أجهزة ذكيةالرئيسية

“آبل” تستعد لإطلاق منتجاً ضخماً لطالما طال انتظره

هاشتاق عربي

بعد ما يقرب من ثماني سنوات من التطوير، من المتوقع أن تكشف شركة آبل أخيرا عن نظارة الواقع المختلط المرتقبة بشدة في يونيو القادم.

وأكدت شركة التكنولوجيا العملاقة أن مؤتمرها السنوي للمطورين (WWDC) سيعقد في الفترة ما بين 5 يونيو و9 يونيو.

ونشرت Apple منشور مدونة يؤكد التواريخ مع صورة ترويجية مشفرة تتميز بخطوط ملونة منحنية – وهي إشارة محتملة إلى سماعة الرأس.

وعلى الرغم من أنه لم يشر إلى سماعة الرأس في الإعلان، قال مارك غورمان، المُسرب المحترم، إنها ستظهر لأول مرة علنا في يونيو.

ويُزعم أنها ستحتوي على 10 كاميرات ونظام تشغيل يسمى realityOS مع إصدارات واقع مختلط من تطبيقات آبل مثل FaceTime وMaps.

ووفقا لشركة آبل، ستعرض WWDC أحدث التطورات في مجموعة برامجها – iOS وiPadOS وmacOS وwatchOS وtvOS.

وسيتم تقديم الحدث الذي يستمر خمسة أيام عبر الإنترنت، على الرغم من أنه ستكون هناك فرصة “للمطورين والطلاب للاحتفال شخصيا في تجربة خاصة” يتم استضافتها في Apple Park، مقر الشركة الرئيسي في كوبرتينو، في يوم الافتتاح.

وقالت سوزان بريسكوت، نائبة رئيس علاقات المطورين حول العالم في آبل: “WWDC هو أحد الأوقات المفضلة لدينا في العام في آبل. إنها فرصة للتواصل مع المطورين الموهوبين من جميع أنحاء العالم الذين يجعلون هذا المجتمع استثنائيا للغاية. وسيكون WWDC23 أكبر حدث لدينا وأكثرها إثارة حتى الآن، ولا نطيق الانتظار لرؤية العديد منكم عبر الإنترنت وشخصيا في هذا الحدث الخاص جدا!”.

ووفقا لغورمان، تم عرض سماعة الواقع المختلط القادمة من آبل لـ 100 من كبار الشركة في مسرح ستيف جوبز في كوبرتينو، كاليفورنيا الأسبوع الماضي.

ومن المتوقع أن تكلف سماعة الرأس الجديدة 3000 دولار (2400 جنيه إسترليني)، وستقوم بتراكب الأشياء الرقمية على منظر العالم الحقيقي.

ووصفها المسرّب بأنها “المنصة الرئيسية التالية خارج “آيفون” و”آيباد” وMac وApple Watch”.

وقال غورمان في رسالته الإخبارية الأخيرة: “كانت المظاهرات مصقولة ومبهجة ومثيرة، لكن العديد من المديرين التنفيذيين لديهم نظرة واضحة على التحديات التي تواجهها شركة آبل في دخول هذا السوق الجديد”.

ولطالما كان يُعتقد أن آبل تعمل على اثنين من منتجات الواقع المعزز (AR) أو الواقع الافتراضي (VR) – الأول هو سماعة رأس تغطي العينين، على غرار Meta Oculus Quest. والثاني، وهو زوج أكثر أناقة من نظارات الواقع المعزز، يُحتمل أن يُطلق عليه اسم Apple Glass، وسيأتي في وقت لاحق.

وتماما مثل “آيفون” وApple Watch، ستتبع سماعة الرأس بإصدارات محدثة جديدة في السنوات التالية.

وبينما يعتقد غورمان أن الإصدار الأول سيكون “عديم الجدوى” من حيث المبيعات مقارنة بالأجهزة الحالية للشركة، فمن المرجح أن تعمل الإصدارات المستقبلية بشكل أفضل حيث يجد المنتج مكانه المناسب.

وفي الوقت الحالي، سيتعين على شركة آبل أن تشرح للمستهلكين سبب رغبتهم في امتلاك مثل هذا الجهاز وكيف أنه يمثل تحسنا.

وأضاف غورمان أن مجموعة تطوير التكنولوجيا التابعة لشركة آبل – الفريق الذي يقف وراء جهود الواقع المختلط – عرضت المنتج بشكل سري على كبار صناع القرار في الشركة كل عام منذ عام 2018.

لكن العروض التوضيحية السابقة كانت ذات أهمية أقل مقارنة بالعرض الأسبوع الماضي، والذي كان “أكبر عرض لشركة آبل” قبل الإطلاق الرسمي.

ومتى سيتم إصدارها بالضبط غير معروف، على الرغم من أن آبل لا تنتظر طويلا لإصدار المنتجات بعد إعلانها، لذا فمن المحتمل أن تصل إلى الرفوف في وقت لاحق في عام 2023.

ولطالما ترددت شائعات عن أن شركة آبل تقوم بتطوير جهاز قابل للارتداء بالواقع المعزز. وقدمت شركة التكنولوجيا العملاقة براءة اختراع في عام 2019 تعطي لمحة عما قد تقوم بتطويره خلف الأبواب المغلقة.

وتصف براءة الاختراع إنشاء واجهة مستخدم افتراضية يمكن استخدامها على جهاز يشبه “آيفون”، بالإضافة إلى سماعة رأس لاسلكية.

وستوفر هذه العناصر بعد ذلك “عرضا مباشرا لجزء على الأقل من المحتويات الموجودة في مجال رؤية الكاميرات وإنشاء مخرجات فيديو اختياريا”.

وخطت آبل أولى خطواتها الرئيسية في عالم الواقع المعزز بإصدار ARKit في عام 2017، وهي منصة الواقع المعزز للمطورين، والتي أنتجت العديد من التطبيقات لأجهزة “آيفون” و”آيباد”.

المصدر: ديلي ميل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى