الرئيسيةتكنولوجيا

السعودية تستضيف قمة الشرق الأوسط للبرمجة 2023

هاشتاق عربي

تستعد السعودية لاستضافة قمة الشرق الأوسط للبرمجة بلا أكواد 2023 Middle East Low Code No Code Summit في الفترة من 8 إلى 9 مايو 2023 في فندق وريزيدنسز موفنبيك الرياض.

ويُقام هذا الحدث المرموق بالشراكة الاستراتيجية مع جمعية المبرمجين (برمج) في السعودية، وسيجمع الحدث قادة التحول الرقمي وكبار المسؤولين التنفيذيين التقنيين العالميين، لمناقشة تنفيذ تقنيات البرمجة بلا أكواد، التي من شأنها أن تلعب دورًا حيويًا في دفع الاقتصاد الرقمي للمملكة إلى الأمام.

وفي السنوات الأخيرة، نشطت السعودية في الاستثمار في التحول الرقمي لتنويع اقتصادها. ووفقًا لدراسة حديثة أجرتها شركة ماكينزي McKinsey، فإن المملكة لديها القدرة على تحقيق قيمة تبلغ 70 مليار دولار بحلول عام 2025 من خلال التحول الرقمي.

وأطلقت المملكة العديد من المبادرات، مثل برنامج التحول الوطني وخطة السعودية الرقمية 2030؛ لتسريع التحول الرقمي عبر مختلف القطاعات، بما في ذلك الرعاية الصحية والتعليم والتمويل. ومن المتوقع أن يؤدي الاعتماد المتزايد للتقنيات الرقمية، مثل الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء إلى دفع نمو اقتصادي كبير وخلق فرص جديدة للشركات ورواد الأعمال في السعودية.

وسوف تمثل تقنيات البرمجة بلا أكواد 65٪ من إجمالي تطوير التطبيقات بحلول عام 2024، وستقلل من وقت التطوير ونشر البرمجيات بنسبة 90٪ وفقاً لشركة KissFlow، ومع معدل التبني هذا، لا بد أن يكون له تأثير كبير في مشهد التحول الرقمي في السعودية وحول العالم.

وتجمع القمة بعضًا من كبار الخبراء العالميين في هذا المجال. ويركز حدث هذا العام على قصص النجاح ودراسات الحالة وحالات الاستخدام التي ستساعد المنظمات في الوقت الحالي على تعلم التنفيذ على مستوى مباشر واستكشاف تقنيات البرمجة بلا أكواد (LC/NC) المبتكرة من خلال العروض التوضيحية والعرض المباشر للتقنيات المتطورة من الشركات الدولية والمحلية الرائدة بما في ذلك KPMG وServiceNow وKissFlow وMaestro Blocks وNovigo وOdoo وDigination وOutsystems وMaster Team وMaster Works وCreatio وXebia وATIT وMendix وGenexus وQuixy وZoho وFPT وSer Group وZamil Information Services وغيرها الكثير.

ويأتي اجتماع القادة البارزين في السعودية ليكونوا جزءًا من اللجنة الاستشارية في صياغة برنامج منسق من شأنه أن يفيد المؤسسات والمنظمات في قيادة مستقبل صناعة البرمجيات، وسيحضر القمة أكثر من 300 من صانعي ومتخذي القرار رفيعي المستوى لاستكشاف أفضل الممارسات والأفكار.

وفي تعليق له بهذه المناسبة، قال عبدالعزيز العريج، رئيس مجلس إدارة جمعية المبرمجين {برمج} في السعودية: “من المتوقع أن ينمو سوق منصات التطوير العالمية للبرمجيات بلا أكواد بمعدل نمو سنوي مركب بنسبة 31٪ خلال فترة التنبؤ، مما يولد إيرادات قدرها 187 مليار دولار بحلول العام 2030. ومع النشر الكامل للتقنيات الناشئة، بما في ذلك تقنية البرمجة بلا أكواد، فإن المملكة من المملكة العربية السعودية ستصبح الدولة الرائدة عالميًا في الاقتصاد الرقمي”.

ومن المقرر أن يتخلل هذه القمة نقاشات ثاقبة ومناقشات جماعية وعروض تقديمية يقودها قادة الصناعة والمتحدثون، مثل بندر الشهراني، رئيس الرقمنة والابتكار في مشاريع صندوق الاستثمارات العامة، وجون براتينسيفيتش، المحلل الرئيسي في شركة فوريستر (Forrester)، وعبد الإله العشايني، مستشار المديرية العامة لمنظمة تقنية الأعمال والبنك المركزي السعودي، وستيف بليمسول ، المستشار الاستراتيجي في المركز الوطني للذكاء الاصطناعي والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (SDAIA) وآخرين. وستتاح الفرصة للحاضرين للتواصل مع أقرانهم، ومقابلة قادة الصناعة، واستكشاف التقنيات الجديدة التي تقود الابتكار في صناعة التقنية.

ومن جانبه، قال محمد أبو عمر سامي، مدير تطوير الأعمال لمجموعة ماك للمؤتمرات (MAK Conferences): “نحن متحمسون لجمع عدد من ألمع العقول في الصناعة لمناقشة آخر التطورات في التقنية. ويَعِد حدث هذا العام بأن يكون أكبر وأفضل من أي وقت مضى، ونتطلع إلى الترحيب بالحضور من جميع أنحاء العالم في الرياض”.

ومن ناحيته، قال المهندس محمد العمودي، نائب رئيس مجلس إدارة جمعية المبرمجين: “من المتوقع أن تجتذب القمة مجموعة متنوعة من الحضور، بما في ذلك رواد الأعمال وعشاق التقنية والمستثمرون والأكاديميون. ومن خلال الجدول الزمني المليء بالمحادثات التثقيفية وورش العمل التفاعلية وفرص التواصل، تستعد النسخة السعودية من قمة الشرق الأوسط للبرمجة بلا أكواد 2023 لتكون حدثًا لا يُفوت لأي شخص مهتم بالتحول الرقمي للمؤسسات والشركات. ويسعدنا أن نعلن عن إطلاق هاكثون ( No Code X Hackathon) المدعوم من شركة (Maestro Blocks) وأكاديمية( No Code X) الذي سيلعب دورًا مهمًا في التعليم والتوعية والمزيد من تطوير تقنيات البرمجة بلا أكواد في المنطقة وخارجها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى