الذكاء الاصطناعيالرئيسية

أسطول روبوتات بوليسية يثير غضب السكان في نيويورك

هاشتاق عربي

يشعر بعض سكان نيويورك بالغضب بعد إعلان شرطة وعمدة المدينة عن أسطول جديد من أجهزة الروبوت الشرطية، التي ستقوم بدوريات في الشوارع ومترو الأنفاق.

وأُعلن عن الروبوتات الثلاثة لأول مرة في “تايمز سكوير”، بعدما كانت إدارة شرطة نيويورك السابقة أنهت خدمة أحد أنواع الروبوتات بعد أن اعتبرته “عنصرياً”.

750 ألف دولار
ومن المقرر أن يقوم كلب الشرطة الآلي، الذي أعيد تقديمه بمساعدة ضباط الشرطة على تجاوز المواقف الخطرة، والذي سيتم تجربة اثنين منها مقابل 750 ألف دولار، بحسب ما نشرته “ديلي ميل” البريطانية.

كما سيقوم روبوت الأمن المستقل K5، والذي يُوظف نظام StarChase GPS، بمراقبة الأشخاص والمركبات.

وأدار العمدة إريك آدامز حملته على وعد بالقضاء على الجريمة في مدينة نيويورك، ويعتقد أن الكلبين الآليين سيتم استخدامهما لإنقاذ الأرواح.

تقرير جرائم مروع
من جانبها، أصدرت إدارة شرطة مدينة نيويورك تقريرها السنوي عن الجرائم خلال العام الماضي حيث كشفت الأرقام عن ارتفاع في كل فئة تقريبًا.

وترسم الإحصائيات صورة قاتمة لجهود السلطات في مدينة نيويورك لمعالجة الجريمة التي تصاعدت منذ بدء جائحة كورونا، على الرغم من ادعاء العمدة آدامز مرارًا وتكرارًا أن حملته لحل المشكلة كانت ناجحة.

تجهيزات تكنولوجية متطورة
وذكرت مفوضة شرطة نيويورك كيشانت سيويل أنه لحماية المدينة الحديثة، يجب أن يكون الضباط “مجهزين بالأدوات والتدريب والتكنولوجيا اللازمة للقيام بهذا العمل بأمان وفعالية”.

ومن المقرر أن ينطلق روبوت الأمان المستقل K5 في شوارع نيويورك على سبيل الاختبار والتجربة.

ويستخدم K5 برنامج ذكاء اصطناعي يقوم بتقديم إخطارات بالحوادث في الوقت الفعلي فور تلقي البلاغات. تم تزويد الروبوت، الذي يشبه شكل البيضة، بميكروفونات وكاميرا وأجهزة استشعار سونار وليدار. كما يعمل بتقنية القيادة الذاتية. ويبلغ ارتفاعه حوالي 170 سم ويزن 180 كغم، وبسرعة قصوى تبلغ 5 كم/ساعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى