الرئيسيةتكنولوجيا

مطالب بتدريب كبار السن على التعامل مع العالم الرقمي

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

في البداية تردد كبار السن في بلدة تاونشتاين الألمانية، عندما قدم لهم المجلس المحلي خدمة جديدة للحافلات العامة، يمكن حجز تذاكرها عن طريق تطبيق على الإنترنت.

وعلى السطح بدا كل شيء متعلق بهذه الخدمة التي أطلق عليها اسم “إيميل” واعدا، فثمة حافلة ذات مواعيد رجلات تتسم بالمرونة، ويمكن للمستخدمين ان يحجزوا رحلاتهم عليها وهم في أمكانهم عن طريق الإنترنت.

غير أن الخدمة الرقمية كانت جزءا من المشكلة، فأي راكب لا يمتلك هاتفا ذكيا أو جهاز كمبيوتر قد لا يستطيع الاستفادة منها، وهو أمر ينصب أساسا على كثير من المسنين، وفقا لما يقوله ديتمار إندرز مدير مجلس إحدى المناطق المعني برعاية المسنين.

ونتيجة لمساعي المجلس أصبح يمكن للمستخدمين الآن، أن يحجزوا أماكنهم على الحافلة عن طريق الهاتف.

وكان المسنون يتعرضون لمشكلات تتعلق بالاستفادة من الخدمات الرقمية قبل تفشي الجائحة، غير أن تفشي الجائحة سارع بدرجة كبيرة من تعقيد المشكلة، وجعلها أكثر وضوحا حسبما يقول إندرز البالغ من العمر 78 عاما.

ويرأس إندرز بالاشتراك مع نوربرت فيمار (70 عاما) مجموعة تسمى “الإتاحة”، ويصفان كيف شعر بعض المسنين بالعزلة، لعدم قدرتهم على دخول ناد محلي لكبار السن أثناء فترة الإغلاق، أو المشاركة في جوقة للإنشاد من خلال موقع إليكتروني، بسبب عدم قدرتهم على النفاد إلى أدوات الفيديوكونفرانس.

وتشير دراسة نشرها “المؤشر الرقمي” العالمي إلى أنه في 2020، بلغت نسبة الألمان الذين يستخدمون الإنترنت 88 %، كما تتصل الهواتف المحمولة لـ 80 % منهم بالإنترنت، ومع ذلك فإن نظرة فاحصة لهذه الأعداد تشير إلى أن نصف عدد الأشخاص الذين تجاوزوا الـ 70، هم فقط الذين بستخدمون الإنترنت، وثلثهم فقط هم الذين يستخدمون هواتفهم الذكية للدخول على الإنترنت.

وينهمك أيضا هذا المجلس الاستشاري للمسنين، في مساعدتهم على الولوج في العالم الرقمي، وتقديم خدمة يمكن للمسنين من خلالها، تدريب نظرائهم ومساعدتهم على استخدام الشبكة.

وحققت الخدمة نجاحا ملحوظا على مدى 6 أشهر من إطلاقها، وذلك وفقا لما قالته كريستينا سينيموس وزيرة التحول الرقمي بولاية هيسه، وأضافت إنه سيتم توسيع شبكة المستفيدين من الخدمة، في مختلف أنحاء الولاية خلال العامين الحالي والمقبل.

وبالإضافة إلى نظام التطوع هذا، توجد أيضا دورات تدربيبة لتعلم برامج الكمبيوتر، إلى جانب إتاحة “ساعات لتقديم الاستشارات عبر الهاتف المحمول”، للرد على الاستفسارات وحل المشكلات التي يوجهها بعض المسنين.

ويوضح كل من إندرز وفيمار أن الاعتماد على أفراد الأسرة، لتقديم المساعدة على تعلم التطبيقات الرقمية لا يكون كافيا في الغالب، وعلاوة على ذلك يحتاج الناس أحيانا إلى الدعم العاطفي والنفسي عند التعامل مع العالم الرقمي.

ويفتقر بعض كبار السن للحافز، غير أن إندرز يشير إلى أن الجائحة أجبرت الكثيرين على تجربة استخدام أجهزة الكمبيوتر اللوحي والهواتف الذكية، سواء كانوا مستعدين لذلك أم لا.

كما تشير ستيفاني إيمده من المركز التطوعي بمدينة كاسل، إلى “كثير من مشاعر عدم الأمان والخوف بين كبار السن”، الذين يترددون في جعل أنفسهم موضع إحراج أمام أبنائهم وأحفادهم، بطرح ما يتخوفون من كونه أسئلة ساذجة، وتقول إنه من الأفضل حصولهم على دورات تدريبية حول طرق استخدام الكمبيوتر.

وتضيف إن الجائحة زادت من التمييز في الحياة اليومية، ضد الأشخاص الذين لا يدخلون على شبكة الإنترنت، وذكرت أن إحدى المسنات التي طلبت المساعدة كانت على شفا البكاء، حيث لم تتمكن من الذهاب إلى حوض السباحة كالمعتاد، لأن نظام شراء التذاكر تم وضعه على الإنترنت، ولم يكن لديها هاتف ذكي أو كمبيوتر.

وحتى بالنسبة لزيارة الأطباء، يجد كثير من المسنين أنفسهم وقد أصبحوا مهمشين، بعد أن أصبح حجز المواعيد والحصول على وصفات العلاج، متاحا بشكل أساسي على الإنترنت، وفقا لما تقوله إيمده.

ومن ناحية أخرى صارت عمليات حجز مواعيد تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا، متاحة رقميا فقط في كثير من دول العالم، خاصة وأن المسنين مطالبين أكثر من غيرهم بالحصول على اللقاح، باعتبارهم من بين الفئات الأكثر عرضة للعدوى.

وغالبا ما يكون تقديم الخدمات على الهاتف-حتى لو كانت متاحة-غير كافية، مما يترك المستخدمين منتظرين لساعات بدون إجابات، أو يضطرون إلى الاتصال هاتفيا في أوقات متأخرة من الليل حيث يقل الطلب على الخدمة، وذلك من أجل العثور على شخص ما يقدم المساعدة.

كما أن المصارف أيضا أخذت في إغلاق فروعها وتقليص أوقات تقديم الخدمات وجها لوجه، ويشجع الكثير منها العملاء على استخدام الخدمات الرقمية، بدلا من الحضور شخصيا إلى مقارها، وهو تحول سبب إحباطا كبيرا لكبار السن بشكل خاص.

وقام بعض المسنين بوضع خط أحمر يتعلق بهذه الخدمات المصرفية الرقمية، ففي وقت سابق من العام الحالي دشن متقاعد إسباني حملة قوية مناهضة لهذه الخدمات، مما دفع الحكومة إلى الانتباه لهذه المشكلة.

ودعا كارلوس سان خوان وهو طبيب متقاعد دشن الحملة، جميع البنوك الإسبانية إلى تقديم خدمات مصرفية عن طريق موظفين، للمسنين بشكل خاص بدلا من إحالتهم إلى الخدمات الرقمية.

وخلال يوم واحد وقع على هذا الالتماس، الذي كان عنوانه “أنا مسن، ولكني لست غبيا” نحو 600 ألف شخص، ثم قدم سان خوان 70/ عاما/ الالتماس إلى وزارة الاقتصاد وإلى البنك المركزي في مدريد.

واستجابة لهذا الالتماس وعدت الحكومة الإسبانية، بالسعي لدى البنوك لإتاحة وجود موظفين لتلبية طلبات كبار السن، وقالت إن القطاع المصرفي أصبح على وعي بالمشكلة وتعهد بحلها.

صحيفة الاقتصادية السعودية

صحيفة عربية سعودية متخصصة باخبار الاقتصاد العالمي و الخليجي و السعودي و كل ما يخص أسواق الأسهم و الطاقة و العقارات

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى