الرئيسيةسيارات

تويوتا تحقق مبيعات عالمية تراكمية تجاوزت 20 مليون سيارة كهربائية

مبيعات الشركة من السيارات الكهربائية المتنوعة أسهمت في خفض الانبعاثات الكربونية بحوالي 160 مليون طن

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – تأكيدًا على التزامها الراسخ بتسريع جهودها الرامية إلى تحقيق الحياد الكربوني وتطوير حلول تنقلٍ مستدامة للجميع، أعلنت شركة تويوتا موتور كوربوريشن مؤخرًا عن تسجيل رقمٍ قياسيٍّ في مبيعاتها العالمية التراكمية من السيارات الكهربائية ، والتي تجاوزت عشرين مليون سيارة حتى نهاية شهر شباط 2022. وتُقدِّر الشركة أن استخدام سياراتها الكهربائية قد أسهم في خفض الانبعاثات الكربونية بحوالي 160 مليون طن، وتوفير قرابة 65 مليون كيلو لتر من البنزين حتى الآن.
لطالما عُرفت شركة تويوتا بريادتها في تطوير السيارات الصديقة للبيئة، وتبنيها نهجًا شموليًا متعدد المسارات يركز على تطوير حلول تنقل مستدامة وعملية، وذلك ضمن إطار استراتيجيتها للاستجابة بشكل مرن للطلب العالمي على حلول التنقل المتنوعة. ففي عام 1997، أطلقت الشركة أيقونتها البارزة تويوتا “بريوس”؛ أول سيارة كهربائية “هايبرِد” HEV في العالم يتم إنتاجها على نطاق واسع، وأعقبها إطلاق سيارة تويوتا “بريوس” الكهربائية الـ “هايبرِد” المزودة بتقنية الشحن ‏الخارجي PHEV. وتبع ذلك في عام 2014 إطلاق سيارة تويوتا “ميراي”؛ أول سيارة كهربائية تعمل بخلايا وقود الهيدروجين FCEV في العالم يتم إنتاجها على نطاق واسع، وحازت قبولًا واسعًا من العملاء في مختلف أنحاء العالم.
وبهذه المناسبة، صرح كي فوجيتا، الممثل الرئيس للمكتب التمثيلي لشركة تويوتا في منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، قائلاً: “نشعر بحماس كبير لتحقيق هذا الإنجاز البارز في مسيرتنا، والذي يشكل شهادة من عملائنا في مختلف أنحاء العالم على الجودة والمتانة والموثوقية التي تتسم بها سيارات تويوتا الكهربائية. ونود أن نعرب عن امتناننا العميق تجاه كل عميل من عملائنا على دعمه المتواصل في مسيرتنا نحو تحقيق الحياد الكربوني. وسنبقى في شركة تويوتا ملتزمين بمتابعة التقنيات المختلفة وتطويرها وتوفير حلول تنقل مستدامة وعملية، في الوقت الذي نواصل فيه رحلتنا نحو “ابتكار حلول تنقلٍ للجميع” والإسهام في “تحقيق السعادة للجميع”.
تشهد مبيعات شركة تويوتا من السيارات الكهربائية في منطقة الشرق الأوسط نموًا مستمرًا بشكل سنوي، مما يعكس مدى زيادة وعي الناس حول الفوائد التي تقدمها السيارات الكهربائية سواءً من حيث الكفاءة أو الأداء أو الاستدامة. وتمتلك الشركة أوسع مجموعة من السيارات الكهربائية الـ “هايبرِد” في المنطقة ضمن ستة طرازاتٍ؛ وهي “كورولا”، و”كامري”، و”سي إتش آر”، و”كورولا كروس”، و”راف 4″، و”هايلاندر”. أما لكزس، فتواصل دورها بإرساء معايير جديدةٍ للاستدامة في قطاع السيارات الفاخرة؛ إذ توفر للعملاء العديد من الخيارات التي تشمل الطرازات ES، وLC، وLS، وNX، وRX.
وتركز شركة تويوتا في استراتيجيتها للسيارات الكهربائية على تسريع وتيرة تطوير السيارات الكهربائية المتنوعة وإطلاقها، بما في ذلك السيارات الكهربائية الـ “هايبرِد” HEV، والسيارات الكهربائية الـ “هايبرِد” المزودة بتقنية الشحن ‏الخارجي ‏‎PHEV‎، والسيارات الكهربائية التي تعتمد على البطاريات BEV، والسيارات الكهربائية التي تعمل بخلايا وقود الهيدروجين FCEV. وفي كانون الأول 2021، أعلنت شركة تويوتا عن استراتيجيتها الخاصة بالسيارات الكهربائية التي تعتمد على البطاريات BEV، والتي تطوّر خلالها مجموعة شاملة من 30 طرازًا من السيارات الكهربائية للاستخدامات الفردية والتجارية على مستوى العالم وتحقيق مبيعات عالمية سنوية تصل إلى 3.5 مليون سيارة كهربائية بحلول العام 2030.
وترتبط مساعي شركة تويوتا لتحسين خيارات أنظمة الدفع الكهربائية وزيادة تنوعها مباشرةً بالتزامها الراسخ بالحد من الآثار البيئية لعمليات تصنيع السيارات وقيادتها في جميع أنحاء العالم، وصولًا إلى تحقيق الحياد الكربوني في جميع عملياتها. ووضعت الشركة نصب أعينها مجموعة من الأهداف الطموحة والمستوحاة من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، والتي صُممت من أجل ترسيخ الاستدامة في جميع عملياتها.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى