الرئيسيةتكنولوجيا

قدم متحف المستقبل روبوتات متطورة جداً وشارك الجمهور بتسميتها

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

ضمّ “متحف المستقبل” إضافة نوعية إلى مجموعته من الروبوتات الذكية المتقدمة من خلال روبوت على هيئة حيوان أليف يعتبر نموذجا للجيل الجديد من الروبوتات المتطورة. ولدى الروبوت مزايا نوعية تدعمها حلول الذكاء الاصطناعي، إلى جانب قدرته على الرؤية ثلاثية الأبعاد، وامتلاكه 17 مفصلا تعزز سلاسة حركته.

وسيشاهد الزوار الروبوت الجديد الذي سيرحّب بهم في أروقة المتحف، كما سيرون طريقته المرنة في التحرك والتجول بفضل هندسته التصميمية المتقدمة.

وقال ماجد المنصوري، نائب المدير التنفيذي، في متحف المستقبل: “يمثل الروبوت الجديد أحدث إضافة لمجموعتنا من الروبوتات الذكية والمتطورة التي نقدمها لجمهورنا. وأضاف: “يتيح متحف المستقبل، من خلال الروبوت الجديد ومن قبله الروبوت “أميكا”، للزائرين فرصة التعامل مع روبوتات تمتلك أنظمة ذكاء اصطناعي من بين الأكثر تطورًا وتقدماً على مستوى العالم.”

ودعا ماجد المنصوري الجميع إلى زيارة المتحف والتعرف على الروبوت الجديد ومختلف الروبوتات الأخرى في المتحف وأحدث التقنيات التي ستساهم في تشكيل مستقبل الإنسانية من خلال حلول الذكاء الاصطناعي.

وتم تصميم وإنشاء الروبوت من قبل الشركة الأمريكية الرائدة “بوسطن داينميكس”، ويستخدم الروبوت رؤية ثلاثية الأبعاد لرسم خريطة للتضاريس وتجنّب العوائق. ويمكنه التوازن على أرض غير مستوية. وتوفر البنية الأساسية للروبوت القدرة على صعود السلالم والتنقل في الأماكن الوعرة. وتم تصميم الروبوت بطريقة تتيح قيامه بعدد متنوع من المهام. وهو يمتلك بشكل مستقل قدرات الاستشعار الصناعية والتشغيل عن بُعد.

ويضم المتحف مجموعة من أحدث الروبوتات المتقدمة بما في ذلك “أميكا” التي تستخدم خوارزميات الذكاء الاصطناعي للتفاعل مع زوار المتحف، و”بوب”، محضّر القهوة ذو الذراع الروبوتية، والروبوتات الطائرة الهجينة الموجودة في ردهة الاستقبال.

ودعا متحف المستقبل الجمهور لتسمية الروبوت الجديد من خلال منصات التواصل الاجتماعي، حيث يمكنهم اقتراح الأسماء عبر صفحات التواصل الخاصة بالمتحف بما في ذلك عبر Facebook, Twitter, Instagram

صحيفة البيان الإماراتية

صحيفة يومية سياسية شاملة تصدر في دبي في الإمارات العربية المتحدة. تأسست في 10 مايو عام 1980. وتصدر معها ثلاث ملاحق يومية "البيان الرياضي" و"البيان الاقتصادي" و"الحواس الخمس".

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى