أخبار الشركاتالرئيسية

أزمة اقتصادية تتسبب بتجميد رواتب العاملين في “مايكروسوفت”

هاشتاق عربي

قررت شركة مايكروسوفت تجميد رواتب جميع العاملين بدوام كامل هذا العام لمساعدتها على تجاوز الخلافات الاقتصادية الكلية، لتصبح أحدث شركة تكنولوجيا أميركية تشدد حزامها خلال فترة تصاعد عدم اليقين.

أوضح الرئيس التنفيذي ساتيا ناديلا في مذكرة داخلية أن هذه الخطوة ضرورية لتوليد “عائد كافٍ للاستثمار في تحول المنصة الرئيسية نحو الذكاء الاصطناعي. وأضاف أن مايكروسوفت رفعت بالفعل الرواتب في عام 2022. وقال ناديلا إن الشركة، مع ذلك، ستنظر في رفع أجور العمال بالساعة مع الحفاظ على برنامج المكافآت وأسهم الإثابة دون “الإفراط في تمويلها”، وفقاً لما نقلته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وقال متحدث باسم الشركة: “بصفتنا شركة، ندرك أن التنقل في بيئة اقتصادية ديناميكية وتحول كبير في النظام الأساسي، فإن هذا يتطلب منا اتخاذ قرارات حاسمة بشأن كيفية الاستثمار في موظفينا”.

يأتي ذلك، فيما قامت شركات التكنولوجيا بتقليص حجم النفقات وخفضها على مستوى العالم لمراعاة طلب المستهلك الفاتر ودعم الموارد المالية قبل حدوث ركود محتمل. هذا العام، بدأت “مايكروسوفت” في إلغاء آلاف الوظائف، وانضمت إلى “ميتا”، و”أمازون”.

أعلنت الشركة المتخصصة في مجال البرمجيات الشهر الماضي عن أرباح ومبيعات ربع سنوية تجاوزت التوقعات، وتقوم بمراهنات هائلة على الذكاء الاصطناعي.

وقال ناديلا في مذكرته: “بصفتنا فريقاً قيادياً رفيع المستوى، فإننا لا نتخذ هذا القرار باستخفاف، بعد أن نظرنا فيه على مدى عدة أشهر. “تختلف الظروف الاقتصادية هذا العام اختلافاً كبيراً عبر العديد من الأبعاد، بما في ذلك طلب العملاء وسوق العمل والاستثمارات المطلوبة لدورة الابتكار التالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى