اقتصادالرئيسية

“البوتاس العربية” و “العربية للتعدين” توقعان مذكرة تفاهم على هامش مؤتمر التعدين الدولي

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – وقعت شركة البوتاس العربية والشركة العربية للتعدين في مدينة الرياض اليوم مذكرة تفاهم لإيجاد شراكات واستثمارات مستقبلية مشتركة بين الشركتين.

ووقع مذكرة التفاهم رئيس مجلس إدارة شركة البوتاس العربية المهندس شحادة أبو هديب، ورئيس مجلس إدارة الشركة العربية للتعدين المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي، بحضور الرئيس التنفيذي لشركة البوتاس العربية الدكتور معن النسور، ومدير الشركة العربية للتعدين حسن التكروري، وعدد من كبار الموظفين من الجانبين.

وجاء توقيع مذكرة التفاهم على هامش أعمال النسخة الثانية من مؤتمر التعدين الدولي الذي انطلق اليوم في مركز الملك عبد العزيز الدولي للمؤتمرات في مدينة الرياض تحت شعار “نحو إنشاء سلاسل توريد معدنية موثوقة ومرنة في أفريقيا وغرب ووسط آسيا”، والذي يحضره أكثر من 6000 مشارك من 79 دولة، ووزراء وممثلي حكومات عدد من الدول، إضافة إلى مشاركة قادة الاستثمار، ورؤساء كبرى شركات التعدين، وخبراء ومختصين تقنيين في هذا المجال.

وتبحث الشركتان بموجب مذكرة التفاهم، إمكانية إنشاء مصنع أمونيا، وإمكانية إنشاء شراكات في مجال مشاريع صناعة الأسمدة المتخصصة والتي تنعكس إيجاباً على الأمن الغذائي في الوطن العربي، إضافة إلى إيجاد فرص استثمارية بين الشركتين في مشاريع الصناعات التعدينية.

وأعرب المهندس أبو هديب عن اعتزازه بتوقيع مذكرة التفاهم مع الشركة العربية للتعدين التي تملك قرابة 20 % من رأسمال شركة البوتاس العربية، مبيناً أن هذه المذكرة ستسهم في تعزيز علاقات التعاون بين الشركتين وإيجاد أرضية مشتركة في مجالات رئيسة تحقق المنفعة المتبادلة لهما.

واستعرض المهندس أبو هديب، الخطط الاستراتيجية التي تتبناها ” البوتاس العربية” لزيادة تنافسيتها في الأسواق العالمية وترسيخ مكانتها المتقدمة كفاعل رئيس في دعم الاقتصاد الوطني وتحقيق أهدافها الموضوعة وأهداف مساهميها ومستثمريها، مشيراً إلى أن “البوتاس العربية” تقوم بإمداد أسواق متنوعة في مختلف القارات بما يقارب 2.6 مليون طن سنوياً من مادة البوتاس التي تمتاز بأهميتها الاستراتيجية نظراً لارتباطها بالأمن الغذائي الدولي.

من جانبه، أكد المهندس الشحي، أهمية مذكرة التفاهم بين الشركة العربية للتعدين وشركة البوتاس العربية لتعزيز أواصر العمل وعلاقات التعاون المشترك من خلال البحث في إمكانية تأسيس مشاريع مجدية تعود بالنفع والفائدة على الشركتين ومساهميهما.

ولفت المهندس الشحي إلى القيمة المضافة العالية وطويلة الأجل التي تحققت لشركة التعدين العربية جراء استثمارها في نحو 20% من رأسمال شركة البوتاس العربية، مبيناً أن الشركة تبحث في إيجاد المزيد من الفرص لتعظيم استثماراتها داخل الأردن الذي يمتاز ببيئته الاستثمارية الآمنة والجاذبة.

من ناحيته، تطرق الدكتور النسور، إلى النتائج الإيجابية والتاريخية التي حققتها شركة البوتاس العربية على مدار السنوات القليلة الماضية رغم الأزمات المالية والاقتصادية والصحية والجيوسياسية التي شهدها العالم، مشيراً إلى أبرز المشاريع الرئيسة والرأسمالية التي تقوم الشركة بتنفيذها لضمان ديمومة الأعمال الإنتاجية فيها والتي من أبرزها مشاريع التوسع في إنتاج البوتاس بأنواعه وألوانه المختلفة، والمشاريع الخاصة بصناعات الأسمدة ذات القيمة المضافة العالية، إضافة إلى المشاريع المتعلقة بإدامة الإنتاج طبقاً لأعلى المستويات في المصانع، والمشاريع المرتبطة بتخفيض كلف الإنتاج التشغيلية.

وبين الدكتور النسور، أن شركة البوتاس العربية تسعى إلى مضاعفة كميات الإنتاج من خلال مشاريع التوسع لتلبية النمو المتوقع في الاستهلاك العالمي من هذه المادة الاستراتيجية، مشيراً إلى أن الشركة تدرس أيضاً جدوى إنتاج الأمونيا الخضراء أو التقليدية لتعظيم قدرة قطاع التعدين في المملكة على إيجاد فرص وصناعات جديدة في هذا المجال.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى