اتصالاتالرئيسية

هل يمكن حقًا حذف البيانات من الإنترنت؟ إليك الحقيقة الصادمة

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

قد يعيش معظم الناس حياتهم الرقمية بافتراض أنهم يستطيعون حذف منشوراتهم ورسائلهم وبياناتهم الشخصية من الخدمات متى أرادوا ذلك. لكن جلسة استماع تقنية هذا الأسبوع طرحت هذا الافتراض الأساسي موضع تساؤل.

فقد أخبر رئيس الأمن السابق في شركة “تويتر”، بيتر زاتكو، لجنة بمجلس الشيوخ، أن الشبكة الاجتماعية لا تحذف بشكل موثوق بيانات المستخدمين الذين ألغوا حساباتهم.

في شهادته التي كشف فيها عن المخالفات، زعم زاتكو، أن “تويتر” لا تحذف بيانات المستخدمين بشكل موثوق في بعض الحالات لأنه يفقد تتبع المعلومات. في المقابل، دافع موقع “تويتر” عن نفسه على نطاق واسع ضد مزاعم زاتكو، وقال إن إفصاحه يرسم “رواية خاطئة” عن الشركة. وكشفت المنصة الشهيرة، أن لديها مهام سير عمل “لبدء عملية الحذف” لكنها لم تذكر ما إذا كان يتم إكمال هذه العملية عادةً.

تقول ساندرا ماتز، وهي باحثة في وسائل التواصل الاجتماعي وأستاذة بكلية كولومبيا للأعمال: “يبدو الأمر بسيطًا للغاية، ولكن مهما كان ما تقدمه هناك، فلا تتوقع أبدًا أن يصبح خاصًا مرة أخرى.. سحب شيء ما من الإنترنت، والضغط على زر إعادة الضبط يكاد يكون مستحيلاً”.

يمكن القول إن مخاطر الشعور بالسيطرة على بياناتنا، والثقة في قدرتنا على حذفها، لم تكن أعلى من أي وقت مضى. في أعقاب قرار المحكمة العليا بإلغاء قضية “رو ضد وايد” في يونيو الماضي، هناك الآن إمكانية لاستخدام سجلات البحث وبيانات الموقع والرسائل النصية والمزيد لمعاقبة الأشخاص الذين يبحثون عبر الإنترنت عن معلومات حول خدمات الإجهاض أو الوصول إليها.

وفي يوليو الماضي، تعرضت شركة “ميتا”، المالكة لمنصة “فيسبوك”، لتدقيق شديد بعد ورود أنباء تفيد بأن الرسائل المرسلة عبر “ماسنجر” والتي حصلت عليها سلطات إنفاذ القانون، قد استخدمت لاتهام مراهقة من نبراسكا ووالدتها بإجراء عملية إجهاض غير قانونية. ولم يكن هناك ما يشير إلى حذف أي من الرسائل في هذه الحالة سابقًا.

وأشار رافي سين، وهو باحث في الأمن السيبراني وأستاذ في جامعة تكساس إيه آند إم، إلى أنه “عبر تطبيق القانون والمجموعات الأخرى التي لديها موارد وإمكانية الوصول إلى النوع المناسب من الأدوات والخبرة، من المحتمل أن تستعيد البيانات المحذوفة، في ظروف معينة”، وفقاً لشبكة “سي إن إن”.

وأوضح أن الكثير من الناس لا يعرفون كل الأماكن التي تنتهي فيها بياناتهم. وعادة ما يتم حفظ أي منشور، سواء كان بريدًا إلكترونيًا أو تعليقًا على وسائل التواصل الاجتماعي أو رسالة مباشرة، على جهاز المستخدم وجهاز المستلم والخوادم المملوكة لشركة تستخدم نظامها الأساسي. وأضاف: “من الناحية المثالية، إذا قام المستخدم الذي أنشأ المحتوى بحذفه، يجب أن يختفي المحتوى من جميع المواقع الثلاثة.. لكن بشكل عام لا يحدث ذلك بسهولة”.

وذكر أنه يمكنك التواصل مع الشركات ومطالبتها بحذف بياناتك من خوادمها، على الرغم من أن الكثيرين يفترض أنهم لا يتخذون هذه الخطوة أبدًا. وأشار إلى أن فرص استعادة رسالة محذوفة من جهاز المستخدم تتناقص بمرور الوقت.

وفقًا لخبراء الخصوصية، فإن أفضل طريقة للتحكم في بياناتك على الإنترنت هي استخدام التطبيقات التي تقدم تشفيرًا شاملاً. ومن المهم أيضًا إدارة إعدادات النسخ الاحتياطي لضمان عدم إمكانية الوصول إلى البيانات الخاصة من الخدمات المشفرة في أي مكان آخر.

العربية

قناة فضائية إخبارية سعودية وجزء من شبكة إعلامية سعودية تبث من مدينة دبي للإعلام بالإمارات وتهتم هذه القناة بالأخبار السياسية والرياضية والاقتصادية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى