اقتصادالرئيسية

الإدارة الأمريكية تخصص 52 مليار دولار لدعم إنتاج أشباه الموصلات

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

حض الرئيس الأمريكي جو بايدن الكونغرس على المصادقة في أسرع وقت ممكن على قانون ينص على تخصيص 52 مليار دولار لدعم إنتاج أشباه الموصلات في الولايات المتحدة.
وقال بايدن متحدثا أمام مسؤولين اقتصاديين ونقابيين إن أمريكا ابتكرت أشباه الموصلات، لكننا مع الوقت سمحنا للإنتاج بالمغادرة إلى الخارج.
وشدد على الضرورة الملحة بأن تعاود الولايات المتحدة تصنيع هذه الرقائق الإلكترونية المستخدمة في العديد من أدوات الحياة اليومية، وذلك لأسباب اقتصادية إنما كذلك لأسباب تتعلق بالأمن القومي.
وازداد الطلب على الرقائق الإلكترونية بصورة حادة في ظل تفشي وباء كوفيد-19، ما أثار أزمة تفاقمت مع إغلاق مصانع في الصين بسبب موجة من الإصابات.
وفي هذا السياق، أكد الرئيس أن على الكونغرس أن يصادق على هذا القانون في أسرع وقت ممكن.
من جهتها، شددت وزيرة التجارة جينا ريموندو على أنه من الحيوي إحالة القانون إلى الرئيس للتوقيع عليه اعتبارا من هذا الأسبوع.
كما حذر مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جيك ساليفان بأن الاعتماد الأمريكي على عدد ضئيل من المصانع في الخارج أمر خطير.
وإن كان الجمهوريون والديموقراطيون في الكونغرس متفقون حول هذه النقطة، فهم يعجزون منذ أشهر عن التوصل إلى نص نهائي.
وأقر مجلس النواب في فبراير نصا أوسع نطاقا يهدف إلى تعزيز الصناعة الأمريكية عموما بمواجهة المنافسة الآسيوية ولا سيما في قطاع أشباه الموصلات.
ووفقا لفرانس برس صوت مجلس الشيوخ في مارس على مشروع قانون مماثل، لكن المجلسين لم يتفقا على نص مشترك.
وباشر مجلس الشيوخ العمل مؤخرا على نص يتعلق حصرا بأشباه الموصلات يُعرف باسم “تشيبس بلاس”، اجتاز مرحلة مهمة في آلية إقراره الأسبوع الماضي.
وأشباه الموصلات طاغية الحضور في الحياة اليومية، يتم إنتاجها بصورة رئيسية في آسيا وهي أساسية في صناعة السيارات والهواتف الذكيرة وحتى تجهيزات طبية وأدوات كالمكانس الكهربائية.
ومع تفشي الوباء تراجع مخزون الرقائق الإلكترونية لدى الصناعيين إلى حد مقلق، وتؤكد إدارة بايدن أن هذه الأزمة لها تأثير مباشر على التضخم المتزايد في الولايات المتحدة.

صحيفة الاقتصادية السعودية

صحيفة عربية سعودية متخصصة باخبار الاقتصاد العالمي و الخليجي و السعودي و كل ما يخص أسواق الأسهم و الطاقة و العقارات

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى