الرئيسيةعملات إلكترونية

كيف دمرت العملات المشفرة الكثير من المستثمرين؟

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

في فبراير العام الماضي، سمع روي (29 عاما) إعلانا إذاعيا عن “دوغ كوين”، فاستخدم بطافته الائتمانية لإجراء استثمار أولي بقيمة 2500 يورو في مجموعة من العملات المشفرة. ارتفعت قيمة محفظة روي إلى 8 آلاف يورو ، ثم مئة ألف يورو، ثم 525 ألف يورو.

وفي مايو 2021، انخفض سعر البيتكوين من 42 ألف جنيه إسترليني، ثم إلى 23 ألف جنيه إسترليني بنهاية يونيو، ثم صعد إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 48 ألف جنيه إسترليني في نوفمبر، قبل أن يغوص إلى 26 ألف جنيه إسترليني في نهاية شهر يناير الماضي.

منذ ذلك الحين، كان السقوط الحر شبه المستمر، حتى وصل حاليا إلى حوالي 17 ألف جنيه إسترليني. ومع انهيار سوق العملات المشفرة، كانت حياة روي تنهار، بعد أن كان قد بدأ يتخيل حياة خالية من القيود المالية، لن يضطر إلى العمل فيها، وفقا لتقرير لصحيفة “الغارديان”.

انتكاسة
ويضيف روي، الذي كان يعمل مستشارا بشأن الإدمان عند بداية استثماره في العملات المشفرة، بعد أن كان قد عولج من إدمان الكوكايين والكحول مرتين، أنه خلال صعود العملات المشفرة “اعتقدت أنني على قمة العالم. لا أحد يستطيع أن يعطني أي تعليمات أو يخبرني بما يجب علي فعله، سيصلح المال كل مشكلة واجهتها من الآن فصاعدا”.

يقول روي الذي يمكث حاليا في عيادة إعادة تأهيل خاصة بالقرب من بيبلز في الحدود الاسكتلندية: “استثمرت كل شيء في التشفير. لقد بنيت كل حلم رأيته هناك. لذلك، عندما انهار، انهارت حياتي كلها”.

قام روي بسلسلة من الرهانات السيئة، فتضاءلت قيمة محفظته إلى 20 ألف يورو، ثم ثلاثة آلاف يورو.

يقول: “لقد خرجت عن السيطرة لأنني رأيت كل فرصي في عيش حياة أفضل تتلاشى. أصبحت محبطا تماما، وانعزلت عن العالم ولم أكن أريد أن أرى أي شخص”.

انتكس روي وأصبح يقضي يومه بشرب الخمر ويتعاطى المخدرات، وأصيب بقرحة في المعدة، لا يمكنني وصف الألم، كنت أشرب وأتقيأ وأشرب وأتمنى الاحتفاظ بها، حتى يختفي الألم، لكنني قد أتقيأ طوال الوقت، حتى شعرت بالموت”.

في مايو الماضي، أصبح روي عاطلا عن العمل ومفلسا، وأدخل إلى “كاسل كريغ”، أحد المراكز القليلة في العالم التي تعالج “إدمان العملات المشفرة”.

وبعدما بلغت قيمة محفظته من العملات المشفرة حوالي 300 يورو، يحاول روي حاليا إعادة بناء حياته، وتهدئة الفكرة المؤلمة القائلة بأنه كان عليه أن يسحب أمواله عندما تسنح له الفرصة.

من 3 تريليونات إلى تريليون دولار
تعيش صناعة العملات المشفرة الآن حالة اضطراب، وتسببت موجة الصدمة في معاناة مالية خطيرة لكثير من الناس، بحسب ما تنقل “الغارديان” عن المحللة المالية، سوزانا ستريتر.

يمكن رؤية هذا الأمر جليا في مجموعة على تطبيق تليغرام، تجمع ضحايا انهيار سوق العملات المشفرة ليطلقوا صيحات حزن قصيرة وصرخات ألم حادة، للتنفيس عن معاناتهم وغضبهم. يبلغ عدد أعضاءها أكثر من 3300 ألف شخص.

في الشهر الماضي، انخفضت العملات الرئيسية بما في ذلك البيتكوين والإيثريوم بأكثر من الثلث في أسبوع واحد فقط، بينما تراجعت عملة البيتكوين بشكل كبير في عدة مناسبات.

وتضاءل سوق العملات المشفرة، الذي كان يبلغ حتى العام الماضي، ثلاثة تريليونات دولار، إلى تريليون دولار واحد.

أدى هذا الانهيار إلى مزيد من عمليات البيع، فقد أوقفت منصة “سلزيوس نتوورك” هذا الشهر عمليات السحب لعملائها البالغ عددهم 1.7 مليون عميل، كما أعلنت “كوين بيز”، وهي واحدة من أكبر بورصات العملات المشفرة، أنها ستخفض قوتها العاملة بنسبة 18 في المئة في نهاية شهر يونيو، وتم تصفية صندوق التحوط “ثري أروز كابيتال”، الذي كان يستخدم بشكل كبير في مجال العملات المشفرة والشركات ذات الصلة.

وبسبب انهيار سوق العملات المشفرة، تم الإبلاغ عن حالتي انتحار على الأقل في المملكة المتحدة وتايوان.

بحسب تحليل “الغارديان”، فإن الذعر والاضطراب يسود في كل مكان، ويبدو أن الأمور من المرجح أن تسوء.

في المقابل، يجادل المدافعون بأن هذا ليس سوى فصل شتاء للعملات المشفرة، ويسخرون مما يسمى بالمستثمرين الذين يفرون عند أول بادرة من المتاعب، ويطالبون بالتريث.

هل كان الانهيار مفاجئا؟
ترى أستاذة التمويل في جامعة سوثامبتون، لاريسا ياروفايا: أن هذا الانهيار كان متوقعا تماما، “فقد طلب بنك إنكلترا مرارا وتكرارا من مستثمري العملات المشفرة أن يكونوا مستعدين لخسارة كل أموالهم”.

اشترى المستثمرون البيتكوين كمقامرة مضاربة في عامي 2020 و2021 لأن أسعار الفائدة كانت منخفضة، وكان لدى الكثير منهم نقود فائضة بسبب عمليات الإغلاق وحزم التحفيز الاقتصادي.

ولكن عندما بدأت أسعار الفائدة والتضخم في الارتفاع بسبب آثار جائحة كورونا ثم تأثر سلاسل التوريد بسبب الحرب الروسية على أوكرانيا، فضل المستثمرون وضع أموالهم في أصول أكثر أمانا.

هناك مستفيدون أيضا
كان الهوس بشأن البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى مدفوعًا بالضجيج على وسائل التواصل الاجتماعي غير المسبوقة في تاريخ الأسواق المالية.

روج المستثمرون للعملات المشفرة الجديدة التي كانت تحصد عائدات ضخمة، وأبرزوا تغريدات المؤثرين حول العملات المشفرة”.

ويبدو من المرجح، كما حدث في الانهيار المالي لعام 2008، أن الجهات الفاعلة ذات النوايا السيئة التي أدت إلى تفاقم هذا الانهيار ستنسحب سالمة.

والأكثر من ذلك، أن العديد من المستثمرين الذين اشتروا وتسببوا بطفرة العملات المشفرة فعلوا ذلك لاستعادة الأمان بعد عقد من الركود وعدم اليقين.

تختتم الصحيفة تقريرها بأنه “قد تنظر الأجيال القادمة إلى هذه الطفرة على أنها فترة من الهوس، عندما تضاعف المال مثل البكتيريا، وسيطر الوهم الجماعي على الأسواق المالية. قد يبدو الأمر غير مفهوم، لكنه لا ينبغي أن يكون كذلك”.

الحرة

الحرة قناة فضائية مقرها في الولايات المتحدة الأميركية وتمولها حكومة الولايات المتحدة. بدأت البث في 14 فبراير، 2004 وتصل إلى 22 بلد عبر الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى