أخبار الشركاتالرئيسية

ماسك أحد الشركاء..منافس جديد يهدد عرش “غوغل”

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

تجري شركة مايكروسوفت مناقشات لاستثمار ما يصل إلى 10 مليارات دولار في شركة OpenAI، التي ابتكرت روبوت الذكاء الاصطناعي ChatGPT، وفقاً لمصادر تحدثت لوكالة “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

ويدعو الاقتراح قيد الدراسة، عملاق البرمجيات في ريدموند، واشنطن، إلى تخصيص الأموال على مدار عدة سنوات، على الرغم من أن الشروط النهائية قد تتغير، كما قالت بعض المصادر، والتي أضافت أن الشركتين تناقشان الصفقة منذ شهور.

فيما ذكر موقع “Semafor” الإخباري في وقت سابق، أن الاستثمار المحتمل سيشمل شركات مشاريع أخرى، ويمكن أن تقدر قيمة OpenAI بنحو 29 مليار دولار.

وجمعت “ChatGPT” بعد إطلاقها في نهاية نوفمبر، أول مليون مستخدم لها في أقل من أسبوع.

وأثار تقليدها للمحادثات البشرية تكهنات حول قدرتها على استبدال الكتاب المحترفين، بل وتهديد أعمال البحث الأساسية في “غوغل”.

المنظمة التي تقف وراءها، وشارك في تأسيسها إيلون ماسك، والمستثمر في وادي السيليكون، سام ألتمان، تجني الأموال من خلال فرض رسوم على المطورين لترخيص تقنيتها.

والتكنولوجيا الجديدة مبنية على نموذج لغة برمجة GPT-3 الخاص بـOpenAI وتأتي في نهاية عام من التقدم الذي يحتل العناوين الرئيسية في الذكاء الاصطناعي.

كما أدى نموذج توليد الصور Dall-E الخاص بالشركة – الذي يقبل المطالبات المكتوبة لتوليف الفن والصور الأخرى – إلى نقاش واسع حول دخول الذكاء الاصطناعي في الصناعات الإبداعية.

وتعمل OpenAI بالفعل على نموذج GPT-4 لاحق لمعالجة اللغة الطبيعية.

وبالفعل استثمرت “مايكروسوفت” في السابق حوالي مليار دولار في OpenAI، وهي تعمل أيضاً على إضافة ChatGPT إلى محرك بحث Bing الخاص بها، سعياً للحصول على ميزة في عروض البحث المهيمنة لـ”غوغل”.

والذكاء الاصطناعي الخاص بـ”ChatGPT”، قادر على الرد على الاستفسارات بطريقة طبيعية وشبيهة بالبشر، وإجراء محادثة والإجابة على أسئلة المتابعة، على عكس مجموعة الروابط الأساسية التي يوفرها بحث “غوغل”.

ومع ذلك، فإنه لا زال يواجه مشكلات بخصوص دقته، التي قال ألتمان، إنها ليست جيدة بما يكفي للاعتماد على الروبوت.

العربية

قناة فضائية إخبارية سعودية وجزء من شبكة إعلامية سعودية تبث من مدينة دبي للإعلام بالإمارات وتهتم هذه القناة بالأخبار السياسية والرياضية والاقتصادية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى