أخبار الشركاتالرئيسية

“يوتيوب” يظهر محتوى عنيف للأطفال

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

ذكرت دراسة جديدة أن منصة “يوتيوب” قد أوصت بمئات مقاطع الفيديو بشأن استخدام الأسلحة النارية أو ذات محتوى عنيف لحسابات فتيان مهتمين بألعاب الفيديو.

وبحسب الدراسة التي أجراها باحثون في موقع “مشروع الشفافية التقنية (TTP)”، فقد قدمت بعض مقاطع الفيديو الموصى بها تعليمات بشأن كيفية تحويل أسلحة عادية إلى أتوماتيكية (آلية) بالإضافة إلى مشاهد تظهر إطلاق نار في المدارس.

كما حازت حسابات اللاعبين الصغار، التي أنشأها الباحثون المشرفون على الدراسة، على مقاطع الفيديو الموصى بها والتي احتوت على نسبة كبيرة لمشاهد مرتبطة بالبنادق والرماية.

“انتهاك للسياسات”
وتقول الدراسة إن العديد من مقاطع الفيديو قد انتهكت سياسات المنصة الخاصة بشأن الأسلحة النارية والعنف وسلامة الأطفال، لافتة إلى أن الشركة لم تتخذ أي خطوات واضحة لتقييدها بالفئة العمرية.

ووجدت الدراسة أن الخوارزميات المرتبطة بالمنصة أوصت الصغار أيضا بفيلم عن القاتل المتسلسل “جيفري دامر”.

ودامر ‏ هو قاتل متسلسل أميركي كان يقتل الذكور الشباب واليافعين بصرف النظر عن جنسيتهم، وقتل معظم ضحاياه خنقا ثم قام بتقطيع جثثهم وسلخ جلودهم والاحتفاظ بهياكلهم العظمية أو أجزاء منها، وفي بعض الأحيان كان يحتفظ بأجزاء كاملة من الجثة ويقوم بأكلها.

وارتكب جيفري جريمته الأولى في سن 18 عاما وضحيته الأولى كان يبلغ 19 عاما.

وكان الباحثون قد أنشؤوا أربعة حسابات على موقع يوتيوب، اثنان منها لطفلين مزعومين في سن التاسعة، بينما كان الآخران بسن 14 عاما.

وثبت الباحثون اهتمام كل حساب بألعاب الفيديو من خلال مشاهدة قوائم التشغيل المكونة بالكامل من مقاطع فيديو الألعاب.

ثم قاموا بعد ذلك بتسجيل وتحليل مقاطع الفيديو التي أوصت بها خوارزمية يوتيوب لحسابات الأطفال الأربعة، بحيث أن أبدى اثنان من عمر التاسعة والرابعة عشرة اهتماما بالمقاطع الموصى بها، بينما تجاهل الآخران تلك القوائم ولم يتفاعلا معها.

ووجدت الدراسة أن يوتيوب”قد دفع بالمقاطع التي تحتوي على إطلاق النار والأسلحة إلى جميع حسابات اللاعبين، ولكن بحجم أكبر بكثير للمستخدمين الذين نقروا على مقاطع الفيديو الموصى.

وبحسب القائمين على البحث، يتعارض ذلك مع تأكيدات الموقع بأن خوارزمياته آمنة.

“إقبال كبير من الصغار”
وكان نائب رئيس قسم الهندسة في يوتيوب قد ذكر في منشور على مدونة، عام 2021، إن الموقع “جعل تقديم توصيات مسؤولة على رأس أولوياتنا”، مضيفا أن “الأوراق البحثية المنشورة مؤخرا تخلص إلى أن المقاطع المصورة الموصى بها لا توجه المشاهدين فعليا نحو المحتوى المتطرف”.

وكان استطلاع قد أجراه مركز بيو للأبحاث في العام الماضي قد وجد أن موقع “يوتيوب” المملوك لشركة “غوغل”، هو المنصة الأكثر شيوعا من بين مواقع التواصل بالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و17 عاما، ومع ذلك فقد أفلت إلى حد كبير من التدقيق الذي ركز على منصات أخرى مثل “تيك توك” و”إنستغرام” لتأثيرها الكبير على الصغار.

في المقابل، أكدت متحدثة باسم باسم يوتيوب أن المنصة تحرص على حماية الأطفال من أي محتوى عنيف أو غير مقبول.

وقالت في تصريحات خاصة بشبكة “إي بي سي نيوز” الأميركية أن المستخدمين، الذين تقل أعمارهم عن 17 عاما، ينبغي عليهم الحصول على موافقة والديهم قبل الولوج إلى الموقع، كما أكدت أن حسابات المستخدمين الذين تقل أعمارهم عن 13 عاما ترتبط بحساب الأبوين.

وتابعت: “نحن نقدم عددا من الخيارات للمشاهدين الصغار المنصة مصممة لخلق تجربة أكثر أمانا للمراهقين”.

بشار إلى أن مخاوف مماثلة كانت قد طرحت سابقا بشأن تعرض الأطفال لمحتوى غير مناسب عبر تطبيق “تيك توك”، بعد أن كشفت التقارير الأولية أن المنصة كانت توصي بمقاطع تحتوي على الكثير من الضرر والعنف.

ودافعت الشركة المالكة عن تطبيق “تيك توك” عن سياساتها، مؤكدة أنه يجري حظر المستخدمين الذين تقل أعمارهم عن 13 عاما، وفق ما نقله موقع “إي بي سي نيوز”.

وزعمت الشركة أيضا أنها تحرض على منع الفيديوهات التي تشجع على السلوكيات الضارة، مستشهدة بأن المستخدمين الذين يبحثون عن محتوى يتعلق بمواضيع تخص اضطرابات الأكل مثلا يتلقون بشكل آلي رسالة توجيهية تتضمن نصائح حول الاهتمام بالصحة النفسية والعقلية.

الحرة

الحرة قناة فضائية مقرها في الولايات المتحدة الأميركية وتمولها حكومة الولايات المتحدة. بدأت البث في 14 فبراير، 2004 وتصل إلى 22 بلد عبر الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى