دولي

المانيا والأردن تبنيان جسوراً لخلق فرص عمل للعمالة الأردنية الماهرة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – في مؤتمر سيستمر لمدة يومين يومي 11 و 12 أيار، يقدّم معهد غوته في عمّان منصّة لأصحاب العمل الرئيسيين من ألمانيا والأردن للتحدّث عن الفرص المتاحة في سوق العمل الألماني للعمالة الأردنية الماهرة والمتطلبات اللازمة لهم.

تلبية الاحتياجات في كل من ألمانيا والأردن

يبحث العديد من الأردنيين المتعلمين عن فرص عمل خارج الأردن، كما يواجه سوق العمل الألماني نقصًا في العمالة الماهرة في بعض القطاعات، وهذان شيئان قد يكمّلا بعضهما. ولكن ما هي العمليات والمتطلبات التي تؤدي إلى المطابقة الناجحة؟ كيف يمكن للمؤسسات العامة والخاصة الألمانية والأردنية العمل معًا لخلق مثل هذه الفرص؟
is too long to be saved
يقوم ممثلون من جمعيات أردنية مختلفة مثل نقابة المهندسين الأردنية ، نقابة الأطباء الأردنية، الجامعات ومراكز التدريب المهني وكذلك وزارة العمل بالالتقاء مع ممثلين عن وكالة التوظيف الألمانية والسفارة الألمانية في عمان والجمعية الألمانية للتعاون الدّولي وكذلك مع الشركات الألمانية والجمعيات من القطاعات المختلقة.

وتعدّ هذه المرة الأولى التي يلتقي فيها أصحاب المصلحة المختلفون ليتعرّفوا فيها بشكل شخصي على بعضهم البعض، حيث تمّت دعوتهم لعرض اهتماماتهم وأسئلتهم الخاصة. تهدف المنصّة التي أطلقها معهد غوته إلى تعزيز شبكات التواصل بين جميع الأطراف المشاركة.

إتقان اللغة الألمانية أمر ضروري

معايير التقديم الناجح للوظيفة في ألمانيا هي التعليم المناسب وإتقان اللغة الألمانية والخبرة العمليّة المسبقة.
Save
توضّح لاورا هارتز، مديرة معهد غوته في الأردن: “يقوم معهد غوته المعهد الثقافي لجمهورية ألمانيا الاتحادية بالترويج لمعرفة اللغة الألمانية وتعزيز التعاون الثقافي الدّولي، فهو ينقل صورة شاملة عن ألمانيا من خلال توفير معلومات حول الحياة الثقافية والاجتماعية والسياسية في المانيا، حيث تعمل برامجنا الثقافية والتعليمية على تعزيز الحوار بين الثقافات وتمكين المشاركة الثقافية وتعمل على تقوية عملية تطوير هياكل المجتمع المدني وتعزيز التنقل في جميع أنحاء العالم.” وأضافت هارتز أن معاهد غوته ومنذ ما يقارب سبعين عامًا كانت نقطة الاتصال الأولى مع ألمانيا للعديد من الأشخاص في جميع أنحاء العالم، ومؤخرًا أيضًا في مجال العمالة الماهرة.

والجدير بالذكر أن هذا المؤتمر يهدف إلى خلق مساحة للشفافية وأوجه التعاون الممكنة لتمهيد الطريق للتعاون المستقبلي الذي يؤدي إلى مشاريع ناجحة ومستدامة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى