قمر مضيء.

والمستعرات العظمى هي أقوى انفجارات الكون، وهي من القوة بحيث يمكن أن نراها تحدث في مجرات أخرى بعيدة، فما بالك إن حدثت في مجرتنا.

تحدث حالة المستعر الأعظم في نهاية أعمار النجوم العملاقة حينما ينكسر الاتزان الذي ظل قائما طوال ملايين إلى مليارات السنين بين قوى الاندماج النووي في نواة النجم وقوى الجاذبية التي تضغط على تلك النواة بعنف غير مسبوق.

قلب العقرب
لكن في الواقع إن منكب الجوزاء ليس النجم الوحيد الذي قارب على الانفجار، بل هناك ما هو أقرب منه من حيث المسافة إلى الأرض ويحتمل أن ينفجر قريبا كذلك، مثل نجم “قلب العقرب” (Antares) الذي يقع من الأرض على مسافة نحو 550 سنة ضوئية، والسنة الضوئية هي مقدار المسافة التي يقطعها الضوء في سنة وتساوي حوالي 10 تريليونات كيلومتر.

ومثل منكب الجوزاء فإن قلب العقرب هو عملاق أحمر فائق في نهاية حياته، ويبلغ من الضخامة ما يجعل الشمس بالنسبة له كحبة البازلاء بالنسبة إلى ثمرة البطيخ ويمكن أن ينفجر في أي وقت.

ينير قلب العقرب السماء الجنوبية في فصل الصيف، ويمكن حاليا أن تراه بوضوح طوال الليل تقريبا، فهو ألمع نجوم كوكبة العقرب.

السماك الأعزل
نجم آخر يعتقد أنه على مشارف الانفجار ولكن ليس بقرب قلب العقرب لتلك المرحلة، وهو “السماك الأعزل” (Spica)، يبلغ هذا النجم من الضخامة بحيث يمكن أن تضع 8 شموس إلى جوار بعضها البعض حتى تساوي قطره.

السماك الأعزل يميل إلى اللون الأزرق، والسبب في ذلك هو درجة حرارة سطحه التي تصل إلى 22 ألف درجة، أي أكبر من درجة حرارة سطح الشمس بحوالي 4 أضعاف، ويعتقد أنه سيكون لامعا كالقمر في السماء إن انفجر، خاصة أنه واحد من أقرب المرشحين للانفجار من حيث المسافة، حيث يقع فقط على مسافة 250 سنة ضوئية من الأرض.

يمكن لك بسهولة أن ترى نجم السماك الأعزل في سماء الليل، فهو أحد ألمع نجوم السماء ويوجد في كوكبة العذراء.

رجل الجبار
أما رجل الجبار (Rigel) فهو عملاق أزرق فائق يزين السماء الشتوية بنفس الكوكبة على مسافة قريبة من منكب الجوزاء، وهو ينضم إلى فئة من النجوم هائلة الحجم والكتلة لكنها قصيرة العمر، بل ربما لا يصل عمر أحدها إلى عدة مئات من الملايين من السنوات، وذلك لأنها تحرق وقودها من الهيدروجين بسرعة هائلة وتنفجر سريعا.

لكن من غير المحتمل أن ينفجر “رجل الجبار” في وقت أقرب من منكب الجوزاء، حيث إنه لا يزال بحاجة لفترة أطول كي يتحول إلى عملاق أحمر ثم يدخل إلى مراحل حياته الأخيرة وينفجر.

تي- التاج الشمالي
نوع مختلف من المستعرات قد نراه قريبا إن انفجر، وهو النجم “تي– التاج الشمالي” (T- Coronae Borealis)، وهو كما يبدو من الاسم أحد نجوم كوكبة التاج الشمالي التي توجد في السماء الربيعية إلى جوار كوكبة العواء.

هذا النجم انفجر من قبل في فبراير/شباط 1946، ويعتقد العلماء أنه من “المستعرات المتكررة”، وهي حالة خاصة يكون فيها نجم من فئة القزم الأبيض الذي يدور في نظام ثنائي مع نجم من فئة التسلسل الرئيسي، ويسحب الأول المادة من الأخير التي تتراكم على سطحه وما إن تصل درجة حرارة تلك المادة إلى حوالي 10 ملايين مئوية يحدث تفاعل نووي جامح يسمى “المستعر” (Nova) يلقي بتلك الطبقات للفضاء، ويمكن أن تتكرر هذه الحالة مع تراكم المادة على القزم الأبيض من جديد.

لا يمكن لنا أن نرى هذا النجم بأعيننا الآن لأنه خافت جدا ويحتاج إلى تلسكوبات متوسطة، لكن إن حدث وانفجر فقد نراه بسهولة بالعينين المجردتين.

“آي كي بيغاسي”
نجم آخر في كوكبة الفرس الأعظم هو “آي كي بيغاسي” (IK Pegasi)، وهو نظام يتكون من نجمين يدوران حول بعضهما، الأول هو عملاق أبيض يبلغ قطره تقريبا مرة ونصف قطر الشمس، والآخر هو قزم أبيض، وسبب شهرته هو كونه أحد أقرب الأنظمة النجمية منا والتي يمكن أن تتطور لمستعر أعظم، حيث يقع على مسافة 150 سنة ضوئية فقط من الأرض.

يقف هذا النجم عند حدود العينين المجردتين القصوى في الرصد، لكن يمكن بسهولة أن تراه عبر مكبّر، لكنه حين ينفجر فإنك لن تحتاج لكل ذلك، إذ سيبدو واضحا في السماء تراه بسهولة شديدة وتميزه عن بقية النجوم.

شبكة الجزيرة

قناة تلفزيونية إخبارية حكومية تابعة لشبكة الجزيرة الإعلامية، تأسست في 1 نوفمبر 1996، ويقع مقرها في العاصمة القطرية الدوحة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى