أخبار الشركاتالرئيسية

إيلون ماسك يستحوذ على “تويتر” مقابل 44 مليار دولار

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

اتفق إيلون ماسك على شراء “تويتر” مقابل 44 مليار دولار، لينهي بذلك أسابيع من التكهنات بدأت عقب حصوله على حصة في منصة التواصل الاجتماعي مطلع شهر أبريل الحالي.

ذكر الإعلان الصادر يوم الإثنين العديد من التفاصيل التي تم الكشف عنها بالفعل، أو التغريد بشأنها حول الصفقة، في حين ترك العديد من الأسئلة دون إجابة، وفيما يلي نستعرض ما نعرفه حتى الآن، وما يحتاج إلى توضيح، وما قد يحدث بعد ذلك.

ما نعرفه
السعر: قال ماسك في عرضه الاستحواذ الأصلي على “تويتر”، إنَّه لن يزيد عرضه عن 54.20 دولار للسهم، وقد التزم بهذا الوعد، وأعلن عن صفقة استحواذ تُدفع نقداً بالكامل.

تبلغ قيمة الشركة حسب ذلك العرض 43 مليار دولار، على أساس الأسهم القائمة للشركة، ولكنَّ إعلان يوم الإثنين رفع قيمة الشركة إلى 44 مليار دولار، لذلك من المحتمل أن يكون الأمر متعلقاً بعدد الأسهم التي يتم حسابها، وليس تعديلاً على السعر.

التمويل (الجزء الأول): سيكون عبر استحواذ عملاق بالرافعة المالية، كما كشف ماسك الأسبوع الماضي، أنَّه قد جمع 25.5 مليار دولار من القروض المشروطة بالكامل، وتمويل قرض الهامش من عشرات البنوك لدعم العرض، ومع اكتمال الصفقة؛ ستصبح “تويتر” شركة خاصة.

من سيملك “تويتر”: يبدو ذلك واضحاً، لكنَّ “تويتر” وافقت على بيع الشركة لكيان “مملوك بالكامل” لماسك، كما لم يتم الإعلان عن أيِّ مستثمرين مشاركين في البيان (المزيد عن ذلك أدناه)، إذ تشير صياغة البيان إلى أنَّ أي مستثمر قد ينضم للصفقة لن يملك حصة تزيد عن جعله من مساهمي حقوق الأقلية.

من يقدّم المشورة: كنا نعلم أنَّ “غولدمان ساكس”، و”جيه بي مورغان”، تعملان مع “تويتر”، وبحسب بيان يوم الإثنين؛ فقد انضمت إليهم “ألين أند كو” (Allen & Co)، ليحصل البنك الاستثماري الصغير على مكانة مرموقة وسط عمالقة “وول ستريت”، ومن جانب ماسك، انضم “بنك أوف أمريكا”، و”باركليز” إلى كبير مستشاري ماسك “مورغان ستانلي”.

رسوم جزائية: لم يكشف بيان يوم الإثنين ما إذا كان أحد الطرفين قد وافق على دفع رسوم جزائية في حالة عدم إتمام الصفقة، لكنَّ “بلومبرغ نيوز” أفادت أنَّ ماسك سيكون في مأزق إذا لم يكمل الصفقة أو انسحب منها؛ إذ يحتمل أن تصل الرسوم الجزائية مقابل عدم إتمام صفقة بهذا الحجم إلى مليارات الدولارات، مما يمثل حافزاً مالياً كبيراً له لإنهاء الصفقة.

ما لا نعرفه
التمويل (الجزء الثاني): برغم تكرار الإعلان عن التزام ماسك بأنَّه سيقدّم 21 مليار دولار تقريباً مقابل ما يملكه من أسهم”، لكنَّه لم يذكر أي تفاصيل أخرى حول مصدر تلك الأموال، والآن، وبعد أن أصبح الاستحواذ ودياً وليس قسرياً؛ ستكون شركات الأسهم الخاصة، التي عادة ما تتجنّب الاستحواذات القسرية، أكثر ميلاً للانضمام إلى الصفقة، وتحرير الشيك لماسك.

بالنسبة لاستحواذ بذلك الحجم؛ يمكن أن تشارك فيه ما يزيد عن أربع أو خمس شركات مختلفة فيما يُعرف بصفقة مجمّعة أو مشتركة، كما يمكن لبعض المساهمين الحاليين أن يقرروا تحويل حصصهم الحالية في “تويتر” لصالح شركة خاصة.

كل ذلك يعني أنَّ ماسك قد لا يكون في مأزق لدفع تلك الأموال بنفسه، مما قد يكون مصدر ارتياح لمساهمي “تسلا”، الذين يتملّكهم القلق من احتمال بيع ماسك لحصته في شركة صناعة السيارات الكهربائية لتمويل الاستحواذ على “تويتر”.

من سيقوم بإدارة “تويتر”: تضمّن البيان تصريحات للرئيس التنفيذي باراغ أغراوال، ورئيس مجلس الإدارة، بريت تايلور، لذلك فهما ما يزالان في مناصبهما حتى الآن.

على مدار الأسبوعين الماضيين، قام ماسك مراراً بالتغريد عن عدم رضاه عن مجلس إدارة “تويتر”، وطريقة إدارة الشركة، مع الأخذ في الاعتبار أنَّ التغييرات الإدارية أمر شائع عند الاستحواذ على الشركات.

ماسك هو بالفعل الرئيس التنفيذي لكلٍّ من “تسلا” و”سبيس إكس”، ولذلك قد تكون قدرته على تولي دور قيادي تشغيلي آخر محدودة.

كيف سيتم إدارة “تويتر”: تحدّث ماسك بصراحة عن خططه لتصبح المنصة ملاذاً لحرية التعبير من دون قيود عبر الإنترنت، وقد اشتكى ماسك من الحساسية المفرطة المتعلّقة بتعديل تغريدات المستخدم، كذلك غرّد قبل ساعات من إعلان الصفقة قائلاً: “آمل أن يظل حتى أسوأ المنتقدين لي على (تويتر)، لأنَّ هذا هو ما تعنيه حرية التعبير”.

كما طرح أفكاراً حول تحويل المقر الرئيسي للشركة إلى مأوى للمشرّدين، وحذف الإعلانات من المحتوى المقدّم للمستخدمين باشتراكات مقابل رسوم، ومنح حساباتهم على المنصة علامات التحقق من المصادقة.

ماذا بعد
الإفصاح: يجب أن تفصح “تويتر” عن العديد من التفاصيل في الإفصاح، المعروف باسم “استمارة 8 كيه” (Form 8-K) الذي ستقدّمه إلى “لجنة الأوراق المالية والبورصات”، إذ عادة ما يكون لدى الشركات 4 أيام عمل لتقديم ذلك النوع من الإفصاح، لذلك سنعرف المزيد بحلول نهاية الأسبوع على أقصى تقدير.

نتائج الربع الأول: وسط كل هذا، من المقرر أن تعلن “تويتر” عن أحدث نتائجها المالية يوم الخميس، قبل افتتاح السوق. ولا تخطط الشركة لعقد مؤتمر للمحللين عبر الهاتف لعدم الدخول في تفاصيل الصفقة، أو النتائج المالية، لكنَّهم سيقدّمون للمستثمرين تفاصيل عن طبيعة وأداء الأعمال التي يشتريها ماسك.

تصويت المساهمين: تخضع صفقة ماسك للاستحواذ وتحويل “تويتر” لشركة خاصة إلى تصويت المساهمين الذي لم يتم الكشف عن موعده.

بلومبرغ الشرق

اقتصاد الشرق مع بلومبِرغ هي أحد الخدمات الإخبارية الناطقة بالعربية والمتخصصة بتوفير الأخبار والقصص الاقتصادية من حول العالم، والتي تتبع الشرق للأخبار التي انطلقت في 11 نوفمبر 2020 لتقديم تغطيات إخبارية من حول العالم باللغة العربية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى