الرئيسيةعملات إلكترونية

3 طرق لإعادة تشكيل الصناعة بعد انهيار “إف تي إكس”

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

أدى انهيار بورصة العملات المشفرة “FTX”، التي كانت تبلغ قيمتها 32 مليار دولار، إلى تحطيم ثقة المستثمرين في العملات المشفرة.

ويحاول اللاعبون في السوق قياس مدى الضرر الذي تسببت فيه، وكيفية إعادة تشكيل الصناعة في السنوات القادمة.

ومؤخراً، تم القبض على الرئيس السابق لشركة “FTX”، سام بانكمان فرايد، والذي استقال في 11 نوفمبر، في جزر الباهاما.

ووجهت إليه الحكومة الأميركية اتهامات بالاحتيال الإلكتروني، والاحتيال في الأوراق المالية وغسل الأموال.

وقالت الشريكة في شركة المحاماة “Keystone Law”، لويز أبوت، والمتخصصة في استرداد الأصول المشفرة والاحتيال: “إنه أمر محبط للغاية بالنسبة للمستثمرين، وقد يكون أكثر من ذلك؛ إنه مدمر للمستثمرين”.

ومن الواضح أن دراما “FTX” يمكن أن تعيد تشكيل سوق العملات المشفرة بشكل جذري في السنوات القادمة.

وفيما يلي 3 طرق كبيرة يمكن أن تتغير بها الصناعة:

1. القوانين
أولاً، من المؤكد أن الكارثة ستدفع المنظمين إلى العمل، حيث لا يزال التشفير كصناعة غير منظم إلى حد كبير، مما يعني أن المستثمرين لا يتمتعون بنفس الحماية التي كانوا سيوفرونها لوضع أموالهم في بنك أو وسيط مرخص.

وهذا قد يكون على وشك أن يتغير، إذ تتخذ الحكومات في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة خطوات لتنظيف السوق، وفقاً لما ذكرته شبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وتعد هيئة أسواق الأصول المشفرة في الاتحاد الأوروبي “MICA”، الإطار التنظيمي الأكثر شمولاً حتى الآن.

وتهدف إلى تقليل المخاطر التي يتعرض لها المستهلكون الذين يشترون العملات المشفرة، مما يجعل البورصات مسؤولة إذا فقدوا أصول المستثمرين.

لكن “MICA” ليس من المقرر أن تبدأ قبل 12 شهراً من الآن. وقالت “أبوت”: “من المهم أن يتحرك المنظمون بسرعة”.

من جانبه، يرى المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “وينترموت” لصناعة سوق العملات الرقمية، إيفجيني جايفوي، أن هذه الملحمة أدت إلى تراجع اعتماد الأصول المشفرة “لمدة عام أو عامين”.

وقال: “كل شيء فشل هذا العام، فبالنظر إلى Celsius، وThree Arrows، وFTX الآن – كل هؤلاء الرجال كانوا يأخذون أسوأ ما في العالَمين؛ لأنهم لم يكونوا لامركزيين تماماً، ولم يكونوا مركزين بشكل صحيح”.

2. انفصال
ظهرت العديد من الشركات والمشاريع الجديدة في السنوات التي أعقبت شتاء التشفير لعام 2018 – من بينها “FTX”.

والمتوقع الآن، هو أنه سيكون هناك عدد أقل من الشركات والعملات المشفرة في السنوات القادمة.

ودخل مُقرض التشفير “BlockFi”، الذي سعى في وقت سابق للحصول على مساعدة مالية من FTX، في الإفلاس.

أما الآن، يتحول الاهتمام إلى شركات تجارية وإقراض أخرى، مثل “Gemini” و”Genesis”.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة Blockchain.com، بيتر سميث، في مؤتمر العملات المشفرة في لندن: “التحدي الذي يواجه الصناعة بأكملها عندما تفكر في العدوى هو أن FTX وAlameda كانا مستثمرين نشطين للغاية في هذا المجال”.

ومن وقتها، ارتفعت المخاوف بشأن الصحة المالية لبورصات التشفير الرئيسية الأخرى بعد فشل “FTX”.

ومنذ أوائل عام 2020، تدفقت حوالي 900 ألف عملة بيتكوين من البورصات، وفقاً لبيانات من “CryptoQuant”.

كما تواجه “بينانس”، أكبر بورصة في العالم، أسئلة حول الاحتياطيات التي تحتفظ بها لدعم أموال العملاء. وشهدت الشركة سحوبات بمليارات الدولارات في الأسبوع الماضي.

وفي الوقت الحالي، لا يوجد سبب للشك في أن “بينانس” تواجه أي خطر من الإفلاس.

لكن بورصات مثل “بينانس”، و”كوينباس”، تواجه مخاوف قاتمة لمستقبل السوق وسط انخفاض أحجام التداول وأرصدة الحسابات.

ويعتقد الخبراء أنهم سيستمرون في لعب دور – على الرغم من أن بقائهم سيتحدد من خلال مدى جدية تعاملهم مع إدارة المخاطر والحوكمة والتنظيم.

ويرى الخبراء أن الفصل بين البورصات بعضها البعض وكذلك العملات المشفرة القديمة والراسخة مثل بيتكوين سيكون مستقبل الصناعة.

3. الابتكار
على الرغم من الحالة المتدهورة لأسواق العملات المشفرة، والضرر الذي يلحق بالمستثمرين، فمن المرجح أن تتقدم صناعة الأصول الرقمية.

ويتوقع أنصار “Web3″، شبكة الإنترنت الافتراضية القائمة على blockchain، أن يمهد شتاء عام 2022 للعملات المشفرة الطريق لمزيد من الاستخدامات المبتكرة لتقنية “سلاسل الكتل”، بدلاً من استخدامات المضاربة المرتبطة بالعملات المشفرة اليوم.

من جانبه، قال كبير مسؤولي الخبرة في شركة “ليدجر للمحافظ المشفرة”، إيان روجرز: “ستكون الأصول الرقمية جزءاً متزايداً من حياتنا، سواء كانت أوراق مالية، أو حتى تذاكر، أو قيمة، أو هوية”.

العربية

قناة فضائية إخبارية سعودية وجزء من شبكة إعلامية سعودية تبث من مدينة دبي للإعلام بالإمارات وتهتم هذه القناة بالأخبار السياسية والرياضية والاقتصادية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى