أخبار الشركاتالرئيسية

اتفاقية مشتركة بين “نوكيا” و”سامسونغ” بشأن تكنولوجيا الجيل الخامس

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

وقّعت شركتا “نوكيا” و”سامسونغ إلكترونيكس” اتفاقاً جديداً ممتداً لعدة أعوام بشأن براءات اختراع، ليتمكن بموجبها صانع الهواتف الكوري الجنوبي من استخدام تكنولوجيا الشركة الفنلندية ضمن منتجاته.

قالت “نوكيا” في بيان صدر اليوم، إن الاتفاق جاء عقب انتهاء فترة سريان اتفاق سابق في نهاية 2022، وهو يتعلق بابتكارات “نوكيا” الرئيسية فيما يتعلق بشبكات الجيل الخامس وتكنولوجيات أخرى.

أوضحت الشركة أن “سامسونغ” ستبدأ تسديد الدفعات إليها اعتباراً من الأول من يناير، لكنها لم تكشف عن تفاصيل أكثر بشأن الاتفاق بحجة أن شروطه سرية بين الطرفين.

قالت جيني لوكندر، رئيسة شركة “نوكيا تكنولوجيز”: “يسعدنا التوصل إلى اتفاق ودي”، موضحة أن الاتفاق يمنح كلتا الشركتين الحرية في الابتكار، ويعكس قوة محفظة براءات اختراع لدى نوكيا، واستثمارات تمتد لعقود في البحث والتطوير، والمساهمات في المعايير الخلوية والتكنولوجيات الأخرى.

فرض رسوم على شركات السيارات
أصبحت براءات الاختراع أكثر أهمية بالنسبة لـ”نوكيا” خلال العقد الماضي منذ توقفها عن صُنع الهواتف وتركيزها على معدات الشبكات والملكية الفكرية. لا تزال الشركة تعتمد بشكل كبير على العوائد الناتجة عن اختراعاتها المستخدمة في سوق الهواتف الذكية العالمية، لكنها بدأت في الأعوام الأخيرة في اللجوء إلى مصادر أخرى لتعزيز عوائد الملكية الفكرية، مثل فرض رسوم على شركات صناعة السيارات نظير استخدام ابتكاراتها.

قالت “نوكيا”، التي ستعلن الخميس المقبل عن أرباحها للعام الماضي بأكمله، إن الاتفاق يتماشى مع توقعاتها التي كشفت عنها سابقاً. كانت الشركة قد مددت في ديسمبر الماضي مدة اتفاق براءات اختراع مع “هواوي تكنولوجيز”، لكنها لم تتوصل بعد إلى اتفاق مع شركتين صينيتين أُخريين لتصنيع الهواتف وهما “أوبو” و”فيفو”.

بلومبرغ الشرق

اقتصاد الشرق مع بلومبِرغ هي أحد الخدمات الإخبارية الناطقة بالعربية والمتخصصة بتوفير الأخبار والقصص الاقتصادية من حول العالم، والتي تتبع الشرق للأخبار التي انطلقت في 11 نوفمبر 2020 لتقديم تغطيات إخبارية من حول العالم باللغة العربية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى