أخبار الشركاتالرئيسية

“آبل” توضح سبب رفضها الانضمام إلى عالم “ميتافيرس”

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

قال الرئيس التنفيذي لشركة “آبل” الأمريكية، تيم كوك، إن شركته تتعمد عدم الانضمام إلى الضجيج ‏المصاحب لـ”ميتافيرس”، وهو أحدث اختراعات شركة “ميتا” (أنشطة شركة “ميتا”، التي تضم شبكتي التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”إنستغرام”، محظورة في روسيا، باعتبارها متطرفة).‏
وأوضح كوك في مقابلة مع المنفذ الإعلامي الهولندي “برايت” عن سبب رفض “آبل” الانضمام إلى “ميتافيرس”: “أعتقد دائما أنه من المهم أن يفهم الناس ماهية شيء ما، ولست متأكدا من أن الشخص العادي يمكن أن يخبرك ما هو “الميتافيرس”.
و”الميتافيرس” أطلقته شركة “ميتا” (أنشطة شركة “ميتا”، التي تضم شبكتي التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”إنستغرام”، محظورة في روسيا، باعتبارها متطرفة)، وهو مصطلح مشتق من الخيال العلمي، ويشير إلى نسخة افتراضية من إنترنت ثلاثي الأبعاد، يتم الوصول إليه عبر تقنيات غامرة بدلا من شاشات ثنائية الأبعاد.
وتابع رئيس “آبل”، تيم كوك للمنفذ الهولندي “برايت”: “أعتقد أن الواقع المعزز هو تقنية عميقة ستؤثر على كل شيء”، مضيفا أن الواقع الافتراضي ليس وسيلة “لتعيش حياتك كلهافيه”.وعندما سأل أحد المحللين كوك في شهر يناير/ كانون الثاني عن دور “آبل” في فضاء “ميتافيرس”، أجاب أن “آبل” تستكشف دائما التقنيات الجديدة والناشئة”، ولفت إلى 14 ألف تطبيق “واقع معزز” بالشركة في متجرها للتطبيقات الذكية.
يشار إلى أنه تم ذكر كلمة “ميتافيرس” (أنشطة شركة “ميتا”، التي تضم شبكتي التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”إنستغرام”، محظورة في روسيا، باعتبارها متطرفة) مرة واحدة فقط في مكالمات أرباح شركة “آبل” للعام الحالي.
وينقسم المديرون التنفيذيون لشركات التكنولوجيا حول ما إذا كان “ميتافيرس” يمثل منتجا حقيقيا مثل “الواقع الافتراضي”، أو ما إذا كان مجرد مفهوم لعالم افتراضي قد لا يكون موجودا في الواقع.
المصدر: سبوتنك

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى