اتصالاتالرئيسية

هجمات الحرمان من الخدمة شهدت ارتفاعًا هائلًا في 2022

هاشتاق عربي

أفاد تقرير جديد بأن عدد هجمات الحرمان من الخدمة DDoS الخطرة شهد ارتفاعًا ملحوظًا في عام 2022.

وأظهر تحليل من شركة (كراتور لابز) Qrator Labs أن كلًا من عدد الهجمات ومدتها ارتفع كثيرًا في عام 2022، مقارنةً بالعام السابق، حتى أن أصغر الأرقام خلال الأشهر العشرة الماضية كان أعلى على نحو ملحوظ من القيم الكبرى التي شوهدت في الماضي.

وزادت مدة هجمات الحرمان من الخدمة عشرة أضعاف في سنة واحدة فقط، مبرهنة على القدرات المتزايدة للمهاجمين من ناحية العتاد.

وبتحليل الأرقام، قالت (كراتور) إن العدد الإجمالي للهجمات ارتفع بنسبة 73 في المئة على أساس سنوي، مع انصباب تركيز جهات التهديد الفاعلة في الغالب على وسائل الإعلام بنسبة 18.5 في المئة، ثم على أنظمة الدفع بنسبة 13 في المئة، ثم على المصارف بنسبة 10 في المئة.

وأوضح (ألكسندر ليامين)، مؤسس (كراتور لابز): «تعد المصارف وأنظمة الدفع أكثر القطاعات ربحًا للمهاجمين، أما وسائل الإعلام فهي دائمًا الوجهة حينما يوجد أي صراعات اجتماعية أو سياسية في المجتمع».

وبحسب التقرير، فإن الربع الأول من العام شهد الغالبية العظمى من الهجمات بنسبة 43.2 في المئة، ثم انخفضت النسبة إلى 23.3 في المئة في الربع الثاني، ثم إلى 20.5 في المئة في الربع الثالث. أما في الربع الرابع من 2022 فقد شهد ما نسبته 13.11 في المئة إجمالي عدد هجمات الحرمان من الخدمة.

وحينما يتعلق الأمر بمدة الهجمات، فهي الأخرى قد شهدت زيادة بأكثر من عشرة أضاف خلال 12 شهرًا فقط. ففي حين كانت المدة القصوى لهجمات الحرمان من الخدمة في الربع الأول من 2022 نحو 10 ساعات، فإن المدة أصبحت خلال المدة ذاتها من 2022 أكثر من 10 أيام. كما زاد تعقيد تلك الهجمات أيضًا.

ومن أبرز الأسباب وراء هذه الزيادة الخطرة في مدة هجمات الحرمان من الخدمة هو أن جهات التهديد الفاعلة لم تعد تحتاج إلى تحسين زمن استخدام شبكات البوتات على نحو مكثف.

ووجد الباحثون أيضًا أنه لدى القراصنة وفرة في الموارد، والمقصود هنا هو ما يكفي من البوتات القوية في شبكة البوتات لمواصلة الهجوم لأسابيع.

المصدر: أيت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى