أخبار الشركاتالرئيسية

“إنفيديا” تقترب من نادي التريليون دولار بفضل الذكاء الاصطناعي

هاشتاق عربي

من المتوقع أن تتحول “إنفيديا” إلى أول شركة لتصنيع الرقائق تمتلك رسملة سوقية بقيمة تريليون دولار أميركي، حيث أكدت توقعات إيراداتها الضخمة إمكانات النمو الهائلة بفضل الذكاء الاصطناعي.

قفز سهم الشركة بنسبة 4% في تداولات ما قبل افتتاح السوق إلى 404.9 دولار، ما منح الشركة تقييماً سوقياً تقديرياً يناهز تريليون دولار. وإذا وصلت لهذه القيمة فعلاً؛ ستصبح بذلك واحدة من خمس شركات أميركية فقط لديها رسملة سوقية مماثلة، منضمة إلى نظيراتها “ألفابت و”أمازون” و”أبل” و”مايكروسوف”. ولم يصل إلى هذا المستوى سوى 9 شركات عالمية فقط على مر التاريخ.

قال زينو ميرسر، كبير محللي الأبحاث في مؤسسة “روبو غلوبال” (ROBO Global): “كلمة السر وراء حصول (إنفيديا) على طلب كبير جداً ونمو مماثل هي توفيرها بالفعل للتكنولوجيا اللازمة لمواكبة موجة الابتكارات والتقنيات ذات الاستخدامات المتعددة. إنها تتصدر السباق الآن”.

جاذبية الذكاء الاصناعي
يشكل هذا النجاح الساحق أحدث دليل على هوس وول ستريت الجديد لجميع الأشياء المتعلقة بالذكاء الاصطناعي. وارتفعت أسهم “إنفيديا”، التي تصنع الرقائق اللازمة لمهام الحوسبة المعقدة للذكاء الاصطناعي، بأكثر من الضعف هذا العام، ما أدى إلى زيادة قيمتها السوقية بأكثر من 600 مليار دولار حتى نهاية الأسبوع الماضي.

في عرض تقديمي استمر لمدة ساعتين في تايوان، أمس الاثنين، كشف جنسن هوانغ، الرئيس التنفيذي للشركة، عن العديد من المنتجات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي. وتضمنت التشكيلة الواسعة تصميماً جديداً للروبوتات وإمكانيات الألعاب والخدمات الإعلانية ونظام الشبكات.

إضافة إلى ذلك، كشف هوانغ أيضاً عن إطلاق منصة حاسب آلي عملاقة تعمل بالذكاء الاصطناعي ويطلق عليها “دي إس جي إتش 200” (DGX GH200)، والتي ستساعد شركات التكنولوجيا على إنشاء نماذج شبيهة بتطبيق “تشات جي بي تي”. ومن المتوقع أن تكون “مايكروسوفت” و”ميتا” و”غوغل” التابعة لـ”ألفابت” من أوائل المستخدمين لهذه المنصة.

توقعات مذهلة لإيرادات “إنفيديا”
رغم الدفعة المستمرة التي أعطاها الاهتمام بتقنيات الذكاء الاصطناعي لأسهم الشركة طوال العام الجاري، إلا أن أحدث زيادة في الأسهم جاءت بفضل توقعات الإيرادات التي أذهلت وول ستريت بصعودها المذهل. وتوقعت الشركة، التي يقع مقرها في سانتا كلارا بولاية كاليفورنيا، تحقيق مبيعات تناهز 11 مليار دولار خلال الربع الثاني من السنة المالية، مقارنة بـ7.2 مليار دولار التي توقعها المحللون.

من جانبها قالت ستايسي راسغون، المحللة في شركة “سانفورد سي بيرنشتاين” (Sanford C. Bernstein): “على مدار مسيرتي المهنية الممتدة لأكثر من 15 عاماً، لم أر مطلقاً توقعات أرباح مثل تلك التي قدمتها (إنفيديا) للتو. إنها مذهلة بحق، وتفوق كل التنبؤات”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى