أخبار الشركاتالرئيسية

ماسك يتشاور مع أصدقائه المقربين في حملة التغييرات على “تويتر”

هاشتاق عربي

من المتوقع أن يعين إيلون ماسك قيادة جديدة لإدارة المنتج داخل “تويتر”، إذ التقى خلال عطلة نهاية الأسبوع بأصدقاء مقربين ومستشارين لبحث أفضل سبل تغيير الخدمة التي اشتراها للتو مقابل 44 مليار دولار.

وفقاً لأشخاص مطلعين على الشركة طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم لأن المعلومات خاصة، فإنه من غير المرجح أن يبقى كبار المديرين التنفيذيين للمنتج في “تويتر” في الشركة في ظل قيادة ماسك.

من المرجح أن يستبدل المالك الجديد أثناء تجديده للشركة وفريق قيادتها كلاً من رئيس قسم الهندسة في “تويتر” نيك كالدويل، وجاي سوليفان المدير العام لكل من المنتجات الاستهلاكية والإيرادات. قام “كالدويل” بتحديث سيرته الذاتية العامة على “تويتر” لتشمل كلمة “السابق”، بينما حذف “سوليفان” سيرته الذاتية بالكامل.

ولم يستجب “ماسك” و”كالدويل” و”سوليفان” لطلبات التعليق، كما رفضت “تويتر” التعليق.

من غير الواضح من الذي سيتولى هذه المناصب في نهاية المطاف، لكن “ماسك” لجأ إلى الأصدقاء القدامى للحصول على المشورة في الأيام القليلة الأولى من ملكيته لشركة “تويتر”، إذ كان يجتمع بانتظام مع ديفيد ساكس، وهو صديق منذ أيام “باي بال” الخاصة به؛ وجيسون كالاكانيس، الصديق والمستثمر. وسريرام كريشنان، المدير التنفيذي السابق في “تويتر” والشريك العام الحالي في شركة رأس المال الاستثماري “أندريسن هورويتز” (Andreessen Horowitz).

تناقش المجموعة استراتيجية المنتج في “تويتر”، على الرغم من أنه من غير المعروف ما إذا كان أي منهم سيكون ضمن القادة بدوام كامل في الشركة. لدى كل من “كالاكانيس” و”ساكس” عناوين بريد إلكتروني على “تويتر” في الدليل الداخلي للشركة، بينما غرّد “كريشنان”، يوم الأحد، بأنه لا يزال على درجة كبيرة “في وظيفته اليومية” في “أندريسن هورويتز”.

أظهر “ماسك” أيضاً اهتماماً بإعادة كايفون بيكبور، رئيس المنتج السابق في “تويتر”، الذي تم فصله للتو في مايو، وفقاً لثلاثة من الأشخاص. لكن ليس من الواضح ما إذا كان “بيكبور” سيعود أم لا.

تعتبر قيادة المنتج الجديدة في “تويتر” مجرد واحدة من عدة تغييرات متوقعة في الشركة بعد استحواذ “ماسك” عليها مؤخراً.

ذكرت “بلومبرغ” أن عدداً من كبار القادة، بما في ذلك الرئيس التنفيذي باراغ أغراوال، تم فصلهم، عند تولي “ماسك” منصب الرئيس التنفيذي المؤقت. ويستعد الموظفون لمزيد من عمليات التسريح على نطاق واسع في وقت قريب هذا الأسبوع، حيث يقضي بعض المديرين عطلة نهاية الأسبوع في تجميع قوائم الموظفين المطلوبة للموظفين الذين سيُفصلون.

أياً كان من يختاره “ماسك” لتولي قسم المنتج، فسيكون له دور مهم في تشكيل واحدة من أكثر المنصات الإلكترونية تأثيراً في العالم. وعد “ماسك” بتغييرات كبيرة في “تويتر”، بما في ذلك التركيز بشكل أكبر على الاشتراكات، وقيود أقل على المحتوى، وإمكانية وجود خوارزميات متعددة لخطوط زمنية (تايم لاينز) مختلفة. ووفقاً لخدمة “بلاتفورمر” الإخبارية، يفكر “ماسك” أيضاً في فرض رسوم على المستخدمين مقابل شارات التحقق الزرقاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى