أخبار الشركاتالرئيسية

خصوصية “آيفون” على المحك بسبب سياسة “أبل” الجديدة في الإعلانات

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

تسعى شركة أبل لتشغيل محرك جديد قوي لإيراداتها عبر عرض الإعلانات على أجهزة آيفون، ويأتي ذلك، على الرغم من إطلاق الشركة ميزة تسمى App Tracking Transparency أو ATT في العام الماضي، والتي تسمح للمستخدمين بتحديد ما إذا كان بالإمكان تتبعهم عبر التطبيقات ومواقع الويب الأخرى – وهي طريقة أساسية للمسوقين لجمع البيانات ثم عرض إعلانات أكثر صلة. وعادة، كلما كان الإعلان أفضل، زادت الأموال التي يدرها.

مع إطلاق هذه الميزة في الماضي، تأثرت أعمال شركات مثل ميتا بلاتفورمز، وسناب، اللتين ادعتا خسارة مليارات الدولارات بسبب تغييرات أبل، لكن المطورين الأصغر يقولون أيضاً إن الميزة قد قلبت أعمالهم.

مع وضع ذلك في الاعتبار، قد يبدو ما توشك على قراءته أمراً ساخراً بعض الشيء، إذ ستعمل أبل، بمرور الوقت، على توسيع نشاطها الإعلاني بشكل كبير، وفقاً لما ذكره محلل أبل في وكالة “بلومبرغ”، مارك جورمان.

كتب جورمان: “لنبدأ بالوضع الحالي: تتكون جهود أبل الإعلانية اليوم من إعلانات مصورة داخل تطبيقات News and Stocks الخاصة بها، وكذلك داخل App Store، عبر أجهزة آيفون وآيباد، وماك، إذ يحتوي متجر التطبيقات أيضاً على إعلانات بحث شبيهة بـ غوغل. ومؤخراً، وضعت أبل الإعلانات داخل TV+ لصفقتها “Friday Night Baseball” مع Major League Baseball.

وفي تطبيقات News and Stocks، لا تختلف الإعلانات المصوّرة عما قد تحصل عليه على موقع ويب مدعوم بالإعلانات. وفي App Store، الإعلانات مخصصة للتطبيقات الفعلية.

قد يستاء بعض الأشخاص من قيام أبل بوضع إعلانات في تطبيقات الأخبار والأسهم. خاصة وأنك استثمرت 1000 دولار أو أكثر لشراء الجهاز، ومن المفترض أن يكون هاتفاً متميزاً.

كما أن وضع أبل انعكس عن الصورة التي روج لها ستيف جوبز في 2011، عندما أعلن عن iCloud، قائلاً وقتها إن الخدمة لن تتضمن أي إعلانات.

الآن، يذهب جزء من أرباح الإعلانات من علامة تبويب Today لتطبيق الأخبار إلى الناشرين، ولكن ليس من الواضح مقدار ذلك. إذ تسمح أبل أيضاً للناشرين بالإعلان ضمن قصصهم والاحتفاظ بالغالبية العظمى من هذه الأموال. والمثير للدهشة أن إعلانات اليوم تظهر أيضاً إذا اشتركت في News+ مقابل 10 دولارات أميركية شهرياً.

وهناك تفصيل آخر مثير للسخرية، وفقاً لـ جورمان، وهو أن النظام الإعلاني للشركة يستخدم بيانات من خدماتها الأخرى وحساب أبل الخاص بك لتحديد الإعلانات التي سيتم عرضها. وهو ما يتنافى مع سياسة الخصوصية التي أقرتها أبل وأضرت بشركات الإعلانات.

وعلى الرغم من إمكانية تعطيل ميزة تخصيص الإعلانات، تقول الشركة إن 78% من مستخدمي iOS 15 فعلوا ذلك بالضبط. لكن سيستمر النظام في الاستفادة من البيانات مثل هوية شركة الاتصالات ونوع الجهاز وما تقرأه.

وقد تسأل إذن، لماذا لا تضطر تطبيقات أبل إلى طلب الإذن لتتبع المستخدمين عبر رسالة منبثقة؟.. كما يحدث مع التطبيقات الأخرى تحت ATT.

قالت شركة أبل إن السبب هو أن النظام “لا يتابعك عبر التطبيقات والمواقع المملوكة لشركات أخرى”. وهذا هو ما صممت ATT لمنعه. فإذا كان تطبيق الجهة الخارجية لا يتتبع عبر التطبيقات ومواقع الويب الخارجية، فلن يحتاج أيضاً إلى عرض نافذة منبثقة.

وفي App Store، تظهر الإعلانات حالياً في علامة تبويب البحث في اللوحة المقترحة. وستعمل أبل أيضاً قريباً على توسيع الإعلانات إلى علامة التبويب “Today” الرئيسية وداخل صفحات تنزيل تطبيقات الجهات الخارجية. فيما تختلف إعلانات البحث في متجر التطبيقات قليلاً، إذ يمكن للمطورين الدفع مقابل عرض تطبيقهم في النتائج عندما يبحث المستخدم عن مصطلحات مثل “سباق السيارات” أو “كرة السلة”، على سبيل المثال.

تحقق أبل أرباحاً تبلغ حوالي 4 مليارات دولار سنوياً من الإعلانات، وتريد زيادة ذلك إلى رقم من خانتين، وفقاً لـ جورمان.

والسؤال الوحيد الآن هو ما إذا كان عملاء أبل – بطل الخصوصية والواجهات النظيفة – مستعدين للتعايش مع الكثير من الإعلانات.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى