الرئيسيةريادة

5 إستراتيجيات لتصبح شركتك الصغيرة أقوى من المنافسين

هاشتاق عربي

يبحث عديد من أصحاب المشاريع التجارية الصغرى عن حلول للحفاظ على نجاح أعمالهم والمنافسة في مشهد أعمال دائم التغير. قد يكون هذا التحدي معقدا، ولكن النجاح ليس مستحيلا، فباستخدام الإستراتيجيات الصحيحة، يمكن لأصحاب الشركات الصغرى تخطي هذه الأوقات المضطربة بنجاح والنمو بشكل أقوى.

في مقال نشره موقع “إنتربرونور” (Entrepreneur) الأميركي، يستعرض الكاتب باراك جاك عدة إستراتيجيات أساسية يمكنك تطبيقها لمساعدة مشروعك التجاري الصغير على النمو والبقاء في صدارة المنافسة.

اعرف كل التفاصيل بدقة
يقول الكاتب إن البحث عن منافسيك وفهم كيفية مقارنة خدماتهم بما تقدمه ضروري لبناء أساس قوي لمشروعك.

فمعرفة موقع شركتك من المنافسة سيساعدك في إنشاء إستراتيجية تسويقية فعالة لجذب العملاء. كما تتيح لك تحديد أهداف واضحة لقياس التقدم بمرور الوقت، ويمكنك تحديد المجالات التي تحتاج إلى تحسين أو تخصيص موارد إضافية.

أخيرا، يعد ضمان التدفق النقدي السليم أمرا ضروريا لنمو الأعمال واستدامتها، وبالتالي تحتاج إلى التخطيط للعام القادم بحكمة لتكون على دراية بنفقاتك الشهرية والسنوية وكيفية مضاعفتها.

تبني التكنولوجيا المتطورة
يؤكد الكاتب أهمية الاستفادة من التكنولوجيا لزيادة الكفاءة والإنتاجية وضمان نجاح المشاريع الصغيرة خلال عام 2023.

يمكن للشركات خفض تكاليفها باستخدام التكنولوجيا وفي الوقت نفسه زيادة الكفاءة والإنتاجية، وتمكّن هذه الإستراتيجية الشركات من الاستفادة من الفرص الجديدة التي لن تكون متاحة في غياب التكنولوجيا.

من شأن هذه الإستراتيجية أن تساعد في القضاء على الأخطاء البشرية. ويمكن إعداد بعض عمليات الأتمتة بخبرة قليلة أو معدومة في البرمجة، بحيث يمكن لصاحب أي شركة صغيرة تنفيذ هذه الإستراتيجية في دقائق.

أهمية التخطيط المالي في عالم الأعمال
لضمان النجاح على مدى الأعوام الثلاثة المقبلة، من المهم وضع خطة لضمان استمرار قدرة مشروعك على المنافسة والصمود في الأوقات الاقتصادية المضطربة. والخطوة الأولى في هذه الإستراتيجية تتمثل في وضع ميزانية دقيقة تأخذ بعين الاعتبار جميع النفقات الحالية والمتوقعة، مثل الضرائب والرواتب والإيجارات والتأمين والخدمات.

لا توجد قاعدة صارمة بشأن ذلك، لكن الكاتب يقترح تخصيص 15-20% من ميزانيتك المحسوبة للنفقات غير المتوقعة.

من المهم أيضا مراعاة أي زيادات محتملة بسبب التضخم أو عوامل خارجية أخرى. ويجب أن تتضمن ميزانيتك أهدافا للادخار حتى تتمكن من إنشاء صندوق طوارئ أو الاستثمار في معدات أو تقنيات جديدة حسب الحاجة.

من جهة أخرى، حددت راشيل غروس -في تقرير نشره موقع “ذا بالانس” (The balance) المعني بشؤون الاستثمار- إستراتيجيات أخرى لضمان استمرارية مشروعك الصغير بنجاح مع المتغيرات الاقتصادية الصعبة التي نمر بها حاليا، ومنها ما يلي:

الاستفادة من مجتمع العملاء
يجب أن تسعى الشركات الصغرى إلى الاستثمار في تجربة العملاء من خلال تكوين علاقة قوية معهم. ويمكن القيام بذلك من خلال تقديم خدمات مخصصة وخلق شعور بالانتماء إلى المجتمع الذي يرتبط به مشروعك، وتقديم مكافآت للعملاء الأوفياء، والتركيز على التواصل والتقييم، والاستجابة الفورية للاستفسارات والشكاوى.

من خلال التعرف على الاحتياجات والتجارب الفريدة لكل عميل، يمكن للشركات الصغرى تطوير قاعدة جماهيرية مخلصة بسرعة، لأنها تشعر بالتقدير كونها جزءا من عائلة الشركة. يميل رواد الأعمال الجدد إلى التقليل من أهمية هذه الطريقة، لكن نجاحها أكيد ولها مفعول سحري.

قدم أفضل ما لديك
يجب أن تعمل الشركات باستمرار على تحسين منتجاتها وخدماتها وأعمالها اليومية وتحديد المشكلات وحلها بسرعة، بينما تحدد فرص النمو. يضمن ذلك تطوير العمليات التي تقيس التقدم نحو تحقيق أهداف مثل رضا العملاء أو توفير التكاليف ومراجعتها بانتظام لضمان استمرار فعاليتها.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تتضمن هذه الإستراتيجية تدريب الموظفين على أهمية التطوير المستمر وتقديم ملاحظات حول كيفية مساهمة عملهم في تحقيق أهداف الشركة. كجزء من هذه الإستراتيجية، يجب على الشركات البحث عن تقنيات جديدة يمكن أن تساعد في تحسين الكفاءة أو الربحية.

وختمت الكاتبة مقالها بالإشارة إلى أن الشركات الصغرى تواجه تحديات غير مسبوقة في ساحة الأعمال المتغيرة لعام 2023. ومع ذلك، من خلال الإستراتيجيات المذكورة أعلاه، يمكنها اجتياز هذه الأوقات المضطربة بنجاح والخروج أقوى من أي وقت مضى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى