الرئيسيةتكنولوجيا

ماذا تعرف عن الهيدروجين الأخضر؟

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

تسعى العديد من الدول العربية لإنتاج الهيدروجين الأخضر، لاستخدامه كبديل للوقود الأحفوري، في مجالات مثل الصناعة والطاقة، وذلك في إطار تحقيق أهداف مكافحة تغير المناخ، ما خلق جوا من التنافس، والتسباق، غير المعلنين.

والإثنين، أعلنت السعودية، البدء في إنتاج الهيدروجين الأخضر، الخالي من الكربون بدءا من عام 2026، فيما قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، خلال زيارة إلى البرتغال إن بلاده انطلقت بالفعل في إنتاجه.

ومن المقرر أن ينتج المصنع السعودي الضخم في مدينة نيوم ما يصل إلى 600 طنٍ يومياً من الهيدروجين على شكل أمونيا خضراء، وفق موقع شركة نيوم للهيدروجين الأخضر، المكلفة ببناء المصنع السعودي.

إلى ذلك، أعلنت دول أخرى نيتها في البدء بإنتاج الهيدروجين الأخضر، حيث يتطلع المغرب ومصر أيضا لدخول هذا المعترك، الذي يبدو وكأنه مضمار منافسة جديد، بينما تتطلع دول العالم لاستخدام مصادر طاقة نظيفة رغم تكلفتها العالية.

وتحاول دول عربية عديدة التأسيس لقطاع إنتاج الهيدروجين الأخضر بالشراكة مع دول أوروبية والصين، كما أن الدول الغربية نفسها تسعى للشراكة فيما بينها لاستكشاف تطوير الهيدروجين الأخضر.

وقبل أيام، نظمت جامعة محمد السادس بالتعاون مع جامعة “إكس أون بروفانس” الفرنسية، لقاء علميا حول “الهيدروجين في المستقبل: المعتقدات الخاطئة والحقائق”، تناولت خلاله فرص إنتاج مصدر الطاقة النظيف هذا، ومجمل التحديات والفرص التي يمثلها الهيدروجين الأخضر في مكافحة تغير المناخ وفي بناء نموذج طاقة خال من الكربون في أوروبا وإفريقيا والعالم.

الإمارات من جانبها، تسعى أيضا لدعم قطاع إنتاج الهيدروجين، حيث وقّعت شركتا بروج للطاقة وسيمنس إنرجي، في فبراير الماضي، مذكرة تفاهم لتطوير مشروع الهيدروجين الأخضر والأمونيا، بالاعتماد على الطاقة الشمسية.

وفي مارس، أعلنت مصر هي الأخرى أنها قررت الشراكة مع الصين لإقامة مشروع ضخم لإنتاج الهيدروجين الأخضر باستثمارات تتراوح قيمتها من 5 إلى 8 مليارات دولار.‏

ماهو الهيدروجين؟
الهيدروجين عنصر كيميائي وفير، لكن إنتاجه في شكل نقي، لاستخدامه في مجموعة من العمليات الصناعية، يتطلب طاقة مكثفة، تفضي إلى انبعاثات كربونية كبيرة.

“ويُلبَّى ما يقرب من 95٪ من الطلب الحالي على الهيدروجين من خلال استخدام عمليات إنتاج كثيفة الكربون مثل إعادة تشكيل غاز الميثان بالبخار” وفق كبير المهندسين النوويين في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إبراهيم خميس.

وقال هذا الخبير لموقع الوكالة إنّ هذه الطريقة غير مستدامة في ضوء التحول العالمي إلى الطاقة النظيفة “لا سيما بالنظر إلى أن الطلب مرتفع بالفعل ولا يفتؤ ينمو”.

وقد تضاعف الطلب على الهيدروجين أكثر من ثلاث مرات منذ عام 1975، وفقا لوكالة الطاقة الدولية.

أنواع الهيدروجين
هناك عدة أنواع من الهيدروجين، أبرزها، الرمادي والأزرق وتختلف التسميات بحسب طرق الإنتاج.

الأسود والبني
يمثل الهيدروجين الأسود والبني العملية التقليدية لإنتاج الهيدروجين، والذي يستخدم إما الفحم الأسود أوالرمادي.

تطلق هذه الطريقة كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.

في عام 2020، كان ما يقرب من خمس الهيدروجين لا يزال يُصنع باستخدام الفحم، وفقا لوكالة الطاقة الدولية (IEA).

الرمادي
الهيدروجين الرمادي مشتق من الغاز الطبيعي.

وتقول وكالة الطاقة الدولية إنها أكثر طرق الإنتاج شيوعا اليوم، حيث يتم تصنيع ما يقرب من 60٪ من الهيدروجين بهذه الطريقة.

يولد الهيدروجين الرمادي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أقل بكثير من الإصدارات السوداء والبنية.

الأزرق
يتضمن الهيدروجين الأزرق إعادة تشكيل بخار الغاز الطبيعي (كما هو الحال مع الهيدروجين الرمادي) ولكن بعد ذلك يتم التقاط انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة.

وبعد التخلص من تلك الانبعاثات، من خلال تقنيات لتقليل مستوى الكربون، للوصول إلى نسبة نقاوة بنحو 50 بالمائة، يصبح لدينا هيدروجين أزرق.

الهيدروجين الأخضر
في المستوى الثالث نجد الهيدروجين الأخضر، الذي يمثل بديلا جيدا ويعتبر وقودا منعدم الكربون، يُنتج عن طريق التحليل الكهربائي للماء، باستخدام مصادر الطاقة المتجددة مثل الرياح والشمس لفصل الأكسجين عن الهيدروجين في الماء.

ويُعرَّف الهيدروجين الأخضر بأنه هيدروجين ينتج عن طريق تقسيم جزيء الماء H2O إلى هيدروجين وأكسجين، وهذا المسار مختلف تمامًا مقارنة بكل مع الهيدروجين الرمادي والأزرق.

وإلى جانب الأنواع الأبرز للهيدروجين المذكورة، هناك أنواع أخرى، بينها الأصفر والفيروزي والذهبي.. إلخ.

وإذ تعتبر إزالة الكربون من الكوكب أحد الأهداف التي حددتها البلدان في جميع أنحاء العالم لعام 2050، أصبح إنتاج الهيدروجين، الأخضر مجالا للتسابق، وأحد المفاتيح لتحقيق عامل طاقة من دون انبعاثات تؤثر سلبا على المناخ، حيث أن إنتاج الهيدروجين مسؤول حاليًا عن أكثر من 2٪ من إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية.

وكما تشير وكالة الطاقة الدولية، فإن الهيدروجين الأخضر سيوفر 830 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون التي تنبعث سنويًا عند إنتاج هذا الغاز باستخدام الوقود الأحفوري.

الحرة

الحرة قناة فضائية مقرها في الولايات المتحدة الأميركية وتمولها حكومة الولايات المتحدة. بدأت البث في 14 فبراير، 2004 وتصل إلى 22 بلد عبر الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى