مسؤولية اجتماعية

منتجع حياة ريجنسي العقبة ايلة يواصل جهوده في دعم ذوي التوحد والإعاقة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – استمراراً للجهود التي تهدف لتوفير بيئة مناسبة للعائلات والأطفال ضمن مرافقه، يستمر منتجع حياة ريجنسي العقبة آيلة بتقديم خدماته في منطقة الغرف الحسية والتي تم تصميمها بتقنية الصوت والألوان والتصميمات الأساسية لتحاكي لأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة والتوحد، ليضيف إلى ذلك حصوله على شهادة وجهة سياحية معتمدة لاستقبال الأطفال من ذوي التوحد و الإعاقة.
هذا وقد حصل منتجع حياة ريجنسي العقبة على هذه الشهادة من خلال عمله بشكل حثيث مع المجلس الدولي للاعتماد ومعايير التعليم المستمر (IBCCES)، والذي يعتبر أحد المراكز الرائدة في التدريب عن بعد وبرامج الاعتماد ويتم على أساسه تصنيف المراكز على أنها مركز معتمد للتوحد. حيث استكمل فريق العمل وموظفي منتجع حياة ريجنسي التدريب والاعتماد على أفضل الممارسات الهادفة لمساعدة الأشخاص من ذوي التوحد والإعاقة.
وتُسهم هذه الشهادة في التأكيد على جاهزية موظفي منتجع ريجنسي العقبة لخدمة وجذب كافة الضيوف من ضمنهم المُصابين بأطياف التوحد أو أولئك الذين يعانون من أية اضطرابات حسية، فضلاً عن توفير تجربة مميزة للنزلاء والتأكيد على قدرة الموظفين على التعامل مع كافة الظروف والمواقف التي قد تواجههم وهو المنتجع الوحيد في جميع دول العالم بأستثناء الولايات المتحدة الامريكية الحاصل على هذه الشهادة المتميزة.
من جانبه، قال مدير عام منتجع حياة ريجنسي العقبة ايلة جان فرانسوا دوراند: “نحن في منتجع حياة ريجنسي العقبة حريصون جدا على تمكين موظفينا وحصولهم على فرصة التعلم وتقبل والاحتفاء بالاختلافات بين الأشخاص. ونهدف لتقديم أقصى درجات الرعاية لضيوفنا انطلاقاً من إيماننا بضرورة تقبل التنوع والتمسك بالشمولية وزيادة الوعي”. وأضاف: “في حال كنتم على معرفة بأحد الأشخاص المصابين بالتوحد أو أحد أطفالكم والمحيطين بكم، فإننا نتفهم ذلك ونؤكد لكم أنكم في المكان الأنسب والأمثل”. وقد قررنا أن نضع في مقدمة أولوياتنا التفهم والمعرفة والتأكيد على أهمية زيادة الوعي والتحمل والعطاء ومنح كل ذلك لنزلائنا والترحيب بهم دائما”. وأضاف المدير العام قائلا: “على المجتمع اليوم إدراك ضرورة بذل المزيد من الجهد لاندماج الأشخاص المصابين بالتوحد كأشخاص ذوي قيمة حقيقية”.
هذا ويتميز منتجع حياة ريجنسي العقبة ايلة بكونه وجهة سياحية مميزة للعائلات والأطفال، حيث جعلته مرافقه التي اكتسبها من موقعه الساحر وخدماته الاستثنائية أحد الفنادق الفخمة المفضلة لدى العائلات والأصدقاء ورجال الأعمال الذين يبحثون عن وجهة مميزة للعمل وقضاء وقت ممتع في المرح والاسترخاء.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى