أخبار الشركاتالرئيسية

رئيس “تيك توك” في مواجهة حاسمة أمام الكونغرس الأمريكي

هاشتاق عربي

مثل الرئيس التنفيذي لتطبيق “تيك توك” شو شي تشو أمام الكونغرس للمرة الأولى للإدلاء بشهادته بعد التهديد بحظر التطبيق للاشتباه بعلاقات بين الشركة المالكة والحكومة الصينية.

وتعرض تشو على الفور لانتقادات شديدة من المشرعين الأميركيين، بما في ذلك دعوات لحظر التطبيق.

وافتتحت النائبة رئيسة لجنة الطاقة والتجارة في مجلس النواب كايثي مكموريس رودجرز جلسة الخميس من خلال شنها هجوما لاذعا ضد التطبيق وقالت لتشو: “يجب حظر منصتك.”

وأضافت أن “المستخدمين الأميركيين البالغ عددهم 150 مليونا لتطبيق تيك توك هم أميركيون يمكن للحزب الشيوعي الصيني جمع معلومات حساسة عنهم”.

وفي مستهل دفاعه عن التطبيق، حاول تشو التأكيد على استقلال “تيك توك” عن الصين وتضخيم علاقاته مع الولايات المتحدة.

وقال الرجل السنغافوري البالغ من العمر 40 عاما إن “تيك توك نفسه غير متوفر في الصين، ومقرنا الرئيسي في لوس أنجلوس وسنغافورة، ولدينا اليوم سبعة آلاف موظف في الولايات المتحدة”.

وأضاف: “ومع ذلك، نسمع مخاوف مهمة بشأن إمكانية وصول الأجانب غير المرغوب بهم إلى البيانات الأميركية والتلاعب المحتمل بنظام تيك توك في الولايات المتحدة”.

وتابع تشو أن النهج الذي يعمل به “لا يرفض أو يقلل من أهمية أي من هذه المخاوف”، مشددا بالقول: “لقد حددناها وتعاملنا معها”.

وواجه “تيك توك” اتهامات خطيرة بأنه يشارك بيانات مستخدميه الأميركيين مع الحكومة الصينية وأن الشركة تتقاعس عن توفير حماية ملائمة للأطفال من الإيذاء.

ويتعرض التطبيق، الذي تملكه شركة “بايت دانس” الصينية، لضغوط هائلة من دول غربية عدة مع مطالبة مسؤولين حكوميين في الولايات المتحدة وفي مفوضية الاتحاد الأوروبي وكذلك المملكة المتحدة وكندا بحذف التطبيق من أجهزتهم.

ونظرا لأن الحكومة الصينية تتمتع بنفوذ كبير على الشركات الخاضعة لولايتها القضائية، فإن هناك مخاوف من أن شركة “بايت دانس” وبالتالي بشكل غير مباشر “تيك توك”، قد يضطران إلى التعاون مع مجموعة واسعة من الأنشطة الأمنية للحكومة الصينية، بما في ذلك ربما نقل بيانات مستخدمي التطبيق.

وقالت “تيك توك” إنها أنفقت أكثر من 1.5 دولار على ما تسميه مساعي صارمة لتأمين البيانات تحت اسم (بروجيكت تكساس) “مشروع تكساس” الذي يعمل به في الوقت الرهان قرابة 1500 موظف بدوام كامل.

وكذلك أعلنت أنها تعاقدت مع شركة “أوراكل” لتخزين بيانات مستخدمي التطبيق الأميركيين. وتقول أيضا إنها تستخدم تصفية صارمة للمحتوى الذي ربما يضر الأطفال.

وقال تشو في تصريحاته الأولى إن “شركة بايت دانس ليست تابعة أو خاضعة لسيطرة الحكومة الصينية وهي شركة خاصة”.

لكنه أشار إلى أن بعض البيانات الأميركية ما زالت متاحة لموظفي الشركة في الصين قائلا “اليوم، لا تزال هناك بعض البيانات التي نحتاج إلى حذفها”.

وسألت السناتور ديانا ديجيت في جلسة الاستماع أمام لجنة الطاقة والتجارة بمجلس النواب تشو عما يفعله تيك توك لمنع انتشار المعلومات المضللة على المنصة.

وتابعت ديجيت “لديكم ضوابط حالية، لكنها لا تعمل على إبعاد هذه المعلومات بشكل رئيسي عن الشبان، وعن الأميركيين بشكل عام”.

وقال تشو إن الشركة تستثمر في إدارة المحتوى والذكاء الصناعي للحد من هذا المحتوى.

وأضاف تشو “يأتي السواد الأعظم من مستخدمينا إلى منصتنا من أجل المحتوى المسلي، لكن ثمة أشخاصا ينشرون بعض المعلومات الخطيرة ونحتاج إلى التعامل مع ذلك بجدية شديدة”.

وقالت ديجيت إن تحركات تيك توك غير كافية. وأردفت “قدمت لي تعليقات عامة فحسب حول أنكم تستثمرون وأنكم قلقون وأنكم تعملون. لا يكفيني ذلك. لا يكفي ذلك الآباء الأميركيين”.

وأنذرت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن شركة “بايت دانس” بأن تتخلى عن ملكيتها الصينية وإلا ستواجه حظرا تاما.

وسيكون الحظر إذا طبّق، خطوة غير مسبوقة تتخذها الحكومة الأميركية بحق شركة إعلامية، وسيؤدي إلى قطع 150 مليون مستخدم شهريا في البلاد عن التطبيق الذي أصبح مصدر الترفيه الأكثر مشاهدة في البلاد بعد نتفليكس، خصوصا بين الشباب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى