أخبار الشركاتالرئيسية

مسؤول ألماني: يجب أن تخضغ “تويتر” للمراقبة

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

قال مسؤول ألماني كبير -اليوم الخميس- إنه يتعيّن أن تكون منصة تويتر ضمن شركات التقنية التي تخضع لمراقبة المفوضية الأوروبية المباشرة.

وأضاف وزير الدولة المسؤول عن سياسة المنافسة في وزارة الاقتصاد الألمانية سفين غيغولد، أن “سلوك الشركة الغريب” في ظلّ إدارة مالكها الجديد إيلون ماسك يشكّل تهديدًا لحرية التعبير. مشيرًا إلى تعليق تويتر المفاجئ لحسابات صحفيين، والقيود المفروضة على الوصول إلى بعض الروابط.

وفي رسالة بعث بها إلى اثنين من مسؤولي المفوضية الأوروبية، دعا غيغولد الاتحاد الأوروبي إلى فتح تحقيق في الأمر. وقال إن المفوضية يجب أن تعمل على منع ما أسماه “سلوك تويتر المناهض للمنافسة”.

وأكّدت المفوضية الأوروبية تلقّي الرسالة وقالت إنها ستردّ في الوقت المناسب، مضيفة أنها تتابع التطورات المتعلّقة بتويتر من كثب.

ولفت غيغولد -على حسابه في تويتر- إلى الشروط والأحكام العامة التي تتغيّر كل ساعة تقريبًا، والمسوغات الغريبة للقيود الواسعة على الروابط وحجب الصحفيين، قائلًا إن كل هذا “يهدّد حرية المنافسة، ويشكّل خطرًا على حرية التعبير، وتداول المعلومات والصحافة”.

كما ذكر غيغولد أن المفوضية ستتولى الإشراف على المنصات الكبيرة؛ مثل: فيسبوك وغوغل، وفقًا للوائح الجديدة التي وضعتها فيما يتعلّق بالأسواق الرقمية.

وقال أيضًا “لم تُصنّف تويتر بعدُ منصة رقمية مهيمنة نظرًا لأن مبيعات الشركة لا تزال منخفضة للغاية” وتابع، “مع ذلك، فإن تويتر لها تأثير كبير على تشكيل الرأي العام في جميع أنحاء العالم، وكذلك في أوروبا”.

جدير بالذكر أن ماسك أعلن يوم الثلاثاء الماضي، أنه سيتنحّى عن منصب الرئيس التنفيذي لتويتر. وقال الملياردير الأميركي -في تغريدة- “سأستقيل من منصبي رئيسًا تنفيذيًا بمجرد أن أجد شخصًا أحمق بما يكفي لتولّي الوظيفة! بعد ذلك، سأشغّل فرق البرامج والخوادم فقط”.

وجاء الإعلان بعد أكثر من يوم من الصمت تجاه الاستطلاع الذي أطلقه ماسك بنفسه عبر المنصة، وأيّدت فيه غالبية من مستخدمي تويتر تنحّيه عن منصبه في الشركة.

شبكة الجزيرة

قناة تلفزيونية إخبارية حكومية تابعة لشبكة الجزيرة الإعلامية، تأسست في 1 نوفمبر 1996، ويقع مقرها في العاصمة القطرية الدوحة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى