أخبار الشركاتالرئيسية

“بينانس” تخصص 500 مليون دولار لصفقة استحواذ ماسك على “تويتر”

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

خصّصت شركة بينانس 500 مليون دولار لصفقة استحواذ إيلون ماسك على “تويتر”، في إطار استراتيجيتها لإدخال شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية في الجيل الثالث للويب.

قال المؤسس والرئيس التنفيذي لـ”بينانس” تشانغبينج زاهو، في بيان: “نحن متحمسون لأننا سنكون قادرين على مساعدة إيلون في تحقيق رؤية جديدة لـ(تويتر). نتمنى أن نتمكّن من القيام بدور في الجمع بين وسائل التواصل الاجتماعي والجيل الثالث من الويب سوياً، وتوسيع استخدام واعتماد تكنولوجيا التشفير وبلوكتشين”.

تُعدُّ الصفقة جزءاً من التمويل الجديد البالغ 7.1 مليار دولار الذي حصل عليه ماسك من أجل استحواذه على “تويتر” بقيمة 44 مليار دولار. تشمل قائمة الداعمين “سيكويا كابيتال فاند” (Sequoia Capital Fund)، وقطر القابضة، و”بروكفيلد أسيت مانجمنت” (Brookfield Asset Management).

تعتبر “تويتر” منصة رئيسية لمجتمع التشفير في مجال التواصل الإلكتروني، وقام ماسك بتغيير صورته الرمزية على “تويتر” إلى مجموعة الرموز غير القابلة للاستبدال، “بورد إيب”(Bored Ape)، ضمن المجموعات الأكثر شهرة في السوق، وارتفعت أسعار رمز “إيب كوين”( ApeCoin) خلال ساعات التداول الأوروبية.

أبلغ زاهو تلفزيون “بلومبرغ”، قبل الإعلان عن التمويل، أن “بينانس” مستعدة للاستثمار في أي “عمل قوي مع المستخدمين الحاليين والنماذج الحالية”، التي يمكن مساعدتها عبر نماذج الدخل الإضافية باستخدام الجيل الثالث من الويب وبلوكتشين، والعملات المشفّرة”. وأضاف أن الشركة “أعربت عن اهتمامها بالاستثمار في قطاعات الألعاب، والتجارة الإلكترونية، والخدمات اللوجستية، والعقارات، موضحاً: “سنكون سلبيين وصامتين للغاية في هذه القطاعات”.

أعلنت “بينانس” في فبراير الماضي أنها ستقوم باستثمار استراتيجي قيمته 200 مليون دولار في دار نشر “فوربس” التي يزيد عمرها عن 100 عام، وستُقدّم لها استشارة حول استراتيجيتها للأصول الرقمية.

رفض متحدث باسم “بينانس” الإفصاح عن المزيد من التفاصيل حول الصفقة، عند سؤاله حول قيام الشركة بسداد قيمة التمويل بالعملات المشفرة.

بلومبرغ الشرق

اقتصاد الشرق مع بلومبِرغ هي أحد الخدمات الإخبارية الناطقة بالعربية والمتخصصة بتوفير الأخبار والقصص الاقتصادية من حول العالم، والتي تتبع الشرق للأخبار التي انطلقت في 11 نوفمبر 2020 لتقديم تغطيات إخبارية من حول العالم باللغة العربية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى