اتصالاتالرئيسية

تكنولوجيا كيف تحمي حساباتك على الإنترنت من الاختراق؟

هاشتاق عربي

لحماية حساباتنا على الإنترنت والتطبيقات المختلفة، لابد من اختيار كلمات مرور قوية، لكن التكنولوجيا أثبتت أن هذا الأمر ليس كافيا لحمايتنا من مجرمي الإنترنت. لذلك تحدثت صحيفة “وول ستريت جورنل” الأميركية، في تقرير الاثنين عن أهمية استخدام مفتاح الأمان.

وأوضحت الصحيفة أنه يمكن بسهولة تسريب كلمات المرور أو تخمينها مهما كانت قوية، لكن مفتاح الأمان قادر على حماية حسابك من خلال إجراء ثانوي قوي، عادة ما يكون رمزا يستخدم مرة واحدة، ويشار إليه باسم “المصادقة الثنائية” أو 2FA.

ومفتاح الأمان هو جهاز صغير يمكن استخدامه للمساعدة في الحفاظ على أمان حسابك على الإنترنت والتطبيقات المختلفة. ومفاتيح الأمان هي طريقة للمصادقة الثنائية تضيف طبقة من الأمان إلى عملية تسجيل الدخول، وغالبا ما تُستخدَم بالإضافة إلى الطريقتين الأخريين للمصادقة الثنائية، مثل رموز الرسائل النصية SMS أو تطبيق مصادقة تابع لجهة خارجية، وفقا للصحيفة.

وتُعَد إضافة مفتاح الأمان من أفضل الطرق للحفاظ على أمان حسابك، بحسب “وول ستريت جورنل”، التي أوضحت أنه عندما يكون المفتاح في حوزتك تستطيع أنت فقط السماح بتسجيل الدخول إلى حسابك حتى إذا تم إدخال كلمة السر بشكل صحيح.

ولكي تتمكن من إضافة مفتاح أمان إلى حسابك، أشارت الصحيفة الأميركية إلى أنك ستحتاج أولا إلى شراء مفتاح أمان المصادقة الثنائية الخاص بك من جهة خارجية. ويمكنك استخدام بعض أنواع المفاتيح عن طريق إدخالها في منفذ USB.

وتدعم العديد من خدمات وتطبيقات الإنترنت استخدام مفاتيح الأمان، ويمكنك استخدام نفس مفتاح الأمان لفتح الحسابات في العديد من الخدمات والتطبيقات المختلفة.

ولإضافة المفتاح، ابحث في إعدادات الأمان لحساباتك الرئيسية مثل “فيسبوك أو تويتر أو غوغل”، وأثناء الإعداد، سيطالبك بإدخال المفتاح في منفذ الكمبيوتر المحمول أو الجهاز اللوحي أو الاحتفاظ بالمفتاح بالقرب من هاتفك للاتصال اللاسلكي.

وتطلب منك “آبل” إضافة مفتاحي أمان إلى حساب Apple ID الخاص بك، في حالة فقدان أحدهما.

وبعد تسجيل مفتاح أمان لحسابك، ستظهر محاولات تسجيل الدخول من متصفِّح غير معروف أو جهاز غير موثوق به للحصول على المصادقة الفعلية لمحاولة تسجيل الدخول عبر مفتاح الأمان الخاص بك، وفقا للصحيفة.

ومفاتيح الأمان ليست تكنولوجيا حديثة، بحسب الصحيفة، التي أوضحت أنها كانت موجودة منذ أكثر من عقد، لكنها الآن أصبحت في دائرة الضوء بعدما قدمت شركة “آبل” مؤخرا دعما لها كحماية إضافية اختيارية لحسابات Apple ID أو هوية المستخدم. وفي فبراير الماضي، أزالت شركة “تويتر” المصادقة المستندة إلى الرسائل النصية كخيار للمستخدمين الذين لا يدفعون، وأوصت بدلا من ذلك بتطبيق المصادقة أو مفتاح الأمان.

وتحدثت الصحيفة عن سبب عدم انتشار هذه التقنية، قائلة إن بعض الأشخاص يترددون في استخدام مفاتيح الأمان لأن حمل شيء مادي يبدو مرهقا، خاصة بسبب احتمالية ضياعها، فضلا عن عدم رغبتهم في تحمل تكلفة إضافية تزيد عن 30 دولارًا.

لكن الصحيفة ذكرت أن مفاتيح الأمان في الواقع أسهل في التعامل معها من الرموز، خاصة مع الحسابات التي لا تتطلب عمليات تسجيل دخول متكررة، فضلا عن عدم إمكانية نسخها أو تزويرها بواسطة المخترقين، لذا فهي أكثر أمانا أيضا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى