الذكاء الاصطناعيالرئيسية

الذكاء الاصطناعي يتدخل لوقف هدر الطعام على الطائرات

هاشتاق عربي

هل فكرت في التخلي عن وجبة الطعام على متن رحلة جوية طواعية؟ .. منذ ديسمبر الماضي، بدأت شركة الخطوط الجوية اليابانية في تقديم هذه الخدمة في جميع رحلاتها. وحتى قبل يوم من المغادرة، يمكن للركاب اختيار خيار “عدم الحاجة إلى وجبة”، حيث بدلا من تقديم الوجبة، تقوم شركة الطيران بتقديم تبرع لمشروع لمكافحة الجوع في الدول النامية. كما أن “خيار عدم الحاجة إلى وجبة” يمكن أن يساعد شركة الطيران على الحد من إهدار الطعام، لأنه يتم إعداد قوائم الطعام قبل الرحلة الجوية.

في طبيعة الحال، ما لا يتم استهلاكه على متن الطائرة يتم التخلص منه تلقائيا وحتى الآن، اتسم رد فعل ركاب الطائرات بالفتور تجاه هذه الفكرة. وتقول شركة الطيران إنها حاليا توفر بضعة وجبات، حيث يختار راكبان إلى ثلاثة من مئات الركاب عدم الحاجة إلى الوجبة. ولكن على مدار الوقت، تتوقع الشركة تحقيق توفير كبير في الوجبات.

يشار إلى أن الخطوط الجوية اليابانية ليست الوحيدة التي تقدم عرض عدم تقديم الوجبة، ففي الخريف الماضي، طبقت شركة دلتا إيرلاينز الأمريكية خيارا مماثلا لرحلات جوية معينة من درجة رجال الأعمال. وهنا أيضا اختار عدد ضئيل من ركاب رحلات الشركة خيار عدم الحاجة إلى الوجبة. ووفقا لتقرير لشبكة سي إن إن، فإنه في المتوسط استغنى الركاب عن 1000 إلى 1500 وجبة شهريا.

في أوروبا، ترصد شركات الطيران هذه التطورات، في الوقت الذي تحاول فيه التوصل لبدائلها الخاصة لتحقيق الاستدامة بشأن خيار الاستغناء عن الوجبة. على سبيل المثال، تقدم مجموعة لوفتهانزا التي تضم لوفتهانزا، وسويس إير والخطوط الجوية النمساوية، خيارات جزئية من وجبات “الطلب المسبق”.

وقال متحدث باسم لوفتهانزا إنه، على سبيل المثال، يمكن للركاب الذين قاموا بحجز رحلة قصيرة ومتوسطة المسافة أن يطلبوا عبر شبكة الإنترنت خلال 36 ساعة قبل الإقلاع الحصول على منتجات طازجة. والهدف هو التخطيط بأكبر قدر من الدقة لاحتياجات الرحلة الجوية من الطعام للحد من إهدار الطعام. وقال المتحدث إن مجموعة لوفتهانزا تستخدم الذكاء الاصطناعي لتحقيق هذه الغاية، وباستخدام الموازين والكاميرات والتعرف على اللوغاريتمات، تحلل الشركة الطعام المتبقي على صواني الركاب، ومن خلال هذه المعلومات، يتم إعداد وجبات ملائمة بصورة أكبر لما يريده الركاب.

وتقوم شركة توي فلاي الجوية بإعداد الوجبات الساخنة مسبقا، ما يعني أنه سيتم طهيها حسب الطلب. وقال متحدث باسم الشركة إنه يتم بذل الجهود للحد من إهدار الطعام على متن الطائرة نفسها وفي سلاسل الإمداد، وستتبرع الشركة بالأطعمة غير المستخدمة قبل فترة قصيرة من انتهاء صلاحيتها، عندما يكون ذلك ممكنا وآمنا.

وتتبنى مجموعة لوفتهانزا أسلوبا آخر يهدف إلى الاستفادة ذات القيمة المضافة من الأطعمة التي لم يتم استخدامها خلال الرحلة الجوية، وكسب بعض الأموال أيضا. وتتبع الشركة مبادرات يتم من خلالها تقديم منتجات غذائية طازجة للركاب بأسعار مخفضة في الرحلات الجوية قصيرة المسافة في نهاية اليوم. وقال متحدث باسم الشركة إنه خلال 2022، تم بيع 80 ألف منتج غذائي بدلا من التخلص منه.

وهناك نموذج ملموس تقوم به شركة الخطوط الجوية النمساوية، حيث إنها تقوم على متن الرحلات الأوروبية لفيينا بإتاحة الفرصة للركاب لشراء منتجات غذائية طازجة لم تستخدم بأسعار مخفضة، وذلك قبل الهبوط بفترة قصيرة.

وخلال عام واحد، تم بيع أكثر من طنين من المنتجات الغذائية بهذه الطريقة، ولم يتنه الأمر بها في القمامة، وفقا لما قالته الشركة. فهذا نموذج يبدو أنه يمثل سابقة يحتذى بها، وقال متحدث باسم مجموعة لوفتهانزا إنه سيتم إتاحة خيار شراء المنتجات الغذائية على متن طائرات الشركة هذا العام.

ولكن السؤال الذي ربما يمكن طرحه هو هل كل ذلك مجرد نقطة في دلو، مجرد جانب بسيط في دائرة الحماية البيئية والاستدامة في ظل الانبعاثات الضارة للمناخ المنبعثة من الطائرات.

ولوضع الأمر في صورته الملائمة، أشارت بيانات الاتحاد الدولي للنقل الجوي ” إيتا” إلى أنه خلال 2018، نجم عن الطائرات 6.1 مليون طن من المخلفات. ومن هذه الكمية، ما لا يقل عن 1.2 مليون طن، من الوجبات والمشروبات التي تم التخلص منها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى