اتصالاتالرئيسية

أحد قراصنة الإنترنت يطرح أكبر مخاوفه حول الإنترنت المظلم

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

كشف أحد قراصنة الإنترنت المخضرمين عما هو موجود حقا على شبكة الإنترنت المظلمة – حيث ينتشر المتسللون والقتلة وتجار المخدرات.

وأوضح المصدر، الذي تحدث دون الكشف عن هويته، كيف يستخدم المتسللون برامج الفدية لسرقة البيانات مقابل دفعات كبيرة أو “لرؤية العالم يحترق” وأوضح أن أي نظام متصل بالويب معرض لخطر الهجوم.

وقال الرجل وهو يرتدي قناعا لإخفاء هويته: “لقد شاهدت المستشفيات يتم تشفيرها ويبقى أمام الناس خيار: هل أدفع لفك تشفير البيانات أم أخاطر بحياتي؟”.

ويعرف الإنترنت المظلم بأنه مكان لا يمكن تعقب النشاط فيه. وقد وجد تقرير حديث أن المحتوى الأكثر رواجا هو المواد الإباحية للأطفال، تليها البنادق والمخدرات.

وفي حين أن المخترق لم يتطرق إلى تلك الأنشطة غير القانونية، إلا أنه قلق “بشأن التأثيرات الكبيرة [التي ستحدثها برامج الفدية] على الأسواق المالية أو التأثيرات المحتملة على أشياء مثل مرافق إنتاج الكهرباء”.

وقال فيليب إنغرام، العقيد المتقاعد في المخابرات العسكرية في المملكة المتحدة، العام الماضي: “يتم استخدام الإنترنت المظلم بشكل متزايد من قبل المجرمين الخطرين والمنظمين لمجموعة متنوعة من الأغراض. إنهم يبحثون عن نقاط الضعف لدى الأطفال عند إعدادهم أشياء مثل إدارة المخدرات على طول خطوط المقاطعات، للاستغلال في عصابات الاستغلال الجنسي للأطفال أو التجنيد من قبل الجماعات الإرهابية والمتطرفة”.

وتوفر بعض الأنظمة الأساسية إمكانية الوصول إلى الإنترنت المظلم، بما في ذلك i2p وFreeNet وTor.

ويعد Tor – اختصار لـ The Onion Router – مصفوفة ضخمة من مواقع الويب المشفرة التي تتيح للمستخدمين تصفح الإنترنت يوميا بإخفاء كامل للهوية.

ويستخدم طبقات عديدة من الأمان والتشفير لجعل المستخدمين مجهولين على الإنترنت.

وقدرت إحدى الدراسات أن هناك حوالي 2.6 مليون مستخدم Tor يوميا.

وكتب باحثون من الجامعة الوطنية الأسترالية في The Conversation: “وجدت الدراسة نفسها من خلال التقاط بيانات واحدة أن حوالي 80٪ من حركة المرور كانت موجهة إلى الخدمات التي عرضت مواد إباحية غير قانونية و/أو صور إساءة و/أو مواد اعتداء جنسي على الأطفال”.

وتم إجراء مقابلة مع المخترق بواسطة Vice في عام 2021، ولكن ظهر الفيديو مؤخرا مرة أخرى كتذكير بوجود عالم مظلم من الأشخاص الذين هدفهم الوحيد هو إحداث فوضى باستخدام الإنترنت.

وبدأ الرجل مسيرته في القرصنة بقبعة سوداء، وهي نوع من مجرمي الإنترنت لا يلتزمون بالقوانين وينفذون هجمات لأغراضهم الخاصة.

ومنذ ذلك الحين، فتح صفحة جديدة، وأصبح بقبعة بيضاء، حيث يستخدم مهاراته من أجل الخير، ويتعقب المجرمين عبر الإنترنت ويبحث عن نقاط الضعف في الأنظمة لإصلاحها – وليس استغلالها.

وقال في بداية المقابلة: “إذا كنت أرغب في الوصول إلى شركة آمنة، فلن أذهب لكسر الباب. سأستهدف الأشخاص الذين أعرفهم والذين لديهم إمكانية الوصول، والذين أعرفهم يجلبون أجهزة شخصية إلى مبنى أو يقومون بأشياء مجاورة للأشياء الحساسة، وبعد ذلك سأعمل في طريقي”.

وكتب جوزيف بوب أول هجوم ببرنامج الفدية في عام 1989، استخدم لاستهداف صناعة الرعاية الصحية. والهجوم، المسمى الإيدز طروادة (AIDS Trojan)، تم تنفيذه من قبل بوب حيث وزع 20 ألف قرص مصاب للحضور في مؤتمر منظمة الصحة العالمية حول الإيدز.

وتم تسمية الأقراص باسم “معلومات الإيدز – أقراص تمهيدية”.

وعندما تم تنزيل القرص المرن على جهاز كمبيوتر، ظهرت صورة كبيرة على الشاشة تقرأ البرنامج من شأنها أن تؤثر سلبا على تطبيقات البرامج الأخرى. وستكون مدينا بالتعويض والأضرار المحتملة لشركة PC Cyborg Corporation وسيتوقف جهاز الكمبيوتر الصغير الخاص بك عن العمل بشكل طبيعي.

وسيقوم البرنامج بحساب عدد المرات التي تم فيها تمهيد الكمبيوتر وبمجرد وصوله إلى 90، فإنه سيخفي الدلائل ويشفّر أو يقفل أسماء الملفات على محرك الأقراص C.

ولاستعادة الوصول، كان على المستخدمين إرسال 189 دولارا إلى PC Cyborg Corporation في صندوق بريد في بنما.

وتطورت برامج الفدية منذ ذلك الحين إلى حيث لا يحتاج المتسلل إلى مغادرة منزله – يمكن القيام بكل شيء على الإنترنت المظلم.

وقال الهاكر لـ Vice: “في الأيام الخوالي، لكي يتسبب بلد ما في اضطراب بلد كبير مثل الولايات المتحدة، ستحتاج إلى استثمارات بقيمة ملايين وملايين الدولارات للقيام بشيء ما. اليوم، تحتاج فقط إلى بضعة آلاف من الدولارات وجهاز كمبيوتر محمول واثنين من المتسللين الأذكياء لكتابة بعض التعليمات البرمجية وإرسال شيء ما”.

ويعتبر كيفن ميتنيك “المخترق الأكثر شهرة في العالم” لهجومه على 40 شركة كبرى، بما في ذلك IBM وNokia وMotorola، في عام 1995.

وقد سرق رموز الكمبيوتر، التي يقدر البعض تكلفتها بحوالي 330 مليون دولار، وقضى خمس سنوات في السجن.

وعند إطلاق سراحه في عام 2000، قال ميتنيك إنه “تم إصلاحه” ويعيش الآن تحت معايير القبعة البيضاء – كمتسلل أخلاقي للأمن.

وادعى الرجل الذي كان يتحدث مع Vice أنه يقوم بهذا النوع من العمل. وقال: “ذات مرة كنت أعتبر نفسي قبعة سوداء وتغيرت إلى قبعة بيضاء. أصحاب القبعات البيضاء يميلون إلى أن يكونوا قراصنة ملتزمين بقواعد أخلاقية، ويحاولون القيام بأشياء لتحسين الصالح العام وملتزمون بالقانون”.

لكن مغامراته السابقة وضعته في وسط السلوكيات المخادعة للشبكة المظلمة.

المصدر: ديلي ميل

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى