اقتصادالرئيسية

ملياردير هندي يخسر 58 مليار دولار في 6 أيام

هاشتاق عربي

في غضون 6 أيام فقط، انتقل الملياردير الهندي، غوتام أداني، من المركز الثالث بين قائمة أثرياء العالم إلى الترتيب الـ 21. حيث كان الثري الهندي هو صاحب الخبر الأبرز في جميع الصحف الاقتصادية على مستوى العالم بسبب الخسائر العنيفة التي ضربت مجموعة “أداني” خلال الأيام القليلة الماضية.

البيانات التي أعدتها “العربية”، تشير إلى أن صافي ثروة الملياردير الهندي تراجع بنسبة 49% خلال 6 أيام، حيث هوت من مستوى 120 مليار دولار إلى نحو 61.3 مليار دولار في الوقت الحالي، بخسائر بلغت نحو 58.7 مليار دولار، لينزل ترتيبه بين قائمة أثرياء العالم إلى المركز الـ 21.

ووفق وكالة “بلومبرغ”، فإن “أداني” ليس تمامًا مثل سام بانكمان فرايد من عالم العملات المشفرة أو بيل هوانغ من “أرشغوس كابيتال مانغمنت” الذين انتقلوا من عشرات المليارات إلى لا شيء في ومضة مع انهيار صفقاتهم ذات الرافعة المالية.

وحتى بعد انهيار أسعار الأسهم في أعقاب تقرير البيع على المكشوف لشركة “هندنبورغ ريسيرش” يشرف غوتام أداني على مجموعة مترامية الأطراف تبني بنية تحتية كثيفة رأس المال مثل المواني والمطارات بما يتماشى مع أهداف التنمية لرئيس الوزراء ناريندرا مودي.

وجاء انخفاض ثروة “أداني” أكبر بكثير من إيك باتيستا البرازيلي، الذي استخدم بالمثل إمبراطوريته في مجال السلع لبناء البنية التحتية الوطنية مثل أحواض بناء السفن والمواني بدعم من الحكومة. واستغرق باتيستا حوالي عام ليخسر ثروته البالغة 35 مليار دولار، وأصبح يُعرف باسم “الملياردير السلبي” الأول المعروف.

وعلى الرغم من أن إيلون ماسك كان أول شخص في التاريخ يخسر 200 مليار دولار، فقد ارتد منذ ذلك الحين بشكل كبير. حيث أضاف الرئيس التنفيذي لشركة “تسلا” نحو 36.5 مليار دولار إلى ثروته الشخصية هذا العام، وهو أكبر رقم أضافه أي شخص من أثرياء العالم.

إجمالاً، تعد خسارة ثروة “أداني” من بين الأشد قسوة من حيث الحجم والسرعة منذ أن بدأت “بلومبرغ” في تعقب المليارديرات في عام 2012. ويبلغ ثروته 61 مليار دولار، بانخفاض عن ذروة بلغت 150 مليار دولار في سبتمبر.

ويسلط الانخفاض الشديد، الضوء على الطرق الفريدة التي ارتقى بها “أداني”، البالغ من العمر 60 عامًا، في تصنيفات الثروة في العامين الماضيين، متجاوزًا في وقت ما كل المليارديرات باستثناء إيلون ماسك. وتم وضع علامة على العديد من التكتيكات من قبل “هيندنبورغ” لأنها ادعت الاحتيال المتمثل في تركيز كبير من ملكية الأسهم الداخلية، وتفشي استخدام الرافعة المالية والتقييمات التي تم رفعها بكل مقياس تقريبًا.

وقام “أداني” بتوسيع مجموعته بقوة، مع الدفع نحو الطاقة الخضراء والبنية التحتية على وجه الخصوص، وتأمين الاستثمارات من الشركات. واستخدمت مجموعته قروض الهامش لتمويل طموحاتها، واضطرت إلى طرح ما قيمته حوالي 300 مليون دولار من الأسهم الأسبوع الماضي للحفاظ على غطاء الضمان لقرض قدمته مجموعة من البنوك.

ونفت مجموعة “أداني” مرارًا مزاعم هيندنبورغ، ووصفت التقرير بأنه “مزيف”، وهددت باتخاذ إجراءات قانونية. ومع ذلك، فقد ألغت شركة “أداني إنتربرايز” بيعًا تاليًا للأسهم بقيمة 2.4 مليار دولار تم الاكتتاب فيه بالكامل ولكنه جذب اهتمامًا ضئيلًا من مستثمري التجزئة، وتوقفت وحدات من “كريدي سويس غروب” و”سيتي غروب” عن قبول بعض الأوراق المالية للمجموعة كضمان لقروض الهامش.

وفيما لم يتضح بعد إلى أي مدى ستتدخل حكومة الهند. إذ تم تأجيل جلسة البرلمان بعد حالة من الهرج والمرج عندما رفض رئيس مجلس الشيوخ طلب نواب المعارضة بإجراء مناقشة حول “أداني”. فيما لم يعلق رئيس الوزراء الهندي بشأن هذه المسألة حتى الآن.

في غضون ذلك، قام بنك الدولة الهندي، وهو أكبر ممول في البلاد، بإقراض ما يصل إلى 2.6 مليار دولار لشركات “أداني”، أي حوالي نصف المبلغ المسموح به.

ويقول أشوك سوين، رئيس قسم أبحاث السلام والصراع في جامعة أوبسالا في السويد: “يبذل أداني ومسؤولوه قصارى جهدهم لتصويرها على أنها مؤامرة أجنبية ضد صعود الهند كقوة اقتصادية.. السوق لم تشتر هذه الخدعة.. نظرًا لأن سهم أداني ينهار منذ أسبوع الآن، فإن الجانب القومي يفقد أهميته تدريجياً”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى