الرئيسيةشبكات اجتماعية

كيف تحمي نفسك من التنمر الإلكتروني؟

هاشتاق عربي

في عالم اليوم المتصل بشكل متزايد عبر الإنترنت، أصبح التنمر الإلكتروني مشكلة شائعة ومقلقة لعديد من المستخدمين، ويمكن أن يؤدي التنمر الإلكتروني إلى عواقب وخيمة على المستخدمين، خاصة صغار السن، لذا من المهم على المستخدمين أن يضعوا بعض الأمور في الحسبان قبل دخولهم الإنترنت عبر أي جهاز أو منصة أو معرفة كيف يمكن لهم حماية أنفسهم من التنمر والطريقة المثلى للتعامل مع المتنمرين.
في البداية يجب على المستخدمين المحافظة على خصوصية معلوماتهم الشخصية، عبر التأكد من تحديث إعدادات الخصوصية على جميع حسابات التواصل الاجتماعي وعدم نشر أي معلومات شخصية حساسة مثل رقم الهاتف، العنوان، أو المعلومات الخاصة بالمدرسة أو العمل، فكلما كانت المعلومات الشخصية أكثر سرية، زادت صعوبة استهداف المستخدم من قبل المتنمرين، لذلك يجب توخي الحذر فيما يقوم المستخدم بمشاركته على الإنترنت وتجنب الإجابة على الرسائل الإلكترونية أو الرسائل النصية من شخص يتصل بك للتنمر أو الإساءة.
كما أن من الضروري عدم الرد على التنمر، حيث يبحث المتنمرون عن ردود الفعل والانفعالات من ضحاياهم، وعدم الاحتكام إلى سلوكهم يمكن أن يجعلهم يشعرون بالملل ويبحثون عن ضحية أخرى أو يتوقفون عن هذا الأمر، وفي الوقت ذاته، يجب حذف الأشخاص الذين يقومون بالتنمر من حسابات المستخدم على شبكات التواصل الاجتماعي، إلى جانب أهمية فهم وتحديد الإعدادات الخاصة بالخصوصية لمنع الأشخاص غير المرغوب فيهم من الوصول إلى حسابات المستخدم لأي سبب كان.
ومن المهم القيام بالإبلاغ عن التنمر الإلكتروني في الموقع أو المنصة المستخدمة، حيث أن عديدا من المواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي لديها سياسات صارمة ضد التنمر، ويمكن أن تتخذ إجراءات ضد المتنمرين، وكجزء من عملية التبليغ يجب الاحتفاظ بسجل من الرسائل والمنشورات والتعليقات المتنمرة، ويمكن أن تكون هذه الوثائق مفيدة عند الإبلاغ عن المتنمرين.
وبالحديث عن الدور الذي يجب على أولياء الأمور لعبه قبل إدخال أبنائهم في عالم الإنترنت، يجب عليهم في البداية نشر الوعي حول التنمر الإلكتروني، حيث يمكن لرفع مستوى الوعي حول التنمر الإلكتروني أن يكون له تأثير إيجابي على الأبناء لزيادة الفهم حول التنمر الإلكتروني وكيفية مكافحته، وتعزيز ثقة الأبناء بأنفسهم وتعليمهم المهارات الاجتماعية الرقمية، وذلك من خلال تعزيز الثقة بالنفس وتطوير مهارات التواصل الاجتماعي يمكن أن يجعل ذلك المستخدمين الأفراد أو حتى صغار السن أقل عرضة للتنمر الإلكتروني، عبر تمتعهم بثقة عالية في أنفسهم ليتمكنوا من التعامل مع المواقف الصعبة بطريقة مثلى يمكنهم تجنب الوقوع ضحية للتنمر.
إلى جانب اتخاذ بعض الإجراءات الرقمية مثل تغيير كلمات المرور الخاصة بحساب المستخدم المختلفة، واختيار كلمة مرور قوية ومعقدة، وتغييرها بشكل منتظم. كما يجب تجنب استخدام نفس كلمة المرور لجميع حسابات المستخدم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى