الرئيسيةريادة

نصائح من الخبراء لرواد الأعمال

هاشتاق عربي

ريادة الأعمال والحرية المالية أصبحتا هدفًا للكثير منا في هذه الأيام، لهذا قبل أن تبدأ مشوارك في تحقيق هذا الهدف عليك أن تطلع على نصائح الناجحين من رواد الأعمال.

لا يمكننا الادعاء بأن مسؤولية ريادة المشاريع أمر يسير، بل على العكس، فإنها تتطلب تفانيا وإخلاصا في العمل، بالإضافة للإيمان بفكرة المشروع الريادي. ويساعدك على النجاح معرفة الإستراتيجيات الصحيحة والنصائح للبدء.

وفي هذا الإطار نشر موقع “إنتربرونور” (Entrepreneur) الأميركي المعروف المتخصص في ريادة الأعمال تقريرا خاصا أجرته مؤسسة “جيه بي مورغان تشيس” (JPMorgan Chase) المالية الأميركية عن أكثر من 2600 من قادة الأعمال بمختلف الصناعات في الولايات المتحدة، للتعرف إلى أهم الخطوات التي ساعدت هؤلاء الرياديين للثقة بأنفسهم وساعدتهم على قيادة مؤسساتهم بنجاح.

ويرى جون سيمونز، رئيس الخدمات المصرفية في مؤسسة “جيه بي مورغان تشيس” أنه “من الضروري لقادة الأعمال الحفاظ على الثقة في قراراتهم، لأنها توفر بوصلة لمنظمتهم وموظفيهم ليحذوا حذوهم في أوقات لا توجد فيها مسارات أو حل واضح”.

وأضاف أنه “طوال فترة الأزمات الاقتصادية أثبت مديرو الشركات الناجحون أنهم يتمتعون بالمرونة من خلال الاستمرار في اتخاذ قرارات العمل الحاسمة التي سمحت لهم بالبقاء وحتى الازدهار”.

ويشير سيمونز إلى 4 طرق يمكن لأصحاب الأعمال الصغيرة ومتوسطة الحجم والقادة من خلالها بث الثقة والارتقاء لمستوى التحديات خلال هذا العام:

1. تبني عقلية رقمية
كل يوم يتحول المستهلكون بشكل متزايد إلى الرقمنة، لذلك لا يستطيع رواد الأعمال الاستمرار في حياة مثل هذه إلا بالاعتماد على العقلية الرقمية فهو أمر لا بد منه.

2. التوقع والتخطيط للتغيير
في حين أن تبني التغيير قد يكون أمرا شاقا فإن نماذج الأعمال التي لا تتطور مع مرور الوقت تعرض نفسها لمخاطر كبرى. ويتضمن ذلك عدم القدرة على جذب عملاء جدد وخسارة الإيرادات والكفاءات وعدم كفاءة الأعمال.

ويرى سيمونز أنه “لم يكن قط أكثر أهمية من أي وقت مضى أن تحدد بدقة أهداف عملك القصيرة والطويلة المدى ومعرفة ما ينجح وما لا ينجح، والتحرك بسرعة”.

3. الاستثمار في الموظفين
سواء تعلق الأمر بالشركات المتوسطة أو الصغيرة فإن ضيق سوق العمل يؤثر على القوى العاملة الحالية، فقد أكدت 68% من الشركات المتوسطة أن موظفيها يعملون الآن أكثر. ويؤكد سيمونز أنه لهذا السبب ولاعتبارات أخرى، منها انخفاض الإيرادات وتأخر إطلاق المنتجات، من الأهمية بمكان على قادة الأعمال تركيز انتباههم خلال العام الجاري على رفاهية موظفيهم وسبل الاحتفاظ بهم.

4. مراقبة التكاليف
تدفع الشركات المزيد من الأموال لجذب الموظفين والاحتفاظ بهم كما أن الحصول على السلع أصبح أكثر كلفة.

ويقول سيمونز إنه “في العام الجاري يجب على الشركات أن تراقب عن كثب تكاليفها لإبقاء النفقات متلائمة مع الإيرادات”.

ولحسن الحظ يتوقع معظم قادة الأعمال (81%) -وفق التقرير- زيادة في الإيرادات خلال هذا العام، مما يساعد في تعويض التكاليف المتزايدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى