الرئيسيةتطبيقات ذكية

“مايكروسوفت تطرح “جي بي تي-4” للوكالات الحكومية الأميركية

هاشتاق عربي

تعتزم شركة “مايكروسوفت” إتاحة الوصول إلى نماذج الذكاء الاصطناعي من “أوبن إيه آي” (OpenAI) مبتكرة “تشات جي بي تي”، لمستخدمي خدمتها للحوسبة السحابية “آزور غفرنمنت” (Azure Government) التي تشمل مجموعة متنوعة من الوكالات الأميركية.

أعلنت “مايكروسوفت”، أكبر مستثمر في “أوبن إيه آي” التي تستخدم تقنيتها لتشغيل روبوت الدردشة “بينغ” (Bing) الخاص بها، أنَّه يمكن لعملاء “آزور غفرنمنت” الآن استخدام اثنين من نماذج “أوبن إيه آي” اللغوية الكبيرة: “جي بي تي-4” (GPT-4)، أحدث وأقوى نماذج الشركة الناشئة، فضلاً عن إصدار سابق، وهو “جي بي تي-3” (GPT-3)، عبر خدمة “آزور أوبن إيه آي” (Azure OpenAI) التابعة لها.

وزارة الدفاع وناسا من عملاء البرنامج
أصدرت الشركة التي مقرها ردموند في واشنطن أمس الأربعاء منشوراً على مدونتها، اطلعت عليه “بلومبرغ”، عن البرنامج، لكنَّها لم تذكر وكالات أميركية بعينها يُتوقَّع أن تستخدم نماذج اللغة الكبيرة عند إطلاق الخدمة. تعد وزارتا الدفاع والطاقة، وإدارة الطيران والفضاء (ناسا) من بين عملاء الحكومة الفيدرالية لخدمة “آزور غفرنمنت”. أكد مسؤول في مركز المعلومات التقنية الدفاعية أنَّ المركز، التابع لوزارة الدفاع الذي يركز على جمع ومشاركة الأبحاث العسكرية، سيجري تجارب على نماذج “أوبن إيه آي” من خلال عرض “مايكروسوفت” الجديد.

تقدم “مايكروسوفت” بالفعل نماذج “أوبن إيه آي” اللغوية لعملائها التجاريين، مع تنامي خدمة “أوبن إيه آي آزور” سريعاً في الأشهر القليلة الماضية. وكانت “مايكروسوفت” قد قالت في مايو إنَّ لديها 4500 عميل للخدمة، بزيادة عن 2500 في الربع السابق، بمن فيهم “فولفو”، (Volvo) و”آيكيا” (Ikea) و”مرسيدس بنز غروب” و”شل”. والمبادرة التي أُعلن عنها أمس الأربعاء تمثل أول جهد معروف تقوم به شركة كبرى لإتاحة تقنية روبوت الدردشة على نطاق واسع للحكومة الأميركية.

ثورة “تشات جي بي تي”
ازداد الاهتمام بالنماذج اللغوية الكبيرة، التي تُدرّب على كميات ضخمة من بيانات الإنترنت ليتسنى لها توقُّع وتوليد ردود شبيهة بردود البشر على أسئلة المستخدم، منذ الإصدار العام لبرنامج الدردشة “تشات جي بي تي” الخاص بـ”أوبن إيه آي” في أواخر 2022. ومنذ ذلك الحين؛ بدأت شركات التكنولوجيا الكبيرة والصغيرة على السواء تقديم روبوتات دردشة قوية للمستخدمين، مما دفع الكونغرس إلى بحث ما إذا كان ينبغي تنظيم الذكاء الاصطناعي وكيفية ذلك.

كتب بيل تشابل من “مايكروسوفت” في منشور المدونة أنَّه يمكن لعملاء الحكومة الفيدرالية وحكومات الولايات والحكومات المحلية الوصول إلى نموذجي “جي بي تي-4″ و”جي بي تي-3” من “أوبن إيه آي” لمهام مثل: توليد إجابات لأسئلة البحث، وإنتاج البرمجيات، وتلخيص التقارير الميدانية. وأكد متحدث باسم “مايكروسوفت” أنَّه على الرغم من أنَّ مستخدمي “آزور غفرنمنت” سيكونون قادرين على استخدام النماذج من خلال واجهة تشبه الدردشة، فلن يتمكنوا من الوصول إلى “تشات جي بي تي” على وجه التحديد. ويتوفر “تشات جي بي تي” بشكل عام عبر خدمة “آزور أوبن إيه آي”. وسبق أن عمل تشابل في وكالة مشروعات الأبحاث الدفاعية المتقدمة الأميركية، أو “داربا”.

سرية بيانات عملاء الحكومة
تستضيف “مايكروسوفت” نماذج “أوبن إيه آي” في مساحة الحوسبة السحابية التجارية فيها، وهي منفصلة عن التي يستخدمها عملاء “آزور غفرنمنت” الذين يلتزمون بمجموعة متنوعة من قواعد الأمان والامتثال للبيانات المحددة.

كتب تشابل أنَّه نظراً لأنَّ النماذج اللغوية موجودة في بنية “مايكروسوفت” التحتية الخاصة بخدمة “آزور”؛ فإنَّ أي بيانات تُرسل إليها تظل ضمن خدمة “آزور أوبن إيه آي”، وأضاف أنَّ البيانات من عملاء “آزور غفرنمنت” لن تُستخدم لتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى