الرئيسيةدولي

عدد سكان العالم يتجاوز 8 مليارات نسمة ومزيد من المصاعب في الطريق

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

قالت الأمم المتحدة إن عدد سكان العالم تجاوز 8 مليارات نسمة، اليوم الثلاثاء، محذرة من أن المزيد من المصاعب تنتظر المناطق التي تواجه بالفعل ندرة في الموارد بسبب تغير المناخ.

كما سيضيف عدد سكان العالم 2.4 مليار شخص آخر بحلول العام 2080، وفقًا لتوقعات الأمم المتحدة.

قالت ستيفاني فيلدشتاين، مديرة السكان والاستدامة في مركز التنوع البيولوجي: “يحتاج كل شخص إلى الوقود، والخشب، والمياه، وإلى مكان يسمونه منزلاً”.

ويرى الخبراء أن ضغط الموارد سيكون مروعًا بشكل خاص في الدول الإفريقية، حيث من المتوقع أن يزداد عدد السكان هناك. وهي أيضًا من بين البلدان الأكثر عرضة لتأثيرات المناخ، والأكثر احتياجًا إلى التمويل المتعلق به.

في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، حيث يعيش حوالي 738 مليون شخص دون إمدادات غذائية كافية، من المتوقع أن يقفز عدد السكان بنسبة 95٪ بحلول منتصف القرن، وفقًا لمعهد الاقتصاد والسلام. وقد حذر مركز الأبحاث في تقرير صدر في أكتوبر من أن الكثير من مناطق إفريقيا جنوب الصحراء لن تكون مستدامة بحلول منتصف القرن.

“نجاح بشري”
على الصعيد العالمي، يمثل عدد السكان البالغ 8 مليارات نسمة، مليار شخص أضيفوا إلى كوكب الأرض في السنوات الـ 11 الماضية فقط.

قال جون ويلموث، مدير قسم السكان في الأمم المتحدة، إن الوصول إلى 8 مليارات شخص هو “علامة على النجاح البشري”، لكنه يمثل أيضًا “خطرًا كبيرًا على مستقبلنا”.

استحوذت البلدان ذات الدخل المتوسط، ومعظمها في آسيا، على معظم هذا النمو، وأضافت حوالي 700 مليون شخص منذ العام 2011.

زادت الهند حوالي 180 مليون شخص، ومن المقرر أن تتفوق على الصين كأكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان العام المقبل.

في المقابل، انخفض عدد المواليد بشكل مطرد في الولايات المتحدة وأوروبا واليابان. وقد كافحت الصين أيضًا مع إرث برنامج سياسة “الطفل الواحد”، وحثت العائلات في العام الماضي على إنجاب طفل ثانٍ أو حتى ثالث.

وبينما يصل عدد سكان العالم باستمرار إلى مستويات عليا جديدة، يلاحظ علماء الديموغرافيا أن معدل النمو قد انخفض بشكل مطرد إلى أقل من 1٪ سنويًا. وهذا من شأنه أن يمنع العالم من الوصول إلى 9 مليارات شخص بحلول العام 2037.

تتوقع الأمم المتحدة أن يبلغ عدد سكان العالم ذروته عند حوالي 10.4 مليار شخص في ثمانينيات القرن الواحد والعشرين، وسيظل عند هذا المستوى حتى العام 2100.

قال ويلموث: “جزء كبير من هذه القصة يكمن في أن عصر النمو السكاني السريع الذي عرفه العالم منذ قرون يقترب من نهايته”.

قلق متزايد
سيولد معظم 2.4 مليار شخص الذين ستتم إضافتهم قبل بلوغ الذروة السكانية العالمية في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، مما يمثل تحولًا بعيدًا عن الصين والهند.

وقالت ديبورا بالك، الباحثة الديموغرافية في جامعة مدينة نيويورك: “المدن الإفريقية ستنمو في المتوسط”. وسيترك هذا الملايين من سكان المناطق الحضرية معرضين لتهديدات مناخية مثل ارتفاع منسوب مياه البحار.

من المتوقع أن تصبح مدينة لاغوس الساحلية في نيجيريا، على سبيل المثال، أكبر مدينة في العالم بحلول نهاية القرن.

قال الخبراء إن النمو السكاني السريع المقترن بتغير المناخ، من المرجح أن يتسبب في هجرة جماعية ونزاعات في العقود المقبلة.

كما أن وجود المزيد من الناس على هذا الكوكب يفرض مزيدًا من الضغط على الطبيعة، حيث يتنافس الناس مع الحياة البرية على الماء والغذاء والأرض. لكن مقدار استهلاكهم مهم بنفس القدر، مما يشير إلى أن صانعي السياسة يمكنهم إحداث فرق كبير من خلال فرض تغيير في أنماط الاستهلاك.

كانت انبعاثات الكربون لأغنى 1% من سكان الأرض، أو حوالي 63 مليون شخص، أكثر من ضعف انبعاثات نصف البشرية الأفقر بين عامي 1990 و 2015، وفقًا لتحليل أجراه معهد ستوكهولم للبيئة ومنظمة أوكسفام الدولية غير الربحية في العام 2020.

أشار ويلموث إلى أن تأثير الإنسانية على العالم الطبيعي “له علاقة بكيفية تصرفنا أكثر من عددنا”.

العربية

قناة فضائية إخبارية سعودية وجزء من شبكة إعلامية سعودية تبث من مدينة دبي للإعلام بالإمارات وتهتم هذه القناة بالأخبار السياسية والرياضية والاقتصادية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى