الذكاء الاصطناعيالرئيسية

رئيس “مايكروسوفت”: الذكاء الاصطناعي يجب أن يظل تحت السيطرة البشرية

هاشتاق عربي

دعا رئيس شركة “مايكروسوفت”، براد سميث، اليوم الخميس، إلى محاسبة الأشخاص الذين يقفون وراء الذكاء الاصطناعي على أوجه القصور، وحث المشرعين على ضمان الأمان على الذكاء الاصطناعي المستخدم للتحكم في الشبكة الكهربائية وإمدادات المياه والبنية التحتية الحيوية الأخرى.

كافح المشرعون في واشنطن، خلال الفترة الأخيرة، بشأن القوانين التي يجب سنها للتحكم في الذكاء الاصطناعي حتى في الوقت الذي تتسابق فيه الشركات الكبيرة والصغيرة لجلب الذكاء الاصطناعي متعدد الاستخدامات إلى السوق.

وقال سميث: “هذه هي الحاجة الأساسية لضمان بقاء الآلات خاضعة للرقابة الفعالة من قبل الأشخاص، وبقاء الأشخاص الذين يصممون ويشغلون الآلات مسؤولين أمام أي شخص آخر. باختصار، يجب أن نضمن دائمًا أن يظل الذكاء الاصطناعي تحت السيطرة البشرية”.

وأضاف: “تتطلب القوانين الجديدة من مشغلي هذه الأنظمة بناء الأمان في أنظمة الذكاء الاصطناعي عالية الخطورة عن طريق التصميم”.

وحث على استخدام نظام مثل “اعرف عميلك” لمطوري نماذج الذكاء الاصطناعي القوية لمراقبة كيفية استخدام تقنيتهم وإبلاغ الجمهور بالمحتوى حتى يتمكن الناس من معرفة ما هي مقاطع الفيديو المزيفة.

وفي هذا السياق، قال الرئيس التنفيذي لشركة OpenAI، الشركة المطورة لـChatGPT، سام التمان، للجنة في مجلس الشيوخ في أول ظهور له أمام الكونغرس أن استخدام الذكاء الاصطناعي للتدخل في نزاهة الانتخابات هو “مجال اهتمام كبير”، مضيفًا أنه يحتاج إلى التنظيم.

كما دعا ألتمان إلى تعاون عالمي في مجال الذكاء الاصطناعي وحوافز الامتثال للسلامة.

ستركز بعض المقترحات التي يتم النظر فيها على تقنية الذكاء الاصطناعي الذي قد يعرض حياة الناس أو سبل عيشهم للخطر، كما هو الحال في قطاع الطب والتمويل. ويضغط آخرون من أجل وضع قواعد تضمن عدم استخدام الذكاء الاصطناعي للتمييز أو انتهاك الحقوق المدنية.

أدى القلق الحالي إلى سلسلة من الاجتماعات، بما في ذلك زيارة من قبل الرؤساء التنفيذيين لكل من “OpenAI” و”Microsoft” و”Alphabet” إلى البيت الأبيض خلال هذا الشهر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى