أجهزة ذكيةالرئيسية

“أوبو” تنافس “سامسونغ” بهاتف جديد قابل للطي

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

أطلقت شركة أوبو (Oppo) هاتفًا قابلًا للطي للأسواق الدولية، حيث يتطلع صانع الهواتف الذكية الصيني إلى تعزيز أعماله خارج البلاد، بحسب تقرير موقع “سي إن بي سي” (CNBC).

ويمثل “فايند إن 2 فلب” (Find N2 Flip) محاولة أوبو لإحداث تأثير في القطاع المتميز في سوق الهواتف الذكية، وفي فئة الهواتف القابلة للطي الناشئة.

ويتم طي “فايند إن 2 فلب”-الذي تم إطلاقه الأربعاء- من المنتصف مثل الهاتف التقليدي، ويتميز بشاشتين. وتظهر الشاشة الرئيسية مقاس 6.8 بوصات عندما يكون الجهاز مفتوحًا ويمكنه الاتصال بشبكات الجيل الخامس للهاتف المحمول من الجيل التالي.

وتوجد شاشة عرض ثانية على السطح الخارجي للهاتف عند طي الجهاز، التي وصفتها شركة أوبو بأنها “أكبر شاشة غطاء من نوعها”.

وقالت الشركة إن الهاتف يمكن أن يتحمل أكثر من 400 ألف طية ويفتح في درجة حرارة الغرفة القياسية، وهو ما يعادل فتح وإغلاق الجهاز حوالي 100 مرة في اليوم لأكثر من 10 سنوات.

ولا تزال فئة الهاتف القابل للطي -التي ابتكرتها شركة سامسونغ (Samsung)- في مراحلها الأولى، حيث شكلت شحنات الأجهزة القابلة للطي 1.1% فقط من إجمالي شحنات الهواتف الذكية عام 2022، وفق مؤسسة “آي دي سي” (IDC) ومن المتوقع أن ترتفع إلى 2.8% فقط عام 2026.

وقال بن وود، رئيس الأبحاث في “سي سي إس إنسايت” (CCS Insight) -لشبكة “سي إن بي سي”- عبر الهاتف “أعتقد أن هناك نوعا من صعوبة تقبل الأجهزة القابلة للطي، إنها جميعًا جميلة، والجميع متحمس لها، لكن هل نعرف حقًا حجم السوق؟”.

وأوبو رابع أكبر شركة للهواتف الذكية في العالم من حيث حصتها في السوق، وقد حققت نجاحًا على مدار السنوات القليلة الماضية من خلال بيع أجهزة عالية المواصفات ومبتكرة بسعر تنافسي.

والآونة الأخيرة، كانت أوبو تتطلع إلى تعزيز وجودها خارج الصين والاستحواذ على حصة من سوق الهواتف الذكية المتطورة مثل شركة آبل.

هيمنة سامسونغ
سيكون تحدي أوبو حول بناء علامتها التجارية خارج الصين، حيث مازالت الشركة وراء أسماء أخرى مثل سامسونغ، وفقًا لوود.

ويعد الهاتف القابل للطي جزءًا من جهود أوبو لبناء نفسها كعلامة تجارية متميزة، وقامت الشركة بتسعير جهازها بسعر 849 إلى 1.024 دولارًا.

ويقول وود “هذا رهان كبير بالنسبة لهم. لقد أدركت أوبو بوضوح أن هناك إمكانات قوية في قطاع الهواتف الذكية المتميزة، ولم يخفوا حقيقة أنهم يعتقدون أن الأجهزة القابلة للطي هي أحد جوانب الارتقاء بالعلامة التجارية إلى المستوى المتميز”.

وخارج الصين، لا يزال هناك عدد قليل جدًا من الهواتف القابلة للطي المتاحة للشراء. وتمتلك سامسونغ “غالاكسي زد فلب 4” (Galaxy Z Flip4) بينما تقدم موتورلا (Motorola) “رازر 5 جي” (Razr 5G).

وأضاف وود “فيما يتعلق بالسعر، فقد أصبحوا بالتأكيد منافسين” مضيفًا أنه يتعين على أوبو تعريف الجمهور بعلامتها التجارية.

وقالت أوبو الأربعاء “فايند إن 2 فلب” هو الهاتف الذكي الرسمي لدوري أبطال أوروبا (UEFA) -مسابقة كرة القدم الأوروبية الأشهر- حيث تتطلع لتسويق أجهزتها وعلامتها التجارية لجمهور واسع.

ونظرًا لاستثمارات أوبو الكبيرة في التسويق والأجهزة المتطورة، وصف وود 2023 بأنه “عام النجاح أو الفشل” لصانع الهواتف الذكية، وقال “إنهم يضعون رهانا كبيرا على بناء أعمالهم التجارية الدولية، وهذا يتطلب استثمارا كبيرا للغاية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى