اقتصادالرئيسية

أمريكا..القدرة الشرائية تزداد ومؤشرات الرخاء تتراجع

هاشتاق عربي

لست متأكدا من أن الناس على جانب الأطلسي الذي أعيش فيه يقدرون تماما كم أن المواطن الأمريكي العادي أفضل حالا من الأوروبي العادي. يمكن لمدير مغسلة سيارات في ألاباما الآن أن يجني 125 ألف دولار، أي أكثر بنحو 50 في المائة من رئيس الأمن السيبراني في وزارة المالية البريطانية حتى بعد حساب التكاليف المعيشية المختلفة. هذا ليس مجرد انعكاس آخر للركود التضخمي البريطاني – فبدءا من ذوي الدخل المتوسط، تقدمت الأسر الأمريكية على كل البلاد المتطورة خلال العقد الماضي.

قد تتخيل أن هذه الطفرة المستمرة في القدرة الشرائية مصحوبة بتحسينات في مؤشرات الرخاء الأخرى. حياة أطول وصحة أفضل، مثلا. لكن الاتجاهين السائدين يتحركان في اتجاهين متعاكسين.

حقيقة أن لدى الولايات المتحدة سجلا ضعيفا في متوسط العمر المتوقع ليس بالأمر الجديد. ففي أغلب العقد الماضي، أصبحت حياة الأمريكيين بشكل تدريجي أقصر مقارنة في الدول النظيرة. لكن في الخفاء، هناك عديد من التفاصيل المدهشة التي تقتضي جهدا عاجلا لعكس الاتجاه.

متوسط العمر المتوقع في أمريكا يقارن بشكل سلبي مع المملكة المتحدة. كانت مدينة بلاكبول الساحلية الإنجليزية مرادفا للانحدار الاجتماعي المتجذر في معظم العقد الماضي. كان لديها أدنى متوسط عمر متوقع في إنجلترا، وأعلى معدلات انهيار العلاقات، وبعض أعلى معدلات الوصفات الطبية لمضادات الاكتئاب. لكن بدءا من عام 2019، كان متوسط العمر المتوقع المعدل صحيا البالغ 65 عاما (وهو عدد الأعوام التي يتوقع أن يعيشها شخص ما دون إعاقة) هو المتوسط نفسه في الولايات المتحدة بأكملها.

هذا يعني أن لدى المواطن الأمريكي العادي احتمال الحياة الطويلة والصحية نفسها التي يتمتع بها شخص مولود في أكثر البلدات حرمانا في إنجلترا. وإذا استكشفت بعد ذلك كيف يختلف متوسط العمر المتوقع عبر نسب توزيع المداخيل في البلدين، فإن النتائج ليست جيدة. هذا أمر مقلق بشكل خاص عندما تفكر في أن المملكة المتحدة بعيدة عن قمة فئة متوسط العمر المتوقع في أوروبا.

لدى الأمريكيين والبريطانيين الذين يعيشون في أغنى أحياء بلدانهم متوسط عمر متوقع مرتفع ومتشابه، لكن في الطرف السفلي توجد قصة مختلفة. من المتوقع أن يعيش الأشخاص المولودون في أفقر جيوب بلدة بلاكبول أكثر خمسة أعوام من أفقر الناس في الولايات المتحدة.

هذا سيكون مروعا بدرجة كافية، لكننا لم نأخذ في الحسبان بعد حقيقة أن أغنى الأمريكيين أغنى كثيرا من نظرائهم البريطانيين. بخلاف ذلك، بريطانيا تتفوق في مستويات الدخل كافة. سيعيش الشخص الذي يبلغ صافي دخل أسرته نحو 65 ألف جنيه استرليني أو 100 ألف دولار متوسط عمر يبلغ 85 عاما في إنجلترا، لكن 80 فقط في الولايات المتحدة.

ما الذي يسبب هذه الفجوات؟ من المثير للصدمة أن مشكلة الوفيات في أمريكا سببها في المقام الأول الوفيات بين الشباب.

هذه مشكلة أمريكية بحتة. فهذه الوفيات بين الشباب ناتجة بشكل كبير عن أسباب خارجية – الجرعات الزائدة، والعنف المسلح، والقيادة الخطرة وما إلى ذلك – وهي مشكلات اجتماعية متأصلة بعمق وتشمل مجموعات ذات مصالح متعارضة. ومعالجتها أصعب بكثير من معظم المشكلات الصحية حيث يسير الجميع في اتجاه واحد.

لقد تعرضت كل دولة في العالم تقريبا لضربة في الوفيات أثناء الجائحة. في الغالب بدأت البلدان المتقدمة تتعافى، لكن ليس الولايات المتحدة. فلو لم يحدث كوفيد – 19 مطلقا، لظل متوسط العمر المتوقع في البلدان المتقدمة الأخرى ثابتا أو ارتفع، لكن الولايات المتحدة كانت ستخسر عاما بسبب زيادة الوفيات الناجمة عن العنف. وبحسب حساباتي، فقد الأمريكيون 9.4 مليون عام من حياتهم لأسباب خارجية في عام 2021 وحده، وأكثر من 9.1 مليون خسروا حياتهم نتيجة كوفيد على مدار الجائحة بأكملها. وتستمر هذه الوفيات في الارتفاع.

لقد وسعت الأعوام الثلاثة الماضية الروابط الاجتماعية واختبرت شبكات الأمان في كل مكان ووجد أن الولايات المتحدة تفتقر لها. لكن العوامل الأساسية تكشف قصة طويلة الأمد لتكلفة خفية في متوسط العمر المتوقع عبر فئات الدخل. ويتم دفع الثمن الأعلى على شكل الوفيات التي يمكن تجنبها بين الشباب والفقراء والضعفاء.

تم أخذ تقديرات متوسط العمر المتوقع في المناطق الصغيرة (تعدادها السكاني 74001 في أمريكا و7201 في إنجلترا) من مشروع تقديرات متوسط العمر المتوقع للمناطق الصغيرة في الولايات المتحدة USALEEP ومجلة ذا لانسيت، على التوالي. ثم دمجت هذه التقديرات مع بيانات عن صافي دخل الأسر للمناطق نفسها، التي أخذت من تعداد الولايات المتحدة ومكتب الإحصاء الوطني للمملكة المتحدة التي تم تعديلها وفقا للتضخم وتعادل القوة الشرائية.

لمعالجة حقيقة أن الكثافة السكانية للمملكة المتحدة تميل إلى أن تكون أكبر من الكثافة السكانية لأمريكا، وبالتالي يمكن أن تعطي انطباعا مصطنعا عن انخفاض عدم المساواة في متوسط العمر المتوقع في إنجلترا بالنسبة إلى الولايات المتحدة، تم وضع التعداد السكاني للمملكة المتحدة والتعداد السكاني للولايات المتحدة في مجموعات أكبر تحتوي كل منها على ما يقارب 100 ألف شخص.

وتم حساب معدلات البقاء على قيد الحياة للأطفال الأمريكيين بعمر خمسة أعوام في عام 2021 باستخدام جداول حياة تم إنشاؤها من قاعدة بيانات الوفيات لمركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة. وتم حساب أعوام العمر المفقودة لأسباب خارجية وفيروس كوفيد – 19 باستخدام الوفيات حسب عمر عام واحد من مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها، باستخدام متوسط العمر المتوقع لعام 2019 كنقطة مرجعية.

وتم إجراء التحليل المضاد لاتجاهات العمر المتوقع في غياب كوفيد باستخدام جداول الحياة المحذوفة السبب. وبالنسبة للأعوام 2020 و2021 و2022، تم حذف الوفيات ذات الأسباب الناتجة عن كوفيد – 19، وتم افتراض أن نسبة الوفيات غير الناجمة عن كوفيد كنسبة بقية السكان بدلا من ذلك. ثم تم حساب متوسط العمر المتوقع المضاد باستخدام جداول الحياة المعدلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى