أخبار الشركاتالرئيسية

سهم “تويتر” يتراجع بنسبة 16% بعد التحقيق الأمريكي مع ماسك

هاشتاق عربي

تراجع سهم شركة موقع التواصل الاجتماعي تويتر بنسبة 16 في المائة قبل بدء التعاملات في بورصة نيويورك اليوم، وسط تقارير بشأن إجراء مشاورات داخل ادارة الرئيس الأمريكي جو بايدن حول إخضاع بعض أعمال الملياردير إيلون ماسك لمراجعة تتعلق بالأمن القومي الأمريكي، بما في ذلك صفقة الاستحواذ على “تويتر” ومنظومة ستارلينك لخدمات الإنترنت عبر الأقمار الاصطناعية التابعة لشركة سبيس إكس التي يمتلكها ماسك.

ونقلت وكالة بلومبيرج للأنباء عن مصادر مطلعة قولها: إن المسؤولين الأمريكيين يشعرون بالقلق بشأن تهديدات ماسك الأخيرة بوقف تقديم خدمات الإنترنت عبر منظومة ستارلينك إلى أوكرانيا، التي يقول: إنها كلفته 80 مليون دولار حتى الآن، إضافة إلى ما وصفوه بموقفه الذي يميل بشكل متزايد نحو روسيا، وظهر في سلسلة من التغريدات عبر موقع تويتر، حدد خلالها إطار مقترحات للسلام في أوكرانيا تصب في مصلحة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ويشعر المسؤولون الأمريكيون بالقلق أيضا من خطط ماسك لشراء “تويتر” بالاشتراك مع مجموعة من المستثمرين الأجانب.

وأوضحت المصادر أن هذه المشاورات ما زالت في مراحلها الأولى، وأن المسؤولين بالإدارة الأمريكية ودوائر الاستخبارات يدرسون الأدوات المتاحة لديهم، التي تسمح للحكومة الاتحادية بمراجعة أعمال ماسك.
وذكرت المصادر أن من بين الاحتمالات المطروحة الاستناد إلى القانون الذي يحكم لجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة من أجل مراجعة صفقات وأعمال ماسك للتأكد ما إذا كانت تنطوي على أي تهديدات للأمن القومي الأمريكي. وتتولى هذه اللجنة مراجعة صفقات الاستحواذ التي تقوم بها أطراف أجنبية لشركات أمريكية.

غير أن المصادر أشارت إلى أنه ليس واضحا ما إذا كانت اختصاصات اللجنة، ستكفل للحكومة الأمريكية وسيلة قانونية لمراجعة أنشطة ماسك.

وفي سياق متصل، تواترت تقارير بأن ماسك يعتزم خفض قوة العمل في شركة تويتر في إطار صفقة الاستحواذ عليها. وذكرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أمس الخميس أن خطط ماسك تتضمن خفض قوة العمل في الشركة بنسبة 75 في المائة في غضون أشهر. وأفادت “بلومبيرج” أنه تم إبلاغ المستثمرين الذين يحتمل أن يشاركوا في الصفقة بشأن خفض الوظائف المعتزم، في إطار جهود مضاعفة عائدات “تويتر” خلال ثلاثة أعوام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى