الذكاء الاصطناعيالرئيسية

“أوبن إيه آي” تمنح المستخدمين مزيدا من التحكم في نظام الذكاء الاصطناعي التوليدي

هاشتاق عربي

أعلن سام ألتمان الرئيس التنفيذي لشركة “أوبن إيه آي” (OpenAI) أن الشركة ستطلق أدوات لمنح المستخدمين مزيدا من التحكم في نظام الذكاء الاصطناعي التوليدي، مع تحسين النماذج لكل من حالات الاستخدام العامة والخاصة.

وفي حديثه إلى المستثمرين في مؤتمر “مورغان ستانلي” (Morgan Stanley)، قال ألتمان إن شركة الذكاء الاصطناعي ستركز على بناء منصة تبيع واجهات برمجة التطبيقات للآخرين، وتنشئ تطبيقات قوية، مثل روبوت الدردشة الذكي “شات جي بي تي” (ChatGPT).

ومنذ إطلاقه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ارتفعت شعبية “شات جي بي تي” على نحو هائل، إذ بلغ عدد الزيارات إلى الموقع في فبراير/شباط الماضي أكثر من مليار زيارة، وذلك ارتفاعا من 616 مليون زيارة في يناير/كانون الثاني، وذلك وفقا لتقديرات موقع “سيميلرويب” (Similarweb).

وأطلقت الشركة الأميركية خدمة اشتراك في “شات جي بي تي” تتيح للمستخدمين الحصول على ميزات حصرية مقابل 20 دولارا شهريا.

وتعمل الشركة، التي تدعمها عملاقة التقنية الأميركية “مايكروسوفت” (Microsoft)، مع عملاء المؤسسات لتدريب نماذجها في مجالات معينة، وقد قلّلت على نحو فعال من “حالات الهلوسة”، وهي الحوادث التي يقدم فيها نظام الذكاء الاصطناعي إجابة غير صحيحة من الناحية الواقعية، وفقا لألتمان.

وأقامت شركة الاستشارات الإدارية “بين آند كومباني” (Bain & Company) شراكة خدمات عالمية مع “أوبن إيه آي”، مما مكّنها من تضمين الذكاء الاصطناعي في عمليات عملائها.

ويمكن للشركات التي تعمل مع “أوبن إيه آي” استخدام بياناتها وعمل نسخة من النموذج للتخفيف من مخاوف سلامة البيانات.

وتعمل “كوكا كولا”، على سبيل المثال، مع “أوبن إيه آي” لاستخدام منصة “شات جي بي تي” لإنشاء إعلانات وصور ورسائل مخصصة.

وقال ألتمان إنه يجب على المستثمرين تقدير “أوبن إيه آي” بوصفها شركة لتحقيق هدف الذكاء الاصطناعي العام. وأضاف أن المستخدمين الفرديين يجب أن يتمتعوا بمزيد من التحكم في كيفية عمل الذكاء الاصطناعي.

وقالت الشركة الشهر الماضي إنها تعمل على تطوير ترقية لروبوت الدردشة التابع لها بحيث يمكن للمستخدمين تخصيصه لمعالجة المخاوف بشأن التحيز في الذكاء الاصطناعي.

وقالت الشركة “سنطلق المزيد من الأشياء قريبا، التي تمنح المستخدمين تحكما إضافيا في النظام لجعله يتصرف بهذه الطريقة أو تلك”.

ويُقرّ ألتمان بأن نظام الذكاء الاصطناعي لا يمكنه تحقيق دقة بنسبة 100%، وقال إنه يتوقع ظهور تطبيقات تشمل أطباء الذكاء الاصطناعي ومحامي الذكاء الاصطناعي على هواتف المستخدمين قريبا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى