اتصالاتالرئيسية

إثيوبيا تحبط هجمات إلكترونية تستهدف سد النهضة

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

قال شوميتي جيزاو، مدير وكالة أمن شبكة المعلومات الإثيوبية “إنسا”، الثلاثاء، إن الوكالة أحبطت هجمات إلكترونية كانت تستهدف سد النهضة ومؤسسات مالية كبرى، بحسب ما نقلت عنه وسائل إعلام محلية.

وأضاف أن “الهجمات الإلكترونية الفاشلة، شملت محاولات لعرقلة أعمال سد النهضة من خلال استهداف 37 ألف جهاز كمبيوتر مترابط تستخدمها المؤسسات المالية”، بحسب ما نقلت صحيفة “أديس ستاندرد” عن تصريحات لوسائل إعلام حكومية.

ولم يفصح شوميتي، بحسب صحيفة “والت إنفو”، عمن يقف وراء هذه الهجمات لكنه قال إنها “مدعومة من دول لا تريد السلام والنمو في إثيوبيا، وتعمل على تخريب البناء الناجح لسد النهضة من خلال شن حرب إلكترونية، تحت مسمى “حرب الهرم الأسود”.

وحذر من أن الهجمات الإلكترونية ضد سد النهضة قد تزداد في المستقبل.

وأضاف أنه في حال نجاح الهجمات الإلكترونية التي تستهدف المؤسسات المالية، فإن العواقب ستكون خطيرة على بلاده.

وحث شوميتي المؤسسات على اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لتعزيز الأمن السيبراني للتصدي لمثل هذه الهجمات.

وفي فبراير الماضي، قال شوميتي في بيان نشرته وكالة الأنباء الإثيوبية، إن “إنسا” تصدت لأكثر من 3400 محاولة هجوم إلكتروني على مدار الأشهر الستة السابقة، مشيرا حينها إلى أنها المرة الأولى التي تواجه فيها البلاد هذا العدد الكبير من محاولات الهجوم السيبراني خلال هذه المدة.

وأضاف، حينها، أن قدرة الوكالة على التصدي للهجمات الإلكترونية وصلت إلى 96 في المئة.

وأنشئت “إنسا” الإثيوبية، عام 1999، بهدف حماية والتصدي للهجوم السيبراني على المؤسسات الحكومية والخاصة في البلاد.

وتستعد إثيوبيا للبدء الملء الثالث لسد النهضة، وقد أعلنت في فبراير الماضي، بدء إنتاج الكهرباء من السد الضخم الذي تبنيه على النيل الأزرق، في مرحلة هامة من المشروع المثير للجدل الذي تبلغ قيمته مليارات الدولارات.

وندّدت مصر، بدورها بالخطوة الإثيوبية معتبرة أن “إعلان إثيوبيا البدء بشكل أحادي في عملية تشغيل سد النهضة إمعان في خرق التزاماتها بمقتضى اتفاق إعلان المبادئ الموقع ما بين مصر والسودان وإثيوبيا في مارس 2015”.

وترى القاهرة والخرطوم في المشروع تهديدا لهما نظرا إلى اعتمادهما الكبير على مياه النيل، فيما تعتبره أديس أبابا ضروريا لتأمين الكهرباء ولتنمية البلاد.

الحرة

الحرة قناة فضائية مقرها في الولايات المتحدة الأميركية وتمولها حكومة الولايات المتحدة. بدأت البث في 14 فبراير، 2004 وتصل إلى 22 بلد عبر الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى