أخبار الشركاتالرئيسية

“هواوي” تشارك في فعالية لتوفير الاتصال بالمناطق النائية

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

وقّعت “هواوي” على التزام عالمي للانضمام إلى التحالف الرقمي للشراكة من أجل توفير الاتصالات الذي أطلقه للاتحاد الدولي للاتصالات (آي تي يو)، الذي يهدف إلى توفير الاتصال لـ120 مليون شخص بالمناطق النائية في أكثر من 80 دولة بحلول عام 2025.

الانضمام إلى التحالف جاء خلال “منتدى الاستدامة والاتصال+ 2022″، الذي نظمته الشركة في مدينة شينزن الصينية مؤخراً، وأكدت خلاله أهمية تعزيز التطور التقني في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات عموماً، ونشر تكنولوجيا الاتصالات الحديثة على وجه الخصوص.

رئيس مجلس إدارة “هواوي” ليانغ هوا، أكّد بكلمة رئيسية في المنتدى ضرورة توفير شبكات الاتصال الثابتة باعتبارها من المقومات الأساسية لتحسين حياة عديد من الأشخاص الذين ما زالوا غير متصلين، وتمكينهم من القيام بعديد من الأمور رقمياً لينخرطوا في العالم الرقمي الجديد.

وأضاف: “نشهد انتقالاً من عصر الإنترنت عبر الهاتف المحمول إلى العصر الذكي، إذ ستكون جميع الأشياء متصلة، ولن تقتصر إسهامات الاتصال على توفير الاتصالات السلسة فحسب، بل سيسهم الاتصال في وضع التقنيات الرقمية في متناول الجميع وتوفير المعلومات والمهارات اللازمة لهم، وتحسين الخدمات، وتوفير مزيد من فرص العمل، بفضل التقنيات الرقمية مثل الحوسبة السحابية والذكاء الصناعي، مما سيؤدي بدوره إلى تعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية”.

يُعتبر الاتحاد الدولي للاتصالات منصة محايدة توفرها الأمم المتحدة لوضع إطار عمل خاص بمجالات التركيز الخاصة بالشراكة من أجل توفير الاتصالات للجميع دون استثناء. وتهدف هذه الشراكة إلى توفير الاتصال الفعال للجميع، وجرى تأسيسها على مبادئ الشمولية والشراكة والتنمية الرقمية بالاستناد إلى أهداف التنمية المستدامة. وتؤمن مبادرة الشراكة بإمكانية تحقيق تقدم لتحقيق الهدف من خلال التعاون بين أصحاب المصلحة، وأن الإشراف المباشر من قِبل الحكومات وصانعي السياسات والمجتمع التنظيمي ضروري لتوفير الاتصال الهادف والشامل.

الشمول الرقمي
تعتمد “هواوي” على الابتكارات التقنية المتكاملة في التجهيزات والمحطات والطاقة ونقل البيانات والهوائيات للتغلب على التحديات التي تعوق نشر المحطات التقليدية، مثل التكلفة الكبيرة وصعوبة النقل ونقص الطاقة ومشكلات الصيانة. وتلتزم الشركة توفير حلول الاتصال، كحلول “رورال لينك” (RuralLink) و”رورال ستار” (RuralStar)، التي تساعد المشغلين على توفير اتصال الهاتف المحمول للمناطق الريفية ووضع الاتصال الرقمي في متناول الجميع,

وفّرت حلول “رورال ستار” حتى نهاية عام 2021 الاتصالات لأكثر من 60 مليون شخص في المناطق النائية في أكثر من 70 دولة، وساهمت في تمكينهم من الوصول إلى المعلومات والخدمات بسلاسة، كما هي الحال في المناطق الحدودية في أفريقيا، والأماكن التي لا تتوفر فيها تغطية الشبكات في المناطق المتطورة.

يتطلب توفير الاتصال للأشخاص غير المتصلين عديداً من المهندسين والشبكات ومطوري البرمجيات. لذلك، تدعم “هواوي” التنمية الشاملة، وتسهم في توفير التقنيات الرقمية للجميع من خلال برنامج “TECH4ALL”. وبحلول نهاية عام 2021 أسهم هذا البرنامج في تنمية المهارات الرقمية وتحسين المعرفة العلمية والتقنية لأكثر من 110 آلاف شخص، بمن فيهم المعلمون والطلاب في أكثر من 400 مدرسة، بالإضافة إلى الشباب العاطلين عن العمل. كما تسهم وظائف الوصول التي توفرها أجهزة “هواوي” في تمكين 4.4 مليون مستخدم من ذوي الاحتياجات الخاصة البصرية وأكثر من 800 ألف شخص من الذين يعانون من ضعف السمع من استخدام التقنيات الرقمية بسلاسة شهرياً.

فجوة كبيرة
تطرّق “منتدى الاستدامة والاتصال+ 2022: الابتكار من أجل تحقيق الإنجازات” إلى دور تقنيات المعلومات والاتصالات في تحقيق القيمة التجارية والاجتماعية للاتصال والتزام أهداف الاستدامة في عصر الاقتصاد الرقمي. وشارك في المنتدى كبار المسؤولين في الاتحاد الدولي للاتصالات والأمم المتحدة ووزراء الاتصالات والجهات التنظيمية في كمبوديا ونيجيريا وبنغلادش وباكستان. وسلط قادة الأعمال والشركاء والخبراء والعملاء من الصين وجنوب أفريقيا وبلجيكا وألمانيا الضوء على أهمية الاتصال.

وقال مالكولم جونسون، نائب الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات: “من الواضح أن توفير الاتصال وحده لا يكفي، بل يجب أن نوفر الاتصال بتكلفة مقبولة بالإضافة إلى المحتوى الملائم باللغة المحلية وينبغي توفير المهارات اللازمة للمستخدمين لكي يتمكنوا من الاستفادة من الاتصال بأفضل وجه ممكن”، منوّهاً بدعم “هواوي” للتحالف الرقمي Partner2Connect (P2C) وتعهدها في مجال توفير الاتصال في المناطق النائية والمهارات الرقمية.

رئيس مجلس إدارة “هواوي” ليانغ هوا أشار في كلمته إلى أن “توفير الاتصال الثابت للجميع ما زال يواجه تحديات كبيرة، إذ لا يزال عديد من الأشخاص حول العالم غير متصلين بشبكات الإنترنت، لكن عند توفير الاتصال لهم سيتمكنون من توسيع معرفتهم وتطوير مهاراتهم الرقمية والحصول على فرص أكبر”.

تقرير اقتصاد الهاتف المحمول 2022، الصادر عن الجمعية الدولية لشبكات للهاتف المحمول (جي إس إم إيه)، بيّن أن 6% فقط من سكان العالم يعيشون في مناطق لا تتوفر فيها شبكات الهاتف المحمول. لكن لا تزال هناك فجوة كبيرة مرتبطة بالاستخدام، إذ ما زال عديد من الأشخاص المزودين بخدمات الشبكات لا يستخدمون الإنترنت. وفي عام 2021 تمثلت فجوة الاستخدام بـ3.2 مليار شخص، أي ما يعادل 41% من سكان العالم. لذلك، “ما زال أمامنا كثير لننجزه قبل أن يتمكن الجميع من الوصول بسهولة إلى خدمات الإنترنت عالية الجودة”، حسب ليانغ.

المنصة السحابية
نشرت “هواوي” أكثر من 250 ألف كيلومتر من الألياف البصرية في أفريقيا، مما وفر الوصول إلى النطاق العريض فائق السرعة لـ30 مليون عائلة. وستتعاون الشركة مع المؤسسات الحكومية والجامعات في كمبوديا على توفير 10 آلاف فرصة تدريبية لمتخصصي تقنية المعلومات والاتصالات على مدار الأعوام الخمسة القادمة. كما ستتعاون مع الشركاء على توفير الخدمات المالية الرقمية لـ500 مليون شخص والتعليم الشامل لـ500 ألف شخص بحلول عام 2025 بفضل تحسين البنية التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات.

في ظل التطورات المتواصلة التي تشهدها البنية التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات، تتيح التقنيات المبتكرة مثل الحوسبة السحابية والذكاء الصناعي للمناطق الريفية والنائية الاستمتاع بالتجارب السلسة التي يوفرها العالم الرقمي. وأطلقت “هواوي كلاود” استراتيجية “كل شيء كخدمة” التي أسهمت في توفير خبرة الشركة التي تمتد على مدار أكثر من 30 عاماً وتحقيق التحول الرقمي من خلال الخدمات السحابية، مما وفر الوصول إلى البنية التحتية الرقمية لشركة “هواوي” على المنصة السحابية بسلاسة وبأسعار مقبولة ومستدامة مثل المياه والكهرباء.

تؤكد “هواوي” أن أولويات أعمالها تتمثل في تحقيق التنمية الشاملة المستدامة، بما في ذلك الإسهام في دفع عجلة التحول الرقمي في المناطق النائية من خلال الابتكارات التقنية، بما يوفر الحياة الرقمية السلسة للجميع ويسهم في تنمية الاقتصاد الرقمي على المستوى العالمي.

بلومبرغ الشرق

اقتصاد الشرق مع بلومبِرغ هي أحد الخدمات الإخبارية الناطقة بالعربية والمتخصصة بتوفير الأخبار والقصص الاقتصادية من حول العالم، والتي تتبع الشرق للأخبار التي انطلقت في 11 نوفمبر 2020 لتقديم تغطيات إخبارية من حول العالم باللغة العربية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى