الرئيسيةعملات إلكترونية

“سامسونغ” تعتزم إطلاق عملة رقمية على هواتف “غالاكسي”

هاشتاق عربي

تستكشف شركة سامسونغ إطلاق عملة رقمية مركزية بالتعاون مع بنك كوريا الجنوبية.

وقالت شركة الإلكترونيات الكورية الجنوبية، إنها وقعت مذكرة تفاهم مع البنك المركزي الكوري لإجراء بحث تقني حول العملة الرقمية.

وأوضحت سامسونغ أن مثل هذه العملة الرقمية التي سيصدرها بنك مركزي، ستعمل “دون اتصال بالإنترنت” ويمكن إرسالها بين حاملي هواتفها الذكية من طراز “غالاكسي”، والساعات الذكية بفضل شريحة آمنة في الأجهزة.

وقالت سامسونغ إن المدفوعات يمكن أن تتم بين الأجهزة من خلال استخدام تكنولوجيا الاتصالات قريبة المدى، المدمجة في الهواتف الذكية لتمكين المدفوعات غير التلامسية.

وأضاف شركة الإلكترونيات العملاقة، أنها طورت حلاً يطبق تقنية “NFC” على “العملات الرقمية المركزية” العام الماضي. وأضافت الشركة أن هذا سمح للمستخدمين بإجراء الدفع حتى عندما لا يكون لديهم اتصال بالإنترنت.

وفي بيان صحافي يوم الاثنين، قالت سامسونغ إن الشركة، جنباً إلى جنب مع بنك كوريا، ستتطلعان إلى “مواصلة البحث عن كيفية تقليل المخاطر الأمنية المرتبطة بالمدفوعات خارج الإنترنت، لدعم المعاملات الموثوقة في حالات الطوارئ حتى بدون الاتصال بالشبكة”.

بدوره، صرّح، سونغيون لي، النائب الأول لمحافظ بنك كوريا: “نحن سعداء جداً لأن نكون أول بنك مركزي يطور تقنية CBDC غير المتصلة بالإنترنت بالشراكة مع سامسونغ إليكترونيكس”.

وأضاف: “من خلال إنشاء مذكرة التفاهم هذه، نأمل أن تواصل جمهورية كوريا ريادتها في مجال تكنولوجيا عملات البنوك المركزية الرقمية غير المتصلة بالإنترنت، وهو قطاع تستكشفه البنوك المركزية العالمية بنشاط”.

فيما قال نائب الرئيس التنفيذي لخبرات الهاتف المحمول في سامسونغ، وون جون تشوي: “لقد سمح لنا هذا التعاون مع بنك كوريا بتطبيق ابتكارات سامسونغ الأمنية المتقدمة في مجال العملة الرقمية”.

تعمل العديد من الدول، مثل الصين والولايات المتحدة على تطوير أبحاثها وتجاربها مع ما يسمى بالعملات الرقمية للبنوك المركزية على أمل أن يصبح من الأسهل على المستهلكين إرسال الأموال على الفور.

وأنشأت الصين بالفعل نسخة رقمية من اليوان الصيني وتقوم بتجربة عملتها الرقمية للبنك المركزي في العديد من المدن، بينما تدرس الولايات المتحدة أيضاً عن كثب ما إذا كانت ستطرح نسخة رقمية من الدولار، وكيفية عملها.

وأثار بعض المعلقين تساؤلات حول الجوانب العملية لإصدار عملات البنوك المركزية الرقمية، نظراً لمدى سهولة إجراء التحويلات بالطرق المتاحة حالياً مثل الخدمات المصرفية عبر الإنترنت وتطبيقات تحويل الأموال والعملات المشفرة.

وتتيح العديد من العملات الرقمية المطورة بشكل خاص للأشخاص حالياً إجراء مدفوعات شبه فورية أيضاً. لكن الغالبية العظمى من العملات المشفرة مثل “بيتكوين”، شديدة التقلب. وهذا ما دفع إلى الترويج للعملات المستقرة كحل ممكن لهذا – على الرغم من أن الحكومات حذرة من الرموز المميزة التي تصدرها الشركات الخاصة.

ومع ذلك، لا تزال هناك مشكلات واضحة للشركات عندما يتعلق الأمر بالتسويات الفورية للمعاملات. الطريقة التي يتم بها إعداد النظام المصرفي تعني أنه قد يستغرق الأمر في كثير من الأحيان أياماً لتسوية المدفوعات من عملاء التجار فعلياً.

هذه نقطة ألم تأمل الشركات الخاصة والحكومات معالجتها من خلال التقنيات الجديدة، بما في ذلك سلاسل الكتل والعملات الرقمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى