أجهزة ذكيةالرئيسية

المراهقون والشباب يحسمون سباق السوق بين “آيفون وسامسونغ”

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

يتزايد اختيار مستعملي الهواتف الذكية لمنتجات شركة “آبل”، مقارنة بهواتف “سامسونغ” التي تعمل بنظام أندرويد، خاصة مع الارتفاع المسجل في إقبال الفئات الأصغر سنا على منتجات الشركة الأميركية، خلال السنوات الأخيرة.

ومن أوروبا إلى آسيا، تتزايد حظوة شركة “آبل” في سوق الهواتف، وتظهر استطلاعات رأي أن الأشخاص في سن المراهقة وأوائل العشرينات، الذين يشار إليهم باسم جيل زد “Gen Z”، يفضلون بشكل متزايد هواتف آيفون، بفضل ميزاتها الفريدة.

ويضع هذا التوجه هواتف الأندرويد، منافس “آبل” الرئيسي، تحت الضغط ويهدد تقدم الشركة الكورية الجنوبية في سوق الهواتف الذكية بشكل عام، بحسب تقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال”.

وتراهن سامسونغ على هواتفها Galaxy S23 Ultra، القابلة للطي وكاميرات التكبير المتطورة (100×)، من أجل كبح نمو نفوذ شركة آبل، التي بدأت تنافس الشركة الكورية في عقر دارها، منذ افتتاحها لأول متجر رسمي لها في البلاد عام 2018.

وخلال عامين فقط، ارتفاع عدد مستعملي هواتف آيفون، الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و29 عاما في كوريا الجنوبية، ليصل إلى نسبة 52 بالمئة، وفقا لاستطلاعات أجرتها مؤسسة غالوب كوريا.

وأظهرت المعطيات أن حصة سامسونغ من هذه الفئة العمرية تراجعت إلى 44 بالمئة، في وقت لا تزال فيه الأكثر انتشار لدى جميع الفئات السنية الأكبر سنًا.

ويتوقع تقرير “وول ستريت جورنال”، أن يزيد انتشار آبل بين الشباب، من هيمنة الشركة الأميركية على أعمال الهواتف الراقية.

ونمت حصة آبل من شحنات الهواتف الذكية التي يتجاوز سعرها 800 دولار وما فوق، من 65 بالمئة عام 2018 إلى 76 بالمائة، العام الماضي، في وقت تراجعت فيه سامسونغ من 27 بالمئة إلى 17 بالمئة، وفقا لمؤسسة لـ Canalys، المتخصصة في سوق التكنولوجيا.

وكانت الصين أحد المحركات الرئيسية لنمو شركة Apple، بحسب الصحيفة، بعد أن شلت العقوبات الأميركية هواتف هواوي، المنافس الآخر لشركة آبل.

ولا تزال سامسونغ، أكبر صانع للهواتف الذكية في العالم من حيث إجمالي الشحنات، منذ عام 2012، غير أن منافستها آبل تهدد استمراريتها في القمة، حيث ظلت حصة سامسونغ في السوق ثابتة عند حوالي 21 بالمئة على مدى السنوات الخمس الماضية، في الوقت الذي ارتفعت فيه حصة آبل إلى 19 بالمئة في عام 2022، من 15 بالمئة، في عام 2018.

والعام الماضي، ارتفعت الشحنات العالمية للهواتف الذكية، التي يزيد سعرها عن 800 دولار بنسبة 1 بالمئة، في وقت انخفض فيه إجمالي شحنات الهواتف الذكية بنسبة 12 بالمئة، وفقًا لـ Canalys.

في هذا السياق، يقول توم كانغ، المسؤول في مؤسسة Counterpoint Research للأبحاث التكنولوجية، أن الهواتف الذكية المتطورة ضرورية لصانعي الهواتف، لأنها تحقق أكبر الأرباح وتظهر القدرات والريادة التكنولوجية للشركات.

وفي الولايات المتحدة، حيث تستحوذ آبل على 77 بالمئة من سوق الهواتف الذكية الأكثر تطورا، كان انتشار iMessage، وهو تطبيق مراسلة من آبل، يستخدم على نطاق واسع ويعين ألوان مختلفة لمستخدمي آيفون وأندرويد أحد أهم أسباب ارتفاع شعبية أجهزة آيفون.

ويصرح الشباب في جميع أنحاء العالم بانجذابهم إلى ميزات آبل الحصرية مثل AirDrop، التي تتيح مشاركة الملفات بشكل سهل بين أجهزة آيفون، بالإضافة إلى الجوانب المتعلقة بجودة التصوير والفيديو وباقي الخصائص التقنية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى