الرئيسيةعملات إلكترونية

تكهنات حول تلاعب “إيلون ماسك” في عملة مشفرة شهيرة

هاشتاق عربي

تستمر التكهنات حول ما إذا كان المياردير الأميركي إيلون ماسك، قد قام عن قصد بتضخيم سعر عملة “دوجكوين” عن طريق تغيير شعار “تويتر”، حتى يتمكن من التخلص من مقتنياته من العملة المشفرة عبر منصة وسائل التواصل الاجتماعي.

ووفقاً لبيانات من “Lookonchain”، باع اثنان “من أكبر 5 حيتان” يمتلكون “دوجكوين” عملات مشفرة تزيد قيمتها عن 120 مليون دولار، وسط ارتفاع أسعارها الهائل الأسبوع الماضي.

ويُعرف مالك “تويتر” الجديد بأنه من المؤيدين المتحمسين للعملة الهزلية “دوجكوين”، بعد أن دفع سعرها لأعلى عدة مرات في الماضي من خلال ارتباطات مختلفة.

وجاء أحدث مثال في وقت سابق من الأسبوع الماضي عندما قام بتغيير شعار “الطائر الأزرق” لـ “تويتر” إلى صورة كلب “تشيبا إينو” والذي يرمز لعملة “دوجكوين”، وهو ما أدى إلى ارتفاع في سعر العملة بشكل مفاجئ بنسبة 25% خلال دقائق، وأكثر من 30% في اليوم التالي، وسجلت سعرا يزيد عن 0.1 دولار لأول مرة منذ شهور.

ومؤخراً استعادت “تويتر” شعارها الشهير، كما عاودت “دوجكوين” إلى متوسطاتها السعرية السابقة. وتشير البيانات من منصة التحليلات على شبكة سلاسل الكتل “Lookonchain” إلى أن اثنين من أكبر 5 حيتان “دوجكوين” باعا 1.4 مليار عملة مشفرة من “DOGE” وسط ارتفاع الأسعار (بقيمة إجمالية حوالي 121 مليون دولار).

يذكر أن فريق Lookonchain ليس الوحيد الذي يتساءل عما إذا كان “ماسك” هو الذي باع جزءاً كبيراً من مقتنياته. إذ اعترف في الماضي بامتلاكه لعملة دوجكوين، ولكنه لم يؤكد صراحة أنه باع أياً منها.

وفي الآونة الأخيرة، ادعى جيمي سونغ، أحد المتعصبين لـ “بيتكوين”، أن ماسك تلاعب بسعر “دوجكوين” للتخلص من مقتنياته منها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى