أخبار الشركاتالرئيسية

“مايكروسوفت” تعلن عن خطة التسريح الجديدة للموظفين

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

تستعد مايكروسوفت لإجراء خفض جديد في قوتها العاملة في العالم، وفق ما أفادت تقارير إعلامية الثلاثاء، في ظل مواصلة شركات التكنولوجيا العملاقة تقليص عدد موظفيها لتخطي الظروف الاقتصادية الصعبة.

وذكرت شبكة “بلومبرغ” أن الشركة الرائدة في مجال تقنيات الكمبيوتر ربما تعلن عن عمليات تسريح في أقسامها الهندسية في وقت مبكر الأربعاء.

وصرح متحدث باسم مايكروسوفت لوكالة فرانس برس أن الشركة لا تعلق على ما وصفته بـ”شائعة”.

وقامت الشركة التي يقول مراقبون أنها توظف نحو 220 ألف شخص بعمليتي تقليص للموظفين العام الماضي.

وسيأتي الكشف عن خطة التسريح الجديدة قبل أسبوع فقط من إعلان مايكروسوفت عن أرباحها للأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي.

وقال المحلل في مؤسسة “ودبوش” لإدارة الثروات والاستشارات دان آيفز: “على مدى الأسابيع الماضية رأينا تقليصا كبيرا في القوة العاملة في شركتي أمازون وسايلزفورس”.

وأبلغ آيفز المستثمرين أن “ودبوش” تتوقع خفضا جديدا في عدد الموظفين في قطاع التكنولوجيا بنسبة من 5 إلى 10 في المئة.

وكتب آيفز: “العديد من هذه الشركات كانت تنفق أموالا مثل نجوم الروك في الثمانينات وتحتاج الآن إلى السيطرة على نفقاتها قبل ظروف اقتصادية كلية أكثر ليونة”.

وأعلنت أمازون أوائل يناير أنها تخطط لإلغاء أكثر من 18 ألف وظيفة، مشيرة إلى “حالة عدم يقين اقتصادية” وعمليات توظيف سريعة خلال فترة وباء كورونا ورواج البيع عبر الانترنت.

وخطة التسريح هذه هي الأكبر في قطاع التكنولوجيا الأميركي الذي كان يعد منيعا في السابق، وقد لجأت الى هذا الملاذ الأخير شركات عملاقة مثل ميتا مالكة فيسبوك.

ويتوقع أن تشمل عملية التسريح في أمازون فروعها في أوروبا، وقد أعلن الرئيس التنفيذي للشركة آندي جاسي في بيان أنه سيتم إبلاغ الموظفين المعنيين اعتبارا من الأربعاء 18 يناير.

وتواجه المنصات الرئيسية التي تعتمد على الإعلانات خفض المعلنين لميزانياتهم في مواجهة التضخم.

وأعلنت شركة ميتا في نوفمبر عن إلغاء 11 ألف وظيفة، أو نحو 13 في المئة من قوتها العاملة.

وفي نهاية شهر أغسطس، تخلت “سناب تشات” عن 20 في المئة من موظفيها أو 1200 شخص.

وفي أوائل يناير أعلنت مجموعة “سايلزفورس” لتكنولوجيا المعلومات أنها ستسرح نحو 10 في المئة من موظفيها، أو أقل بقليل من 8 آلاف شخص.

واشترى الملياردير إيلون ماسك موقع تويتر في أكتوبر حيث قام على الفور بطرد نحو نصف موظفي منصة التواصل الاجتماعي البالغ عددهم 7500 موظف.

الحرة

الحرة قناة فضائية مقرها في الولايات المتحدة الأميركية وتمولها حكومة الولايات المتحدة. بدأت البث في 14 فبراير، 2004 وتصل إلى 22 بلد عبر الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى