الرئيسيةتكنولوجيا

هذا ما يحدث لك بعد الانسحاب من الحياة الرقمية

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

في كل فترة تشهد فيها الحياة الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي تغييرا، يظهر مستخدمون معربين عن إصرارهم على تركها والتخلص من متابعة المستجدات عبر العالم الافتراضي.

وأتت آخر موجة باتجاه الابتعاد عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن أعلنت شركة “تويتر” بيعها للملياردير الأميركي، إيلون ماسك مقابل 44 مليار دولار، ليؤكد مستخدمون رغبتهم في ترك المنصة.

وقبلها أعرب مستخدمون عن رغبتهم في التوقف عن استخدام إنستغرام.

لكن صحيفة “وول ستريت جورنال” ذكرت أن قلة فقط يعمدون إلى ترك حساباتهم جانبا، ونقلت عن مركز “بيو” للأبحاث أن حوالي 70 في المئة من الأميركيين استخدموا وسائل التواصل الاجتماعي في عام 2021، أي بمستوى ثابت خلال السنوات الخمس الماضية.

ورغم أن شركة “ميتا” (فيسبوك سابقا) كانت قد أعلنت، في فبراير، عن انخفاض عدد المستخدمين النشطين لأول مرة منذ 10 سنوات، إلا أنها الأسبوع الماضي ذكرت أن عددهم عاد للنمو من جديد.

وتشير الصحيفة إلى أن اشتياق المستخدمين لجرعة هرمون “الدوبامين” الذي تفرزه أجسادهم بسبب نقرات الإعجاب على منشوراتهم، تدفعهم إلى العودة لاستخدام المنصات.

ويشير خبراء إلى أن الاستخدام المفرط لهذه المنصات، والدخول في تفاصيل الحياة اليومية للآخرين تترك آثارها على المستخدم، من ناحية نظرته إلى جسده أو الحرمان من النوم والتوتر بالإضافة إلى التأثير على الإنتاجية.

وتقول المشرفة على موقع “Talkspace” المخصص للعلاج والاستشارة النفسية، مايت روزنبلات، لـ “وول ستريت جورنال”: “هذه المشاعر تدفع الناس إلى التفكير بالوقت الذي يودون إمضاءه .. في استخدام منصات التواصل الاجتماعي”.

ماسك وصف لدى إعلانه شراء تويتر المنصة بأنها أصبحت “ساحة المدينة” التي تعلن فيها الأخبار، فعلى الرغم أن هذه الوسائل صممت لكي يتمكن الأصدقاء من التواصل فيما بينهم، إلا أنها تحولت إلى أدوات لترويج الأخبار والأجندات السياسية.

ويقول كريستوفر بريتون، الذي توقف عن استخدام منصات التواصل، للصحيفة: “بدأت باستخدام تويتر في عام 2008، لأنها كانت طريقة جديدة للتواصل”، ويضيف “حينها كنت أخشى ألا ألحق بالركب”، ويقول إنه حذف تويتر عام 2011، وبدأ في استخدام تطبيقات مثل “ريديت” و”آبل نيوز” للاطلاع على آخر المستجدات.

ويؤكد أنه يستخدم الرسائل النصية القصيرة كي يبقي تواصله مفتوحا مع معارفه.

الحياة الافتراضية.. والواقعية
قد يبادر المستخدمون إلى استخدام أساليب هجومية للنقاش في المواضيع السياسية أو الاجتماعية عبر منصات التواصل، وقد تختلف طرق التواصل عما يبدر منهم في الحياة الواقعية.

ويقول المحلل جي جي غارسيا، للصحيفة: “يبدو جيرانك أقل ميلًا للتحدث عن هذه الأشياء. ويمكنك التعايش معهم بشكل أفضل عندما لا ترى جميع آرائهم عبر الإنترنت”.

وتشير الصحيفة إلى أن مستخدمي منصات التواصل لا يلحظون غياب الآخرين.

وتقول كريستين ووماك، التي كانت تستخدم فيسبوك وإنستغرام بكثافة وتدير مجموعات بين الأصدقاء أنها عندما تركت فيسبوك عام 2016، وإنستغرام في 2020، فإن أحدا لم يلحظ غيابها.

وتضيف “لم يقل لي أحد: ‘لا أراكي عبر فيسبوك وإنستغرام، اشتقت إليك'”، وتؤكد “إن غادرت الحفلة فلن يشتاق إليك أحد”.

أما التنبيهات التي تذكّر بأعياد ميلاد الآخرين، والتي قد يحبذها البعض، قد يكون لغيابها نتائج إيجابية أيضا، إذ تقول المستخدمة السابقة، فيرلين كامبل، لـ “وول ستريت جورنال” إنه لم يعد يتوجب عليها أن ترد على حوالي 300 شخص في عيد ميلادها.

وتضيف “أشعر الأن أن تواصلي الآن نابع من القلب، ففي عيد ميلادي أتلقى التهنئة من حوالي 20 شخص، وأشعر بالرضا”.

إنتاجية أعلى وصداقات أقل
التخلي عن وسائل التواصل الاجتماعي قد يمنحك بعض الوقت، وتشير المستخدمة السابقة، ليندزي سيتزمان، للصحيفة إلى أنها لم تكن تتمكن من التركيز على مهامها بسبب تلك المنصات.

وتضيف، بعد ترك إنستغرام في عام 2020 “فوجئتُ بمعرفة مقدار الوقت الذي كنت أهدره.. الآن، في تلك الأوقات الفاصلة عندما يكون لديّ بضع دقائق، أقرأ الكتب، وأشارك في الجلسات العائلية، أو سأطبخ دون الإمساك بهاتفي”.

ويقول الفنان الرقمي، أوليفر موراي، إنه ترك إنستغرام في عام 2019، بعض أن فاض به الكيل من التعليقات السطحية، على حد وصفه، واليوم يشارك أعماله عبر “تمبلر” و”تويتر”.

ويضيف “سأعود إلى استخدام إنستغرام فقط، إن قام ماسك بتدمير تويتر”.

الحرة

الحرة قناة فضائية مقرها في الولايات المتحدة الأميركية وتمولها حكومة الولايات المتحدة. بدأت البث في 14 فبراير، 2004 وتصل إلى 22 بلد عبر الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى