الرئيسيةسيارات

تعاون بين “سوني” و”هوندا” في مشروع للسيارات الكهربائية

هاشتاق عربي

تستهدف شركتا “سوني” و”هوندا موتور” سوق السيارات الكهربائية الفاخرة من خلال إطلاق مشروعهما المشترك للتنقل في عام 2025.

تحاول الشركتان خلق أرضية خاصة بهما في مجال السيارات الكهربائية المزدحم من قبل الشركات السابقة مثل “تسلا”.

ستقوم شركة “سوني هوندا موبيليتي” (Sony Honda Mobility Inc) بإنتاج سياراتها الكهربائية في مصانع هوندا في أميركا الشمالية، كما ستتم المبيعات والتخصيص الشخصي لسياراتها بشكلٍ أساسي عبر الإنترنت، بحسب ما قال رئيسها التنفيذي ياسوهيدي ميزونو خلال مؤتمر صحفي يوم الخميس.

قال إنَّ شركته ستقوم بتسليم السيارات للعملاء في أميركا الشمالية أولاً في عام 2026، على أن يتم التسليم في اليابان في خلال النصف الثاني من عام 2026 لتليها بعد ذلك في أوروبا.

توحيد نقاط القوة
وحدت الشركتان اليابانيتان قواهما هذا العام سعياً إلى توحيد نقاط قوتهما للحاق بالشركات المنافسة بدءاً من “تسلا” و”فولكس واجن” وصولاً إلى الشركات الناشئة مثل شركة “شاومي كورب” الصينية ومجموعة “فوكسكون تكنولوجي غروب” التايوانية.

كما تتوقَّع “سوني” أن تتيح لها هذه الشراكة فرصة الوصول إلى خبرة “هوندا” التي تمتد لعقود طويلة في مجال صناعة السيارات وبيعها وصيانتها، في حين تسعى “هوندا” إلى الاستفادة من معرفة الشركة المشاركة في مجال الترفيه والشبكات وأجهزة الاستشعار للسيارات ذاتية القيادة.

تشمل جهود التنقل الشاملة لشركة “سوني” ماساياسو إيتو، وهو مهندس أجهزة سابق أشرف منذ فترة طويلة على تطوير وحدة تحكم ألعاب “بلاي ستيشن”.

ستستضيف “سوني هوندا”، التي ستشتري المواد الضرورية لصناعة سياراتها بشكلٍ رئيسي من أميركا الشمالية، عرضاً في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في لاس فيغاس في يناير. حيث يدفع تزايد الحمائية التكنولوجية المزيد من الشركات المصنّعة إلى البحث عن مواد من مصادر محلية.

تُعتبر السيارات الكهربائية محمّلة بمجموعة واسعة من أشباه الموصلات، والتي أصبحت محور سباق التكنولوجيا بين الولايات المتحدة والصين، مع تصعيد الولايات المتحدة القيود المفروضة على صادرات شركات الرقائق إلى الصين.

النماذج الأقل تكلفة
أشار ميزونو إلى أنَّ الشركة ستنظر في نماذج السيارات الكهربائية الأقل تكلفةً في المستقبل ولا تستبعد الإنتاج في مناطق أخرى في المستقبل.

من جانبه قال إيزومي كاوانيشي، الرئيس التنفيذي للعمليات في “سوني هوندا”: “نريد إنشاء فريق يحقق نجاحاً ملحوظاً في الخارج”، مضيفاً: “ستكون البرمجيات قوتنا، مقارنةً بالشركات المنافسة في مجال السيارات الكهربائية”.

انخفضت أسهم “سوني”، التي تبحث عن مصادر جديدة لتحقيق النمو في الوقت الذي تشهد فيه مخاوف الركود، بنسبة 0.5%. بينما ارتفعت أسهم “هوندا” بنسبة 1% بعد الإعلان عن المشروع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى